جابر عصفور: بريق العالمية خطر على الأدب العربي

حذر الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بمصر جابر عصفور من التهافت على ترجمة الأدب العربي إلى اللغات الأجنبية استجابة لبريق العالمية، مؤكدا أن هذه اللهفة تؤدي إلى وجود ترجمات رديئة ينفر منها القارئ الأجنبي المستهدف بها.

وقال عصفور في ندوة نظمها أتيلييه القاهرة مساء أمس الثلاثاء إن حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل عام 1988 كان له أثر كبير في حركة ترجمة الأدب العربي إلى كثير من اللغات ولم يعد الناشرون يترددون في نشر أعمال لعدد كبير من المبدعين في الوطن العربي، موضحا أن الأدب العربي لا يزال يحتل مساحة محدودة في خريطة الترجمة إذا ما قورن بأدب أميركا اللاتينية أو الأدب الآسيوي.

وأشار إلى أن "الثلاثية" و"أولاد حارتنا" لنجيب محفوظ على قمة الأعمال العربية المترجمة الأكثر توزيعا ورغم ذلك فهما أقل توزيعا من روايتي "مائة عام من العزلة" للكولومبي جابرييل جارثيا ماركيز أو "إله الأشياء الصغيرة" للهندية أرونداتي روي.

واعتبر عصفور أننا نعيش زمن الرواية المتفوقة حاليا كما وكيفا على معظم الأنواع الأدبية الأخرى كالشعر أو المسرح والتي اجتذبت في الآونة الأخيرة عددا من الشعراء العرب كالعراقي سعدي يوسف والإماراتية ميسون صقر، موضحا أن المسرح لا يزدهر إلا في أزمنة تمارس فيها الديمقراطية ممارسة حقيقية.

وقال عصفور في حديثه إن المجتمعات العربية تتكلم عن الديمقراطية ولا تمارسها، وهذه الديمقراطية المدعاة مسؤولة عن الأشكال المسرحية التي تنطوي على تقنيات الفرار من الواقع وتحول المسرح من الاعتماد على الكلمة الصريحة -كما نجد عند السوري سعد الله ونوس- إلى تجارب ذات طابع حركي أو إيمائي.

المصدر : رويترز

المزيد من أدب ولغة
الأكثر قراءة