سنغالي يدافع عن الإسلام بأغانيه

المطرب السنغالي يوسو ندور ومحاولة إبراز الوجه الحقيقي للدين الإسلامي (الجزيرة)
أصدر نجم الغناء السنغالي العالمي يوسو ندور شريطا جديدا اليوم أراد أن يظهر به الوجه الحقيقي للدين الإسلامي في وقت يتعرض فيه الإسلام للظلم وسوء الفهم.

ويمثل شريط "تسابيح لله" تحولا بالنسبة لواحد من أشهر الفنانين في غرب أفريقيا حظي بشهرة عالمية لمزجه الألحان الأفريقية بموسيقى الروك.

واشتهر ندور خارج أفريقيا من خلال عمله مع المغني البريطاني بيتر غابرييل خلال موجة الموسيقى العالمية في الثمانينيات. وعزز شهرته العالمية بأغنية "سبع ثوان" التي شدا بها عام 1994 مع المغني السويدي السيراليوني المولد نينيه شيري.

وقال ندور لرويترز في مقابلة أجريت مؤخرا "أنا في المقام الأول مسلم. كل مؤمن يحتاج أن يتزود عند مرحلة معينة بمخزون من حياته الروحية". وأضاف ندور أن شريطه يشيد بتسامح الإسلام الذي أسيء استغلاله بشدة، في إشارة إلى الحملة الأميركية والغربية التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وكان النجم السنغالي قد أرجأ في مارس/ آذار الماضي جولة في الولايات المتحدة كان متوقعا أن تكون الأكبر من نوعها في تاريخه الفني احتجاجا على الحرب على العراق. ولكنه قام بالجولة في وقت لاحق.

ويضيف ندور "في وقت يشهد جدلا حول الإسلام يحتاج العالم لأن يعرف كيف يدين الناس بهذا الدين. ليس للأمر علاقة بالعنف الذي نسمع عنه أو بالإرهاب". ويشمل الشريط الذي طرح في السنغال أناشيد دينية مهداة لزعماء مسلمين مثل الشيخ أحمد بامبا مؤسس إحدى المشيخات الإسلامية البارزة في بلاده.

المصدر : رويترز