ندوة دولية بالرياض عن الإسلام وحوار الحضارات

افتتح ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ندوة ثقافية عالمية عن الإسلام وحوار الحضارات حضرها مفكرون وكتاب عرب وعدد من المسؤولين السابقين والباحثين الأميركيين والغربيين.

ودعت اللجنة المنظمة إلى إقامة هذه الندوة التي تستمر أربعة أيام لتعزيز الحوار بين الإسلام والعالم الغربي وتوضيح صورة الإسلام بعد ما لحقها من أذى عقب الهجمات على الولايات المتحدة.

وفي الجلسة الأولى للندوة اقترح رئيس الوزراء التركي السابق نجم الدين أربكان إقامة مركز ثقافي لحوار الحضارات في المملكة العربية السعودية.

من جهته قال مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون الشرق الأدنى ريتشارد ميرفي إن الشعب الأميركي بدأ يتساءل بعد الهجمات عن أسباب العداء الذي يكنه لهم الآخرون وبالأخص المسلمون.

وأشار ميرفي إلى أن كلا الطرفين يتحملان مسؤولية انعدام الثقة المتبادلة بين المسلمين والغرب خاصة الولايات المتحدة, مشددا على أهمية إجراء حوار عقلاني باعتباره السبيل الوحيد لخلق فهم مشترك.

واعترف ميرفي بأن الولايات المتحدة تتبع سياسة مزدوجة المعايير في الشرق الأوسط, وقال إن "الفلسطينيين اقترفوا خطأ كبيرا بحملهم السلاح عام 2000" عندما بدؤوا انتفاضتهم الثانية.

المصدر : الفرنسية