العراق يؤسس بإسبانيا منظمة لتخليد كارثة ملجأ العامرية

عراقية تقف أمام صور أفراد
عائلتها الذين قتلوا في ملجأ العامرية
أعلن في العراق عن تأسيس منظمة عالمية في العاصمة الإسبانية مدريد مهمتها القيام بأنشطة إعلامية للتذكير بكارثة ملجأ العامرية في بغداد عندما قامت طائرات أميركية بقصف ملجأ للمدنيين راح ضحيته أكثر من أربعمائة شخص كانوا يحتمون في الملجأ من الغارات الجوية.

وراح ضحية هذا الحادث الذي وقع في الثالث عشر من فبراير/ شباط 1991 أكثر من أربعمائة شخص كانوا يحتمون في الملجأ من الغارات الجوية.

ونقلت الصحف العراقية عن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز القول إن المنظمة التي تحمل اسم "ملجأ العامرية" مهمتها "التعريف بالجريمة النكراء التي ارتكبتها طائرات العدوان الثلاثيني الغادر الذي قادته أميركا ضد العراق عام 1991".

ومن المقرر أن يتولى إدارة هذه المنظمة الإسباني كارلوس فاريا رئيس حملة رفع الحصار عن العراق في إسبانيا. وأوضح عزيز أن المركز قد يتحول بمشاركة حقوقيين دوليين إلى منبر "لمطالبات ذات طبيعة قضائية ضد مجرمي الحرب الذين ارتكبوا هذه الجريمة".

وأضاف أن "هذا المركز سيكون رمزا لضحايا الحصار والعدوان العسكري المستمر على العراق منذ أكثر من عشر سنوات". ويرى مراقبون أن استمرار الغارات الأميركية على الأهداف المدنية بعد عشر سنوات من انتهاء الحرب يبرهن على أن الولايات المتحدة مازالت تواصل سياسة الاعتداء على العراق.

وكان مجلس الوزراء العراقي قد وافق في الثالث عشر من أبريل/ نيسان الماضي على اقتراح يقضي بتأسيس هذه المنظمة. وطالبت بغداد في الذكرى العاشرة لقصف ملجأ العامرية في فبراير/ شباط الماضي بمحاكمة الولايات المتحدة بتهمة ارتكاب جريمة حرب.

المصدر : وكالات