6 أفلام تمثل السينما العربية في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي

يعود المخرج الفلسطيني المرشح للأوسكار هاني أبو أسعد إلى موطنه مرة أخرى بفيلمه الأخير "صالون هدى"، بعد تجربة أولى داخل هوليود من خلال فيلمه السابق "الجبل بيننا" (The Mountain Between Us)،

فيلم غداً يأتي الحب Trumpets in the Sky.-
فيلم "غدا يأتي الحب" من إخراج ركان مياسي (مواقع التواصل الاجتماعي)

بخطوات أكثر وثوقا، تواصل السينما العربية المشاركة في المحافل السينمائية الدولية واستهداف الجوائز المرموقة.

وشهد هذا العام العديد من الإنجازات للسينما العربية يأتي على رأسها فوز الفيلم المصري "ريش" للمخرج عمر الزهيري بجائزة أسبوع النقاد بمهرجان كان السينمائي، التظاهرة السينمائية الأشهر عالميا.

وفي هذا السياق تأتي مشاركة عدد من الأفلام العربية في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي الذي انطلقت فعالياته الأربعاء الأول من سبتمبر/أيلول الجاري، يأتي على رأسها فيلم "أميرة" للمخرج المصري محمد دياب، وفيلم "كوستا برافا" للبنانية مونيا عقل.

أما التمثيل العربي الأكثر عددا فيأتي في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، أحد أعرق المهرجانات الدولية والذي يقام سنويا في كندا، ومن المقرر أن تستمر فعالياته من العاشر وحتى 18 من سبتمبر/أيلول الجاري، إذ تشارك 6 أفلام في مسابقات المهرجان المختلفة، نتعرف عليها في هذا التقرير.

صالون هدى (Huda’s Salon)

يعود المخرج الفلسطيني المرشح للأوسكار هاني أبو أسعد إلى موطنه مرة أخرى بفيلمه الأخير "صالون هدى"، بعد تجربة أولى داخل هوليود من خلال فيلم "الجبل بيننا" (The Mountain Between Us)، من بطولة النجمين العالميين كيت ونسليت وإدريس إلبا.

يدور فيلم "صالون هدى" المقتبس من أحداث حقيقية حول البطلة ريم، المتزوجة من رجل غيور والتي تتردد على صالون لتصفيف الشعر في بيت لحم تمتلكه سيدة تدعى هدى. تتأزم الأمور حين يتم تصوير مريم في مواضع مخلة بواسطة هدى التي تحاول ابتزازها لتقوم بأفعال ضد مبادئها، ويكون على ريم أن تختار بين الحفاظ على شرفها وخيانة بلدها.

يشارك الفيلم في قسم "بلاتفورم" (Platform)، وهو من بطولة علي سليمان وميساء عبد الهادي ومنال عوض، ومن إنتاج "إتش أند إيه" (H&A Production) و"فيلم كلينك" للمنتج المصري الشهير محمد حفظي.

غدا يأتي الحب (Trumpets in the Sky)

ركان مياسي مخرج ومؤلف وكاتب ومنتج سينمائي ولد في ألمانيا ويقيم حاليا في لبنان. سبق لمياسي المشاركة في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2017 بفيلمه القصير "بونبونة"، ويعود هذا العام بفيلم وثائقي قصير آخر هو "غدا يأتي الحب".

يتتبع الفيلم فتاة سورية شابة تعمل في مزارع البطاطس بلبنان، والتي تتغير حياتها بالكامل في يوم واحد.

كان مياسي قد تلقى تدريبه في الأكاديمية الآسيوية للسينما على يد المخرج الإيراني الشهير عباس كيارستامي.

بيتي (Beity)

فيلم قصير آخر من إخراج اللبنانية إيزابيل ميكاتاف التي درست السينما في جامعة نيويورك، وسيعرض الفيلم لأول مرة في مهرجان تورنتو السينمائي هذا العام.

تدور أحداث الفيلم الذي تبلغ مدته 15 دقيقة، في منزل لأسرة ثرية في بيروت، وقد وصف الفيلم من قبل مهرجان تورنتو بأنه "اجترار مؤثر للألم الذي يشعر به الآباء تجاه أطفالهم البالغين الذين يسعون إلى حياة أفضل بعيدا عن المنزل".

سائقو الشيطان (The Devil’s Drivers)

فيلم وثائقي قصير تم تصويره على مدار 8 سنوات، من إخراج دانيال كارسينتي المولود في فرانكفورت، ومحمد أبو غيث الذي ولد في القدس ودرس السينما بألمانيا.

تدور أحداث الفيلم -الذي يعرض في قسم الأفلام الوثائقية- حول رجلين من فلسطين يقومان بتهريب العمال الذين لا يملكون تصريحا للعمل داخل إسرائيل. يمر هذان الرجلان اللذان يشبههما المخرج بنسخة حداثية من روبن هود، بمصاعب جمة من أجل هذا العمل.

زوجة حفار القبور (The Gravedigger’s Wife)

من الصومال يشارك المخرج خضر عيدروس أحمد بفيلمه "زوجة حفار القبور" في قسم سينما العالم المعاصرة، بعدما سبق له المشاركة في قسم أسبوع النقاد بمهرجان كان السينمائي.

تدور أحداث الفيلم في مدينة جيبوتي حول حفار قبور يعمل بمقابل زهيد وعليه أن يجمع تكاليف عملية جراحية خطيرة لزوجته قد تتكلف 5 آلاف دولار.

فيلم "زوجة حفار القبور" هو أول الأفلام الروائية الطويلة لمخرجه المولود في مقديشو ويقيم حاليا في فنلندا.

فرحة (Farha)

بعد سلسلة من الأفلام القصيرة الفائزة بالجوائز، تشارك المخرجة الأردنية دارين سلام بأول أفلامها الروائية الطويلة "فرحة" في الدورة 46 من مهرجان تورنتو السينمائي الدولي بقسم "اكتشاف".

تدور أحداث الفيلم المستوحاة من قصة حقيقية حول فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 14 عاما، تترك قريتها بعد النكبة عام 1948، وتنقلب طفولتها رأسا على عقب بفعل الخوف والرعب، وتتخلى عن أحلامها بالتعليم في مقابل السعي للنجاة.

الفيلم من بطولة كرم طاهر في دور "فرحة"، وعلي سليمان الذي يشارك أيضا من خلال فيلم "صالون هدى".

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بدأ في غزة تشغيل “باص السينما” المزود بألواح شمسية ومصعد لذوي الإعاقة الحركية ويتسع لأكثر من 60 مشاهدا، بعرض فيلم رسوم متحركة، في تجربة نادرة لأطفال القطاع تغذي حب السينما لديهم.

Published On 23/8/2021
المزيد من فن
الأكثر قراءة