أديبة هندية تسجن يوما كاملا لازدرائها القضاء

undefinedأفرجت السلطات الهندية اليوم الخميس عن أروندهاتي روي الروائية الهندية الحاصلة على جائزة بوكار الأدبية البريطانية. وجاء ذلك بعد أن قضت أروندهاتي 24 ساعة في السجن لازدرائها القضاء في حملة لوقف مشروع بناء سد مثير للجدل.

واختارت روي دفع غرامة قدرها 2000 روبية (41 دولارا) بدلا من أن تمضي ثلاثة أشهر في السجن. وقالت روي وهي تغادر سجن تاهير في العاصمة نيودلهي وسط تهليل أنصارها إنها دفعت الغرامة بعد توضيح موقفها وتمسكها بما قالت. وأضافت الكاتبة الهندية "مواطنو هذه الدولة يجب أن يتمسكوا بحقوقهم".

وحققت روي شهرة عالمية عام 1997 حين أصدرت أول رواية لها وهي روايتها الوحيدة حتى الآن وتحمل اسم "إله الأشياء الصغرى" التي حصلت عنها على جائزة بوكار الأدبية البريطانية.

وأمضت روي ليلة كاملة في السجن بعد أن قضت المحكمة العليا عليها بالسجن 24 ساعة بالإضافة إلى دفع الغرامة. وقالت المحكمة إنه إذا لم تدفع الغرامة فسيكون عليها أن تمضي ثلاثة أشهر في السجن.

وكانت الكاتبة الهندية قد أحيلت للمحاكمة العام الماضي لمشاركتها في حملة احتجاج واسعة النطاق ومسيرات معارضة لمشروع بناء سد على نهر نارمادا بغرب الهند. وفي هذه الجلسة اتهمت روي باحتقار المحكمة فأحيلت إلى محكمة أخرى لمقاضاتها بالتهمة الجديدة.

المصدر : رويترز