وفاء مكي تمثل أمام القضاء بتهمة تعذيب خادمتيها


بدأت محكمة مصرية النظر في قضية الممثلة وفاء مكي المتهمة بالاعتداء على خادمتيها مروة وهنادي عبد الحميد وتعذيبهما, وهي قضية حظيت بقدر كبير من التغطية الإعلامية وجذبت اهتمام الجماهير. وينتظر أن تصدر المحكمة قرارها في القضية الأربعاء المقبل.

وقالت مصادر قضائية إن حكما بالسجن لمدة 15 عاما قد يصدر على الممثلة ووالدتها ليلى عبد القادر إذا أدينتا بتهمة تعذيب الخادمتين. كما يواجه شخصان آخران إضافة إلى زوج وفاء السابق احتمال الحكم عليهم بالسجن لمدة سبع سنوات كحد أقصى إذا أدينوا بتهم تعريض أشخاص للخطر ومساعدة وإخفاء المتهمتين الرئيسيتين والتستر على الجريمة.

وقد قبضت الشرطة على وفاء مكي ووالدتها الشهر الماضي بعد أن عثرت على الخادمة مروة عبد الحميد البالغة من العمر 15 عاما ملقاة على إحدى السكك الحديدية قرب مدينة القاهرة وبجسمها آثار جروح وحروق وكدمات وتجمع صديدي بفروة الرأس.

وكانت وفاء مكي ووالدتها قامتا بكي الخادمتين بسكين ساخنة في رجليهما وظهريهما بحجة قيامهما بسرقة بعض الأدوات من المنزل. وقد ألقت الشرطة القبض على وفاء ووالدتها بتهمة إحداث عاهة مستديمة للخادمتين في كمين أعد لهما عند مدخل بلدة بركة السبع بمحافظة المنوفية بدلتا مصر.

وقد بدأت النيابة التحقيق مع وفاء مكي ووالدتها وقرر وكيل النيابة إبقاءهما في الحبس لحين استكمال التحقيق. وكانت الشرطة المصرية تراقب مكالمات الممثلة وتم التعرف على تحركاتها, وضبطت وهي مرتدية الحجاب الإسلامي.

وكانت نقابة الفنانين نصحت وفاء مكي بتسليم نفسها لكي يتمكن المستشار القانوني للنقابة من الدفاع عنها باعتبار أن موقفها القانوني حرج بعد أن اعترف الممثل أحمد البرعي أن الخادمتين كانتا تقيمان في منزلها, وبعد أن قبضت أجهزة الأمن على ابن خالتها سيد الفار الذي نفى قيامه بتوصيل الفتاتين لقريتيهما في سيارة أحمد البرعي.

وقد اتهمت الخادمتان مروة (15 عاما) وهنادي (17 عاما) وفاء مكي بتعذيبهما حتى أشرفتا على الموت, وتم نقلهما إلى المستشفى في حالة إعياء كامل حيث تطلب الأمر إجراء عدة جراحات خاصة لمروة التي تعاني الآن من عاهات مستديمة في قدميها ويديها واعترفتا أمام النيابة بأنهما تعرضتا للتعذيب على يد مخدومتهما الممثلة ووالدتها التي قيدتهما بالحبال في حمام الشقة لمدة تزيد عن شهر ذاقتا فيها أشد أنواع التعذيب.

المصدر : رويترز

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة