الإفراج عن صحفي برتغالي اختطفه مسلحون بالعراق

أفرج اليوم السبت في العراق عن الصحفي البرتغالي كارلوس راليرا الذي اختطفه مسلحون أمس الجمعة جنوب البلاد في هجوم على موكب صحفيين برتغاليين.

وأوضحت الإذاعة الخاصة البرتغالية (TSF) التي يعمل فيها راليرا أن موفدها إلى العراق أفرج عنه وأنه لم يتعرض لأي أذى، دون أن تورد مزيدا من التفاصيل حول العملية.

وكان راليراس قد خطف أمس في هجوم استهدف قافلة من ثلاث سيارات جيب تنقل صحفيين برتغاليين بعيد عبورها الحدود مع الكويت بدون حماية عسكرية.

وأدى الهجوم على الموكب إلى إصابة صحفية برتغالية بالرصاص في ساقها وقد تلقت العلاج في مستشفى عسكري بريطاني.

وتمكن الموفد الخاص لإذاعة (TSF) بعد بضع ساعات من اختفائه من الاتصال بالإذاعة وبوكالة لوسا البرتغالية. وقال "لقد خطفت. الوضع معقد كثيرا ولا يمكنني أن أتكلم".

وكانت أنباء قد ذكرت أن الخاطفين طالبوا بفدية قدرها 50 ألف دولار تدفع في مكتب في البصرة (جنوب العراق), مقابل الإفراج عن راليراس. وكانت القوات البريطانية قد حاولت الدخول في مفاوضات مع المختطفين.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة