وكالة فرانس برس تقر خطة للعودة إلى التوازن

تبنى مجلس إدارة وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس" أمس موازنة للعام 2003 تندرج في إطار رؤية من خمسة أعوام، وترافقها الدولة التي تؤمن للوكالة استقرارا جديدا وخطوطا توجيهية لتطويرها في فرنسا والعالم.

وقال المدير العام للوكالة برتران إيفنو للعاملين فيها إثر اجتماع المجلس "لقد وضعت الدولة أموالا في الموازنة لتنظيم هذا الإطار، وتحملت مسؤولياتها وقدمت رؤية من خمسة أعوام بشأن اشتراكات الدولة".

وأوضح أن الوكالة ستمر عبر خطة من خمسة أعوام تسمح بعجز مؤقت خلال أربع سنوات مالية وتنخفض تدريجيا. والموازنة التي أقرها مجلس الإدارة تبلغ 253.7 مليون يورو مع عجز بقيمة 14.2 مليونا.

وتندرج هذه الموازنة في إطار خطة استعادة التوازن المالي على مدى خمسة أعوام (2003-2007). ومن المقرر أن يبلغ رقم الأعمال 295.5 مليون يورو في العام 2007.

وأعلن ممثلا الجهاز البشري العامل بالوكالة أنهما امتنعا عن التصويت على الموازنة، معربين عن الأسف لعدم حصولهما على أجوبة عن الأسئلة التي طرحاها حول النتائج المتعلقة بالتحكم بمجموع حجم الرواتب.

وفي كلمته إلى الموظفين أكد إيفنو أنه لن تكون هناك خطة اجتماعية، لكن الوكالة ستواصل مع ذلك الدقة في الإدارة التي باشرتها منذ سنتين والمتمثلة في إعادة توزيع الصحفيين لتعزيز فعالية انتشارهم وزيادة الإنتاجية.

وقال إنه ينبغي الاستمرار في السيطرة على الكتلة النقدية التي تمثل مجموع الرواتب، متحدثا عن مواصلة سياسة إدخال العنصر الشاب إلى الوكالة والتي تطبق منذ سنوات.

المصدر : الفرنسية

المزيد من إعلام أجنبي
الأكثر قراءة