لمّ شمل العائلة.. صور هلي الرحباني تكشف عن أمومة غير تقليدية لفيروز

الفنانة فيروز تعتني بابنها هلي الرحباني الجالس على كرسي متحرك، في صورة حديثة نشرتها ابنتها ريما (مواقع التواصل)

أثار ظهور هلي الرحباني (ابن الفنانة فيروز) لأول مرة، حالة من الجدل، وذلك بعدما قامت ابنتها ريما الرحباني بنشر صور للأسرة مع هلي في الكنيسة لحضور قداس الذكرى الـ36 لرحيل الموسيقار الكبير عاصي الرحباني.

وفي منشورها، تساءلت ريما الرحباني عن سبب وفاة والدها عاصي مبكرا، وشقيقتها ليال التي رحلت أيضا، وعن سبب وجود هلي بالعائلة، وأشارت إلى أنها تعيش وجعا دائما بسبب هذه الأسئلة.

أمومة غير تقليدية

الصور كشفت عن جانب خفي في حياة فيروز "جارة القمر" مع ابنها هلي الرحباني، البالغ من العمر 64 عاما، فبعد ولادته عام 1958 أكد الأطباء أنه لن يعيش سوى سنوات قليلة، إذ وُلد وهو يعاني إعاقة ذهنية وحركية، ويتنقل بواسطة كرسي متحرك، ولكن فيروز قررت أن تتولى رعايته بنفسها، وحسب أحد المواقع اللبنانية، قامت فيروز بارتجال كلمات أغنيتها الشهيرة "سلملي عليه" من أجل نجلها هلي.

وبعد انتشار الصور، كشف الكاتب السوري سامي المبيض -في منشور على صفحته بموقع فيسبوك- عن أن فيروز اعتذرت عن حضور معرض دمشق الدولي والغناء على خشبة مسرحه يوم 23 سبتمبر/أيلول 1958؛ وذلك لمرض ابنها الرضيع هلي الذي أصيب وقتها بمرض السحايا.

وتابع الكاتب السوري أن وقتها ثارت إذاعة دمشق وغضب الجمهور السوري المحب لفيروز لغياب نجمتهم المفضلة عن المعرض، وتجمهروا أمام شباك بيع التذاكر رافضين التعويض المادي، ومطالبين بحضور فيروز.

لمّ شمل العائلة

الصور أظهرت أيضا زياد رحباني (الابن الأكبر لفيروز) لتؤكد عودة المياه إلى مجاريها بين أفراد العائلة بعد قطيعة دامت سنوات، وخلافات بينهما، فأصبحت الابنة الصغرى ريما المسؤولة بالكامل عن كل ما يخص والدتها، وحتى تسجيل لحظات ظهورها النادرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أيقونة فنية

عاشت فيروز أمومة غير تقليدية وحياة صعبة على المستوى الشخصي منذ نعومة أظافرها، حيث نشأت في أسرة فقيرة والتحقت بمدرسة سان جوزيف الخاصة بالبنات، وقد بدأت تدندن وهى طفلة صغيرة أغاني ليلى مراد وأسمهان التي كانت تسمعها من راديو الجيران.

وبدأت انطلاقتها الفنية عام 1952 بعد أن بدأت الغناء لعاصي الرحباني، الذي تزوجته لاحقا وقدما معا مجموعة مهمة من الأغنيات جعلت فيروز مطربة كبيرة في العالم العربي، وأيقونة من أيقونات الغناء.

لكن ذلك لم يمنعها من أن تعيش أمومتها، فأنجبت ابنها الأكبر زياد عام 1956، ثم هلي وليال، وأخيرا ريما.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي