600 صحفي يتنافسون للفوز بجائزة الصحافة العربية

بدأ فريق عمل متخصص في دبي فرز أعمال شارك بها أكثر من 600 صحفي من مختلف الدول العربية تمهيدا لتقديمها للجان التحكيم لجائزة الصحافة العربية المقروءة التي تبلغ قيمتها المادية 385 ألف دولار.

وقالت الأمين العام للجائزة منى المري إن الأعمال التي شارك بها الصحفيون هذا العام ستقدم للجان التحكيم التي ستبدأ أعمالها في مطلع فبراير/ شباط القادم.

وأشارت المري إلى أن الأمانة العامة تركز على تصنيف الطلبات والمشاركات الواردة من الصحف والمجلات العربية وفرز الموضوعات المشاركة وفقا لفئات الجائزة ضمن آلية تعتمدها الأمانة بهدف الالتزام بأكبر قدر ممكن من الحيادية والموضوعية. ولم تشر المري إلى موعد إعلان النتائج إلا أن مصادر في الأمانة ذكرت أنه من المتوقع أن يتم ذلك في أبريل/ نيسان القادم مثلما حدث العام الماضي.

وتقسم جائزة دبي التي تأسست العام الماضي بمبادرة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ووزير الدفاع في الإمارات العربية المتحدة إلى فئتين رئيسيتين، هما جائزة شخصية العام الإعلامية في الصحافة المقروءة والثانية جوائز أفضل الأعمال والتغطيات.

ويرأس مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية إبراهيم نافع رئيس اتحاد الصحافيين العرب، ويضم مجلس الإدارة خلفان الرومي وزير الإعلام السابق في دولة الإمارات، وصلاح الدين حافظ الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب، وصابر فلحوط رئيس اتحاد الصحفيين السوريين، وعلي محمد فخرو وزير التربية البحريني السابق، وسيف الشريف نقيب الصحفيين الأردنيين.

كما يضم مجلس إدارة الجائزة محمد جاسم الصقر عضو مجلس إدارة صحيفة القبس الكويتية، وطلال سلمان رئيس تحرير صحيفة السفير اللبنانية، ومحمد أحمد خليفة السويدي الأمين العام للمجمع الثقافي في الإمارات، وخالد محمد أحمد المدير العام لصحيفة البيان، وتركي السديري رئيس تحرير صحيفة الرياض السعودية والعربي المساري وزير الإعلام المغربي السابق.

المصدر : رويترز