جونز تفوز بثماني جوائز غرامي وسبرينجستين بثلاث

نورا جونز تتسلم جوائزها

حصلت نورا جونز المغنية ذات الصوت الدافئ التي تدعو المستمع إلى أن يرافقها في أغنية (تعال معي) على ثماني من جوائز غرامي وهي أرفع الجوائز الموسيقية بأميركا في حفل أقيم يوم الأحد بنيويورك شابته احتجاجات مناهضة للحرب.

وكان النقاد قد رشحوا جونز (23 عاما) للفوز بخمس جوائز في المسابقة وأن تكون النجمة المتوجة لحفل غرامي السنوي رقم 45.

وحصلت جونز على جائزة الغرامافون الذهبي لأحسن ألبوم في العام وأحسن فنانة جديدة وأحسن تسجيل لأغنيتها الفردية (لا أعرف لم) وأحسن صوت لألبوم موسيقى البوب وأحسن صوت نسائي لألبوم موسيقى البوب, كما فازت جونز بجائزة أحسن أغنية عن أغنيتها السابقة من ألبوم (تعال معي) والتي فازت أيضا بجائزة أحسن كلمات أغنية لهذا العام وفاز بها جيسي هاريس كما فاز الألبوم بجائزة أحسن إعداد وجائزة أحسن إنتاج.

وصعدت جونز وهي ترتدي رداء أسود إلى مسرح ماديسون سكوير غاردن لتتسلم الجوائز من مشاهير المغنيين المشاركين في الحفل.

وفاز مغني الروك المخضرم بروس سبرينجستين بثلاث جوائز غرامي حيث نال سبرينجستين (53 عاما) الجوائز على ألبوم (النهوض) الذي تأثر بالأجواء التي أعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة. وحصل الألبوم على جائزة أحسن ألبوم لموسيقى الروك كما فازت أغنية تحمل عنوان الألبوم بجائزتين.

المغني بروس سبرينجستين

وكان ألبوم (النهوض) قد طرح بالأسواق في يوليو/ تموز الماضي ويضم أغنية بعنوان (في خضم النار) كتبها سبرينجستين في أعقاب هجمات سبتمبر/ أيلول.

كما فازت فرقة ديكسي تشيك المكونة من ثلاث مغنيات على أربع من جواز غرامي عن ألبوم (الوطن).

وأقيم حفل جوائز بنيويورك لأول مرة منذ عام 1998 حيث انتقل إلى لوس أنجلوس طوال الخمس سنوات الماضية بعد أن نشب خلاف بين رئيس بلدية مدينة نيويورك آنذاك رودولف جولياني ومسؤولي الأكاديمية الوطنية لفنون وعلوم التسجيلات الموسيقية التي تمنح هذه الجوائز.

المصدر : رويترز