محطة MTV اللبنانية المعارضة تتعهد باحترام القوانين

ذكر مصدر قضائي أن رئيس مجلس إدارة محطة "إم تي في" التلفزيونية الخاصة المعارضة للوجود السوري في لبنان تعهد خطيا اليوم الثلاثاء باحترام قوانين الإعلام وفق ما طلب رئيس الحكومة رفيق الحريري في محاولة للتوصل إلى إعادة فتح المحطة المقفلة منذ أربعة أشهر.

وأشار المصدر إلى أن نسخة من التعهد الموقع من غبريال المر الذي يملك المحطة، وصلت إلى وزير الإعلام غازي العريضي وإلى النائب العام التمييزي يؤكد فيها المر تعهد محطته باحترام القوانين الخاصة بوسائل الإعلام المرئي والمسموع.

وكان الحريري قد طلب السبت الماضي إعادة فتح محطة "إم تي في" المقفلة بقرار قضائي صدر يوم 4 سبتمبر/ أيلول 2002 بعد اتهامها بالمس بعلاقات لبنان مع "دولة شقيقة" (سوريا) وبكرامة رئيس الجمهورية إميل لحود وذلك كرد من رئيس الوزراء على وقف إجراءات الإقفال التي اتخذت بناء على طلبه بحق محطة "نيو تي في" الفضائية للحيلولة دون إقدامها -هي الأخرى- على بث برنامج من شأنه أن يمس بالعلاقات اللبنانية السعودية والتي سمح وزير الاتصالات جان لوي قرداحي المقرب من لحود السبت باستعادة بثها الفضائي أثناء وجود الحريري في باريس.

يذكر أنه تم إغلاق شبكة "إم تي في" رغم لجوئها ثلاث مرات إلى القضاء من أجل كسر قرار إقفالها وتعبر المحطة عن المعارضة المسيحية لنفوذ سوريا التي تنشر حوالي 20 ألف جندي في لبنان.

المصدر : الفرنسية