رغم تعارض ذلك مع الطابع الديني للمدينة- شاهد.. عراقي ينشر ثقافة الموسيقى في كربلاء

طور خميس موهبته على يد الموسيقار والعازف العراقي نصير شمه، ليعود بعدها إلى كربلاء بهدف نشر ثقافة الموسيقى والعزف رغم الطابع المحافظ للمدينة.

"رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة"، هكذا طبق الشاب العراقي خميس عبد الوهاب الشعار الذي يؤمن به، وافتتح مركزا لتدريس العزف على الآلات الموسيقية، بعد أن اتقن مهارة العزف على آلة العود داخل غرفته الصغيرة وكان يخصص لها جل وقته.

وطور عبد الوهاب (31 عاما) موهبته بشكل كبير عبر التدرب على يد الموسيقار والعازف العراقي نصير شمه، ليعود بعدها إلى مدينته كربلاء -جنوب بغداد- بهدف نشر ثقافة الموسيقى والعزف في أوساط الشباب رغم الطابع الديني والمحافظ للمدينة. وأقام عبد الوهاب دورات تدريبية مجانية للهواة لتعليمهم العزف على العود وسط إقبال لافت من الشباب.

ويقول الشاب إبراهيم ستار إنه تعلم العزف على آلة الكلارنيت بعد الدورة التدريبية التي تلقاها من العازف خميس عبد الوهاب، مشيرا إلى أن مجتمع مدينة كربلاء متحضر ويحب الموسيقى رغم طابعها الديني والمحافظ، ويطمح في أن يصل مرحلة الاحتراف في العزف.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نجح الشاب العراقي إسماعيل عبد الله في صنع سيارة صغيرة الحجم، لكنها تختلف في التصميم والشكل الخارجي والمواد التي استخدمت في صناعتها، فهي من مخلفات المولدات الكهربائية والدراجات الهوائية والنارية.

30/7/2021
المزيد من فن
الأكثر قراءة