تقرير رسمي: الإعلانات التجارية مهينة للمرأة

قال تقرير رسمي إن الشركات الفرنسية تستغل النساء في الإعلانات التجارية بطريقة تحط من شأن المرأة وتكرس هيمنة الرجل، وأعرب معدو التقرير عن اعتقادهم أن الشركات تفرط بشكل متزايد في الربط بين المرأة والنزعات المرضية من العنف والجنس والبوهيمية.

وقد جاء التقرير في أعقاب احتجاجات نظمتها جمعيات تنشط في الدفاع عن حقوق النساء مؤخرا تعارض استغلال الجنس في الإعلانات التجارية خارج متاجر باريسية، وتقول هذه الجمعيات إن الشركات التجارية تستغل المرأة لبيع منتجاتها.

واستهدفت بعض تلك الاحتجاجات سلسلة متاجر الأزياء المعروفة باسم "لا سيتي" التي أثار أحد إعلاناتها ضجة كبيرة بعدما ظهرت فيه امرأة عارية تقف على أربع إلى جوار خروف.

وأوصى التقرير بضرورة تعديل قانون الصحافة الصادر في القرن التاسع عشر لتجريم التمييز الجنسي في الإعلانات، وحث المعلنين على إشاعة قيم المساواة في موادهم الدعائية.

وقد سلم التقرير إلى نيكول بيري وزيرة الدولة الفرنسية المسؤولة عن حقوق النساء التي قالت إن الإعلانات التجارية تروج لفكرة هيمنة الذكور. وأعرب معدو التقرير عن اعتقادهم بأنه "على مدى سنوات أخذت الإعلانات تصور على نحو متزايد المرأة بطريقة يجدها كثيرون مهينة ومخزية".

المصدر : رويترز