القاهرة: رمسيس الأول لم يغادر مصر !

أحد الاكتشافات المصرية الحديثة
نفى أحد مسؤولي الآثار في مصر خروج أي مومياء ملكية فرعونية من البلاد، خلافا لما أعلنه علماء أميركيون عن وجود مومياء رمسيس الأول في متحف أيمري بولاية أتلانتا الأميركية.

وقال مدير منطقة الجيزة الأثرية زاهي حواس "إن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الأسبوع الماضي حول وجود مومياء رمسيس الأول في متحف أميركي لا أساس له من الصحة حيث لم تنقل أي مومياء ملكية فرعونية إلى خارج الحدود المصرية".

وأضاف حواس قائلا إن العلماء الأميركيين استندوا في أدلتهم إلى تقاطع أيدي المومياء فوق الصدر باعتباره دليلا على أصولها الملكية موضحا أن هذا استناد غير صحيح لأن الكثير من المومياوات العادية ظهرت في العصور المتأخرة بهذا الشكل بعد أن كانت الأيدي توضع على جانبي الجسد في العصور السابقة.

وأكد أن فحوص الحامض النووي الريبي المنقوص الأوكسجين لم تثبت وجود أي علاقة بين هذه المومياء وتلك العائدة إلى ابن رمسيس الأول سيتي الأول. وقال إن اختبارات "الكربون 14" تؤكد أن المومياء الموجودة لدى الأميركيين تعود إلى عام 900 قبل الميلاد أي بفارق 400 عام عن رمسيس الأول (1300 قبل الميلاد).

واعتبر مسؤول الآثار المصرية التصريحات الأميركية بمثابة وسيلة من وسائل الترويج السياحي للمتحف.

المصدر : الفرنسية