"دوري أبطال دي سي".. عندما يصبح سوبر مان وسبايدر مان بحاجة إلى المساعدة!

رغم أن الفيلم يناسب الأطفال، فإن مشاهد العنف فيه تضمنت بعض المبالغة، خاصة في مشاهد القتال. ربما يبدو الأمر طبيعيا في أفلام الأبطال الخارقين، لكن تقديم مثل هذا العنف مع الحيوانات في الفيلم يبدو خيارا متطرفا.

سوبر مان وكلبه ..من ينقذ الآخر(مواقع التواصل الاجتماعي)
سوبر مان وكلبه.. من ينقذ الآخر (مواقع التواصل)

يميل كثيرون إلى متابعة أفلام الأبطال الخارقين على اختلاف شخصياتهم في كل إصداراتها، سواء الرسوم المتحركة أو الأفلام العادية. ويرجع هذا الاهتمام لرغبتنا في تحقيق العدالة وانتصار الخير، وهو ما يفسر نجاح أفلام "دي سي" (DC) التي يعرف صناعها تلك السمة البشرية الفطرية.

في أحدث أفلام "دي سي"، ويحمل اسم "دوري أبطال دي سي" (DC League of Super Pets)، يجتمع الأبطال الخارقون بمجموعة من الحيوانات الأليفة التي تسعى لإنقاذ هؤلاء الأبطال بعد اختطافهم من قبل الأشرار، في سيناريو غير متوقع يصبح فيه الأبطال بحاجة إلى المساعدة هذه المرة. وقد أثبتت الحيوانات نجاحها في إنشاء نقطة وصل بين عوالم الأبطال الخارقين وبين العوالم الودودة الدافئة للأطفال والأسرة.

يبدأ الفيلم بجرو لابرادور صغير يجري نحو صديقه الرضيع في مركبة فضائية تغادر بهم كوكب كريبتون أثناء تدميره، وتتجه بهم نحو الأرض لتستمر حياتهم على الأرض بهوية مزدوجة: سوبر مان وكريبتو الكلب الخارق، والصحفي كلارك والكلب بارك الذي يقوم بأداء صوته النجم دوين جونسون.

مع تطور الحكاية تبدأ قيمة الصداقة في التبلور، ليبدو أنها من ضمن ما يرغب صناع الفيلم في التركيز عليه، خاصة حين تبدأ علاقة عاطفية بين سوبر مان والصحافية لويس لين التي تؤدي صوتها أوليفيا وايلد، فيشعر الكلب بارك بالإهمال من قبل صديقه المقرب كلارك الذي يقرر اصطحابه في رحلة إلى مأوى الحيوانات الأليفة ليبحث عن صحبة.

مفاجأة الحيوانات الخارقة

على غير العادة، يفشل الأبطال الخارقون مجتمعين في مواجهة جيش الفئران الشريرة بقيادة لولو، لذلك فإن الأمر متروك للكلب كريبتو والحيوانات الخارقة: آيس (كيفن هارت)، وبي بي (فانيسا باير)، وتشيب (دييغو لونا)، لتحقيق العدالة وإنقاذ العالم من لولو وليكس لوثر (مارك مارون).

ولا يمكن إلا أن يستمتع المشاهد بالكيمياء المحببة بين دوين جونسون وكيفن هارت التي بدأت من فيلم "الاستخبارات المركزية" عام 2016، ومن بعده سلسلة أفلام جومانجي عام 2017، حتى أن صناع الفيلم قرروا بطريقة واضحة تسويق الفيلم على أنه مباراة بين البطلين.

المشاهد الذي قرر مشاهدة الفيلم حبا بالأبطال الخارقين ربما لن يجد ما كان يتوقعه، حيث يتوارى الأبطال ويتحولون إلى شخصيات ثانوية، لأن الحكاية لا تتعلق بهم في الأساس، لذلك فإن وجودهم على الشاشة طوال مدة الفيلم محدود للغاية لدرجة توحي للمشاهد أن صناع الفيلم أضاعوا معظم المواهب الهائلة المشاركة فيه، ومنهم كيانو ريفز الذي يعد أكثرهم ظهورا على الشاشة في دور باتمان، ومع ذلك بذل الممثلون جهدا كبيرا لإضافة أكبر قدر ممكن من المتعة والكوميديا إلى الفيلم.

الكلب الصديق الوفي

تدور أحداث فيلم "دوري أبطال دي سي" (DC League of Super Pets) ببساطة حول العلاقة العميقة بين الإنسان والكلب كصديق وفي، وهي الثنائية التي يتم تناولها عندما تتوتر العلاقة بين سوبر مان وكلبه بسبب وقوع سوبرمان في الحب، لكن تعود العلاقة مجددا عندما يحتاج سوبر مان إلى كلبه الوفي، فيقرر الكلب مساعدته وينجح في مهمته بمساعدة أصدقائه، ليعود سوبر مان من جديد ويعتذر عن إهماله، مما يعزز علاقة الحب والوفاء بينهما من جديد.

وهنا لا يحاول صناع الفيلم تقديم حبكة مبتكرة بقدر ما يحاولون صنع مناورة للعب مع الشخصيات المألوفة مع إدخال بعض الهزل الطفولي، حتى أن عشاق أفلام "دي سي" الأكبر سنا سيستمتعون أيضا بالإشارات إلى قصصهم المصورة المألوفة، لذا يمكن اعتباره فيلما لطيفا يرضي المحبين القدامى والمعجبين الجدد.

مشاهد القتال والعنف

ورغم أن الفيلم يناسب الأطفال، فإنه حوى مشاهد عنف اتسمت بالمبالغة في بعض الأحيان. قد يبدو الأمر طبيعيا في أفلام الأبطال الخارقين، لكن تقديم مشاهد عنيفة مع الحيوانات التي تتعرّض للكم والرمي على الأرض بقوة يبدو خيارا متطرفا إلى حد ما، خاصة أن الحيوانات في الفيلم تبدو شديدة الواقعية، لكن الحكاية والأداء الصوتي للنجوم بالإضافة إلى جمال تصميم وحركة الشخصيات، تجعل "دوري أبطال دي سي" اختيارا مثاليا للعائلة، وخاصة الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات