مثقفون سعوديون يرفضون تلبية دعوة للسفير الأميركي

رفضت مجموعة من المثقفين السعوديين -بينهم عدد من النساء- تلبية دعوة من السفارة الأميركية في الرياض, احتجاجا على الحرب على العراق.

وقال أحد أعضاء المجموعة حسن المصطفى إن السفير الأميركي روبرت جوردان دعاهم إلى لقائه بعدما وجهوا رسالة احتجاج إلى الرئيس الأميركي جورج بوش عبر السفارة الأميركية, إلا أنهم رفضوا تلبية الدعوة بالإجماع.

وأكدت السفارة أنها تلقت رسالة من المجموعة جاء فيها "إزاء العدوان السافر على العراق لا معنى للقاء بكم". وأشارت الرسالة إلى ما وصفته "ازدراء حكومتكم للشرعية الدولية والرأي العام العالمي التي من ضمنها آراؤنا التي عبرنا عنها في رسالتنا إلى الرئيس بوش وطالبنا فيها بوضوح بعدم اعتبار الحرب حلا للخلافات". وتابعت الرسالة "إن الازدراء تجلى بإقدام حكومتكم على العدوان والتدمير وقتل الأبرياء والمدنيين, الأمر الذي توضحه الأحداث اليومية للحرب".

وذكر حسن المصطفى أن المثقفين أرادوا بهذا الرفض التعبير عن رفضهم أيضا لخطة أميركية لإقامة ما أسمته واشنطن أنظمة ديمقراطية في دول المنطقة.

ووقع حوالي 200 مثقف سعودي يوم 15 مارس/ آذار الجاري عريضة رفضوا فيها الحرب على العراق، في خطوة نادرة في هذا البلد حيث تألفت المجموعة من كتاب وموظفين كبار وممثلين عن مهن حرة.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة