توزيع جوائز مهرجان الشاشة العربية المستقلة

 
داود حسن- الدوحة
اختتم مهرجان الشاشة العربية الثاني للشاشة المستقلة أعماله في الدوحة أمس الجمعة، بالإعلان عن جوائز لجنة التحكيم، والتي تنافس عليها ثمانية عشر فيلما روائيا قصيرا وعشرة أفلام تسجيلية.

وقررت لجنة التحكيم منح جائزة أفضل فيلم روائي قصير الفيلم التونسي "عيد الميلاد الأول" للمخرج كمال شريف، أما جائزة أحسن سيناريو فذهبت لفيلم "لمن يهمه الأمر" للمخرج سابين سرسق.

 وفاز اليمني بدرالدين بن حرصي بجائزة أفضل مخرج لفيلم تسجيلي عن فيلمه "الشيخ الإنجليزي والجنتلمان اليمني". أما الفيلم الجزائرى "سائقة تاكسي في سيدي بلعباس" للمخرج بلقاسم حجاج فقد فاز بجائزة أفضل فيلم تسجيلي.

ومنحت لجنة التحكيم جائزة خاصة للفيلم الفلسطيني "زمن الأخبار"، وهو من إخراج عزة الحسن. وتقاسم جائزة أفضل تصوير مناصفة ميران شوكت عن فيلم "ساشا" ومورييل أبوروس عن فيلم ا"لحمام".

ومنحت لجنة التحكيم جائزة أفضل مونتاج وأفضل مخرج للفيلم المصري "علامات أبريل" للمخرج أحمد ماهر.

كما منحت إدارة المهرجان عدة جوائز تقديرية لعدد من السينمائيين الأجانب منهم البريطاني كريس دويل لمناصرته القضية الفلسطينية والقضايا العربية عموما، والإيطالي أندريا بوريني إضافة إلى عدد من النقاد.

وفي تقديمه لحفل الختام قال محمد مخلوف مدير المهرجان إن "ليلة الافتتاح تعلقت بالأسى على ما يحدث في الأراضي المحتلة للشعب الفلسطيني وتعرضه اليومي للبطش الإسرائيلي، فقررنا منذ البداية أن تكون الدورة الثانية من المهرجان إعلانا للمناصرة والمؤازة للشعب الفلسطيني ومحاولة لكسر الحصار الذي يتعرض له وتوثيق محنته من خلال إفساح الفرصة لمشاركة عدد كبير من السينمائيين الفلسطينيين".

نبيل المالح
وأشاد رئيس لجنة التحكيم نبيل المالح بمقدار الحرية التي توفرت للمهرجان، وقال إن "المهرجان توفرت له فرصة نادرة من الحرية وهو أمر نادر في المهرجانات بالمنطقة العربية، إضافة إلي التنوع الكبير في إنتاج الشباب سواء من جانب الأشكال الفنية أو الموضوعات".

يذكر أن المهرجان استمر سبعة أيام عرض خلالها أكثر من 200 فيلم روائي قصير وتسجيلي بمشاركة أكثر من 200 سينمائي وناقد عربي يمثلون عشرين دولة عربية، إضافة إلى مشاركين من سبع دول أجنبية هى إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا.

المصدر : الجزيرة