لبنان يقيم معرضا للفن التشكيلي دعما للانتفاضة

شارك أكثر من خمسين رساما ونحاتا في معرض للفن التشكيلي أقيم في طرابلس شمالي لبنان دعما للانتفاضة الفلسطينية.

وتعكس الأعمال المشاركة في المعرض مدى التفاعل الفني مع الحدث الإنساني والمعاناة التي يتعرض لها الفلسطينيون في حياتهم اليومية, بأساليب فنية مختلفة من التجريد إلى الحروفية إلى التعبيرية والانطباعية والرومانسية.

وركز الفنانون في رسوماتهم على تجسيد القدس وأطفال الحجارة وبكاء الأمهات الثكالى و"شعلة الانتفاضة التي لن تنطفئ" بألوان غلب عليها اللون الأحمر والألوان الفاتحة والحبر الصيني.

تراوحت الأعمال المعروضة بين لوحة حروفية للرسام مفيد زيتوني ومنحوتة برونزية للفنان شربل فارس تمثل الطفل الفلسطيني (حنظلة) الذي ابتكره رسام الكاريكاتير الفلسطيني الراحل ناجي العلي. وقال الفنان عدنان المصري الذي شارك بلوحة منفذة بالحبر الصيني حملت عنوان (الطائر الحزين) "إن المعرض تعبير بسيط من فنانين لبنانيين للأطفال الذين يقدمون دمهم فداء للأمة العربية".

وتحدث منسق المعرض كفاح الفاضل عن البعد الإنساني للمعرض فقال "إن الفن انتفاضة تثمر بالرسم المقاوم والشعر المقاتل والانتفاضة فن مستمر يرسم الطريق دما نازفا وملحمة يومية يسطرها فنانون أطفال، وتضامنا معهم وتعبيرا عن موقف فني ملتزم ومقاوم كان هذا المعرض".

المصدر : رويترز