منة شلبي المصرية الأولى التي تترشح لجائزة الإيمي الدولية

بدأت منة شلبي مسيرتها المهنية عام 2001 بمسلسل "حديث الصباح والمساء" (رويترز)

ترشحت الممثلة المصرية الشابة منة شلبي -اليوم الخميس- لجائزة الإيمي الدولية بنسختها لعام 2021، وذلك عن دورها في مسلسل "في كل أسبوع يوم جمعة"، لتصبح أول مصرية على الإطلاق تحصل على هذا الترشح، وتنافس في هذه الفئة ممثلات من الأرجنتين وإسبانيا وإنجلترا، وأعمال أنتجتها كل من "نتفليكس" (Netflix) و"إتش بي أو" (HBO).

جائزة إيمي الدولية هي جائزة تمنحها "الأكاديمية الدولية لفنون وعلوم التلفزيون" (IATAS) تقديرا لأفضل البرامج التلفزيونية التي تم إنتاجها وبثها خارج الولايات المتحدة. ويتم تقديم الجوائز في حفل توزيع جوائز إيمي الدولية، الذي يُقام سنويًا في نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة نيويورك. وأقيم حفل إيمي الدولي الأول عام 1973، لتوسيع ما كان في الأصل جائزة إيمي الأميركية فقط.

وقد أعلنت الأكاديمية الدولية لفنون وعلوم التلفزيون اليوم الخميس عن الترشيحات لجوائز الإيمي الدولية لعام 2021. وتشمل الترشيحات 44 مرشحًا في 11 فئة من 24 دولة.

ويعتبر هذا العدد الكبير من الترشيحات والبلاد رقمًا قياسيًا جديدًا يثبت تعافي صناعة الإنتاج التلفزيوني من أزمة ما بعد الوباء ومخاوف إبطاء الإنتاج.

وسيتم الإعلان عن الفائزين في حفل شخصي في مدينة نيويورك، يوم الاثنين، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 في مكان سيتم الإعلان عنه قريبًا.

"في كل أسبوع يوم جمعة"

عُرض مسلسل "في كل أسبوع يوم جمعة" على منصة "شاهد" الإلكترونية عام 2020 ليحقق سريعًا مشاهدات عالية، وصدى رائع على مواقع التواصل الاجتماعي. وأشاد النقاد والمشاهدون بأداء منة شلبي على الأخص في دور البطولة المعقد للغاية، حيث قدمت "نور" الفتاة المثقفة التي تضطر للتخلي عن هويتها والابتعاد عن عائلتها نتيجة لتلاعب أحد الإعلاميين بها مما تسبب في فضيحة بين أهلها الذين نبذوها.

وتبدأ حياة جديدة بهوية مختلفة، إذ تعمل مرافقة شخصية لابن أحد العائلات الغنية المصاب بمرض عقلي، وتبدأ استغلاله في القيام بعمليات انتقامية ممن دمروا حياتها.

تميز المسلسل ذو العشر حلقات بالإثارة الشديدة، مع تصاعد درامي في كل حلقة، مما جعل الجمهور متشوقًا بالفعل لنهاية الأسبوع لمشاهدة الـ3 حلقات المعروضة أسبوعيًا.

منة شلبي وعقدين من الإبداع

بدأت منة شلبي مسيرتها المهنية عام 2001 بمسلسل "حديث الصباح والمساء" في دور "شاكيرا" إحدى بنات الفرع الغني من العائلة، لكنها لم تلفت الأنظار إلا في دورها بفيلم "الساحر" مع الراحل محمود عبد العزيز، وتوالت أدوارها بعد ذلك في أعمال تراوحت بين الرومانسية والكوميدية، وسرعان ما ارتقت إلى الأدوار الأولى.

وعام 2015، قدمت واحدا من أهم أدوارها في فيلم "نوارة" من إخراج هالة خليل، الذي وضعها في إطار الممثلة الجادة التي تستطيع تقديم كل الأدوار، وانتقلت بسلاسة ونشاط بين السينما والتلفزيون، فلم يطغى أحدهما على الآخر، وحتى الأفلام القصيرة نالت جانبًا من موهبتها، بتقديمها فيلم "شوكة وسكينة" عام 2017 مع المخرج آدم عبد الغفار.

لكن ذروة تألقها الفني ظهرت في العامين الأخيرين، خاصة في التلفزيون بعملين ناجحين متتالين هما "في كل أسبوع يوم جمعة" في دور "نور"، ثم الجزء الثاني من مسلسل "ليه لأ؟" في دور "الطبيبة ندى" التي تأخذ قرارًا باحتضان طفل من دار أيتام، مما يؤدي إلى كثير من التعقيدات في حياتها خاصة مع عدم تقبل الكثيرين من حولها.

أحدث المسلسل الأخير كذلك صدى واسعًا لدى الجمهور خاصة لطبيعة المسلسل العائلية التي جعلته ملائمًا لفئات عمرية مختلفة، على عكس "في كل أسبوع يوم جمعة" الذي صنف للكبار فقط بسبب محتواه العنيف، واستطاعت منة شلبي التألق في دورها مع الطفل الصغير سليم الذي قدم دور "يونس ابنها بالتبني"، لدرجة جعلت كثيرا من النساء والرجال يفكرون بجدية في احتضان الأطفال من دور الأيتام، وأصبح المسلسل والاحتضان من أعلى الموضوعات تفاعلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن على الجانب السينمائي، لم تحصل منة شلبي مؤخرًا على أدوار تتناسب مع موهبتها الكبيرة، فآخر ما قدمته في السينما كان "الإنس والنمس" مع محمد هنيدي وإخراج شريف عرفة، في دور ضعيف للغاية لا يحمل أي تعقيد درامي، فكان وجودها باهتًا.

وتضيف منة شلبي اليوم إلى سجلها الحافل ترشيحا مهما للغاية والأول من نوعه للممثلات المصريات، ويضع كذلك المسلسلات المصرية على خارطة الأعمال العالمية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

منذ الساعات الأولى لإطلاق “لا كاسا دي بابل 5” بدأت سلسلة من المنشورات على مواقع التواصل تراوحت بين المديح والانتقاد.. ولكن متى وكيف تمكَّن هؤلاء من مشاهدة خمس حلقات متتالية من العرض نفسه بوقت قياسي؟!

Published On 19/9/2021
المزيد من فن
الأكثر قراءة