مخرج كويتي ينتقد المسرح العربي ويتهمه بالشلل

المسرح العربي يعاني من الشلل (أرشيف)
وجه مخرج كويتي -فاز بجائزة أحسن مخرج في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي- اتهاما للمسرح العربي بأنه يعاني من شلل على صعيد الكتابة، لأن جهود تطويره تتجه فقط ناحية الجماليات البصرية والتقنيات.

وأضاف المخرج سليمان البسام في مقابلة أجريت معه اليوم أن "المناخ العربي بشكل عام لا يشجع على الإبداع، ومشاكل المسرح العربي هي نفسها مشاكل المجتمع سواء تمثلت في الفساد السياسي والمالي أو الاستبداد".

واعتبر البسام وهو مخرج شاب لا يتعدى عمره الثلاثين عاما فوزه بجائزة مهرجان القاهرة انتصارا لاجتهاداته كمخرج عربي يعمل مع فرقة إنجليزية هي فرقة مسرح زاوم.

وانتقد البسام الذي درس الأدب الإنجليزي في لندن ويعيش الآن في الكويت لائحة مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي، وقال "للأسف المهرجان ينسب العروض للدول وليس للفرق المسرحية، وهو أمر سبب الكثير من الحساسية".

وقدم البسام عدة عروض تدور جميعها على نص مسرحية هاملت للأديب الإنجليزي وليم شكسبير في مهرجانات بالكويت وقرطاج وأدنبرة بدورته الأخيرة في أغسطس/ آب الماضي والتي حصل فيها على جائزة لجنة النقاد عن الابتكار في الكتابة.

وفي رده على سؤال عن إصراره على تقديم هاملت في أكثر من مرة, قال إنه يرى في شكسبير "كاتبا معاصرا يلبي احتياجاتي ويجيب عن أسئلتي كلها ويستجيب لقلقي ورغبتي في التطوير".

مؤتمر هاملت
وقال إن الجمهور العربي الذي شاهد عرض "مؤتمر هاملت" الفائز بجائزة أحسن عرض في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي تلقى الرسالة التي يستهدفها العرض بسهولة رغم حاجز اللغة. وأضاف أن الجمهور نظر إلى هاملت باعتباره "نموذجا للثائر وصنف الملك مع مجموعة الحكام العرب الطغاة".

وقال البسام إنه حرص في المسرحية على ابتكار صورة إخراجية ابتعدت عن المنهج الكلاسيكي في النظر إلى هاملت باعتبارها مأساة "وتصورت أن شخصيات هاملت مجموعة من السياسيين المشاركين في منتدى سياسي, وبحثت عن حيلة للسخرية منهم كتجار للحروب وقدمتهم تحت رقابة الكاميرات التي تتجسس عليهم وتضخمهم في أنظار المشاهدين".

وأوضح أنه لجأ إلى تقنية الفيديو وجهاز عرض الصور في أحيان كثيرة والاستعانة بمشاهد حقيقية بثتها الفضائيات العالمية عن انفجارات سبتمبر/ أيلول, وحرائق آبار النفط في الكويت إبان الغزو العراقي "لإدانة الأداء السياسي الذي يسبب الحروب".

وقال المخرج الكويتي الشاب إن مفاوضات تجري بينه وبين مسؤولين عن المسرح المصري لتقديم عرض (مؤتمر هاملت) بطاقم من الممثلين المصريين، وقال "أتصور أن التجربة ستضيف إلى خبراتي بالمسرح العربي الذي لا أزال على غير معرفة عميقة به, لأني ابن المسرح الغربي وأقرب إليه بحكم دراستي ووجودي في الغرب لمدة تقترب من 20 عاما".

المصدر : رويترز