من الدراما للواقع.. هروب أسرى سجن جلبوع يعيد للأذهان مسلسلا فلسطينيا

قوات الاحتلال تقوم بعمليات تمشيط وبحث عن الأسرى الستة الذين استطاعوا الهرب من سجن جلبوع (الإعلام الإسرائيلي)
قوات الاحتلال تقوم بعمليات تمشيط وبحث عن الأسرى الستة الذين استطاعوا الهرب من سجن جلبوع (الإعلام الإسرائيلي)

بعد 7 سنوات من عرضه تحولت مشاهد المسلسل الفلسطيني "الروح" -الذي عرض في عام 2014- إلى واقع بعد تمكن 6 فلسطينيين من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة.

من الدراما إلى الواقع

تمكن السجناء الستة من حفر نفق أسفل مغسلة في حمام السجن استطاعوا العبور من خلاله، مما شكل صدمة للسلطات الإسرائيلية، إذ يصنف سجن جلبوع واحدا من أكثر سجون العالم حراسة، وقد نشرت مصلحة السجون الإسرائيلية صورا ومقاطع فيديو تظهر النفق.

ما حدث في الواقع فجر الاثنين كان أحد مشاهد المسلسل الفلسطيني "الروح" حين قام الأسرى في السجن بحفر نفق لتحرير أنفسهم.

أثار الحدث دهشة المتابعين عبر صفحات التواصل الاجتماعي، حيث ربط البعض بين ما حدث من تحرير الأسرى الفلسطينيين لأنفسهم في سجن جلبوع وبين مسلسل "الروح".

وقالت إحدى المتابعات عبر تويتر إن الأسرى أثبتوا على أرض الواقع أنه لا يوجد شيء اسمه خيال.

وقال آخر "بهذه المناسبة، أحب أن أذكركم بمسلسل قديم اسمه "الروح" يتناول قصصا حقيقية من القضية الفلسطينية".

لكن مسلسل "الهروب من السجن" (Prison break) الأكثر شهرة كان أول ما ورد في أذهان الجميع بعد انتشار خبر هروب الأسرى.

المقاومة

مسلسل "الروح" -الذي أخرجه عمار التلاوي- هو عمل تراجيدي وطني ركز على الاحتياطات الأمنية التي يقوم بها المجاهدون أثناء عملهم، حيث يقع بطل المسلسل خالد في شباك العدو وينقل إلى الزنزانة.

كما تناول العمل المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسلط الضوء على شريحة الشباب المقاومين والمحبين للوطن.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

يقع سجن جلبوع في الغور غربي مدينة بيسان داخل الخط الأخضر، ويعدّ ذا طبيعة أمنية مشددة جدا، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة بين السجون الإسرائيلية الأخرى.

المزيد من فن
الأكثر قراءة