بيكهام يخوض مباراة الافتتاح ضد السويد كاملة

بيكهام يتدرب مع زملائه في جزيرة أواجي باليابان

أعرب قائد المنتخب الإنجليزي ديفد بيكهام الذي ابتعد عن الملاعب في الأسابيع الثمانية الماضية بعد إصابة بكسر في مشط قدمه، عن ثقته بلعب 90 دقيقة كاملة في المباراة الأولى التي يخوضها منتخب بلاده في نهائيات مونديال 2002 ضد السويد الأحد المقبل.

وأعلن بيكهام في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس بعد أن عاود التمارين المكثفة الثلاثاء الماضي في جزيرة أواجي حيث مقر المنتخب الإنجليزي "لقد قلت للمدرب بأنني أستطيع أن ألعب طوال الدقائق التسعين.. لا أشعر بآلام إطلاقا وحالتي أفضل بكثير عما كانت عليه قبل ثلاثة أو أربعة أيام".

وأضاف بيكهام "ليس عدلا أن أقول إنني أستطيع أن ألعب عندما لا أملك القدرة على ذلك، لكن إذا لعبت 60 دقيقة فإن الأمر سيكون رائعا بالنسبة لي.. علي أن العب كما لو أنني معافى".

جهود مضنية للعب في المونديال
وكشف بيكهام عن حرصه على اللعب في المونديال قائلا "أول سؤال طرحته على الطبيب عندما تعرضت لكسر في مشط قدمي كان: هل بإمكانني أن أخوض كأس العالم؟ لقد بذلت جهدا كبيرا في الآونة الأخيرة لأ كون جاهزا بشكل تام".

ورأى أن المنتخب الإنجليزي يستطيع تقديم أفضل ما لديه رغم الضغوطات التي يواجهها، وقال "هناك الكثير من الضغوطات الملقاة على عاتقنا، لكننا وضعنا أمامنا هدفا ساميا يتمثل بإحراز كأس العالم وعلينا أن نكون على قدر المسؤولية".


جيرارد (يمين) يحرز الهدف الثاني لإنجلترا في مرمى المنتخب الألماني أثناء مباراتهما بميونخ

ودعا بيكهام لاعبي المنتخب إلى نسيان تصفيات المونديال خاصة عندما كان المنتخب الإنجليزي في الطريق إلى الخروج ثم تحسنت النتائج بفوز إنجلترا التاريخي على ألمانيا 5-1 في ميونخ، وقال "لقد أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة والأمور الجدية تبدأ في المباراة الأولى ضد السويد. علينا أن نثق بقدراتنا على الفوز في جميع المباريات، ولا نستطيع أن نخوض مباراة معتقدين بأن التعادل سيكون جيدا".

المنافسة بين الجميع
واعتبر بيكهام أن المنافسة ستكون مفتوحة في البطولة الحالية أكثر من أي وقت قائلا "عندما كنت صغيرا كنت أحلم بأن أخوض نهائي كأس إنجلترا والفوز ببطولة الدوري المحلي، وكنت محظوظا جدا لأنني حققت هذا الحلم، وسيكون الأمر رائعا لو قدر لي الفوز بكأس العالم".

وأوضح بيكهام أنه طوى صفحة المباراة ضد الأرجنتين في مونديال 98 عندما طرد بعدما أصاب قدم الأرجنتيني دييغو سيميوني وقال "حدث هذا الأمر قبل أربع سنوات وأعتبر ذلك من الماضي، لقد أصبحت قويا بفضل هذه الحادثة". وسيواجه المنتخب الإنجليزي نظيره الأرجنتيني مجددا في مباراة مرتقبة ستقام على ملعب سابورو يوم 7 يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : الفرنسية