الرقابة المصرية تحذف مشاهد من فيلم مراعاة لإسرائيل

قال المخرج المصري عادل عوض إن الرقابة على المصنفات الفنية المرئية والمسموعة حذفت كل مشاهد فيلم (شباب على الهوا) التي تتعرض لاستمرار إسرائيل باحتلال أراض مصرية أو تلك التي تتهمها بحوادث اغتيال وتهريب مخدرات إلى مصر.

وقال عوض "مازالت إسرائيل كما أراها في الفيلم تحتل أراضي مصرية مثل قرية أم الرشراش التي أصبحت الآن ميناء إيلات وكانت تدعى في الماضي قرية الحجاج حيث كان الحجاج المصريون المتجهون إلى الجزيرة العربية يستريحون فيها". وأضاف "كذلك مازال الاحتلال الإسرائيلي قائما منذ عام 1949 على أراض مصرية تمثل أجزاء مهمة من صحراء النقب".

وتابع "هذه المواقف لم توافق عليها الرقابة فقامت بحذف كل المشاهد التي تصور ما يجري داخل السفارة الإسرائيلية أثناء قيام موظفيها بالتخطيط لاغتيال أحد الصحافيين المصريين الشرفاء (سامي العدل) الذي يرفض التطبيع ويقوم بتعرية دور إسرائيل في تصفية الأسرى المصريين في حرب حزيران/ يونيو 1967". وكذلك حذفت الرقابة "كل المشاهد التي يظهر فيها السفير والعلم الإسرائيلي".

ويروي الفيلم قصة ثلاثة أصدقاء شبان (أحمد الفيشاوي وأحمد رزق وعمر مهدي) ينشئون محطة بث تلفزيوني في منطقة المعادي في الضاحية الجنوبية الشرقية لمدينة القاهرة, حيث يقيم أركان السفارة الإسرائيلية. وتقوم هذه المحطة ببث أفلام تتناول المشاكل الاجتماعية.

ويلتقط أحد أصدقائهم صدفة أثناء تصويره بعض المشاهد عملية اغتيال الصحافي المذكور كمدخل للخط الدرامي للفيلم الذي يتضمن المشاهد المحذوفة. وتعرض بعض هذه المشاهد طريقة تهريب القاتل وقيام إسرائيل بتهريب المخدرات إلى الأراضي المصرية. ويؤكد المخرج أن الرقابة "فرضت علينا أن نضع في نهاية الفيلم إعلانا يشير إلى قيام قوات الأمن بإلقاء القبض على القاتل, وهذا ما لم يتضمنه الفيلم في مجراه الأساسي".

وقد تعذر الحصول على رد الرقابة بسبب وجود رئيسها في لجنة التحكيم في مهرجان مسقط السينمائي ورفض المسؤولين التعليق بدون استشارة رئيسهم. والفيلم من إنتاج شركة العدل ويتألف فريقه من شبان معظمهم يخوضون عملهم السينمائي الأول, مثل كاتبي السيناريو إبراهيم ومحمود حامد وكذلك مدير التصوير جمال وهدان ومهندس الديكور هشام البكري ومؤلف الموسيقى التصويرية علي شرف, إضافة إلى أبطال الفيلم.

المصدر : الفرنسية