قد تسبب صدمة لأطفالك.. فكر مرتين قبل مشاهدة هذه الأفلام العائلية الشهيرة

رسوم متحركة ومغامرات وفانتازيا.. أفلام عليك التفكير مرتين قبل السماح لأطفالك بمشاهدتها

استطلاع رأي: 60% من المشاركين قالوا إن فيلم "تشارلي ومصنع الشوكولاتة" مخيف (مواقع التواصل)
استطلاع رأي: 60% من المشاركين قالوا إن فيلم "تشارلي ومصنع الشوكولاتة" مخيف (مواقع التواصل)

مشاهدة الأفلام العائلية إحدى أشهر الطرق التي يفضلها كثير من الآباء والأمهات لقضاء الوقت مع أطفالهم، فمن جهة يستمتع الجميع، ومن جهة أخرى يضمنون بقاء الأطفال هادئين لمدة ساعتين على الأقل.

ومن الأفلام التي يقع عادة عليها اختيار الأهل الأعمال الكلاسيكية العائلية القديمة والرسوم المتحركة الشهيرة التي أحببناها صغارا.

لكن ما لا يدركه كثيرون أن بعض هذه الأفلام سبق أن تسببت في إحداث صدمات للجيل الحالي حين كانوا أطفالا في الماضي، الأمر نفسه قد يجري لأولادكم الآن، لهذا ننصحكم بتوخي الحذر والتفكير مرتين قبل السماح لصغاركم بمشاهدتها.

صداقة على المحك

"الثعلب والكلب" (The Fox & The Hound) فيلم رسوم متحركة يحكي عن ثعلب يفقد والديه، فتنشأ بعدها صداقة وطيدة تربطه مع أحد الكلاب. ومع مرور الزمن يصبح على الكلب أن يقوم بمهامه الأصلية ككلب صيد مُطالب باصطياد الثعالب، وهو ما يضع علاقته برفيقه على المحك ويهدد حياة الثعلب.

مع أن العمل ينتمي لفئة الرسوم المتحركة، فإنه غير مناسب لمحبي الحيوانات من الأطفال، حتى أنه قد يتسبب لهم في كوابيس، خاصة أن كثيرين من الصغار لا يدركون أن كلاب الصيد تمتهن اصطياد الثعالب في الأساس.

فاجعة الموت

إذا كنتم من عشاق مسلسل "فريندز" (FRIENDS) فأنتم على الأغلب تعرفون الحلقة التي كان الأصدقاء يسخرون فيها من "تشاندلر" لأنه يبكي كلما شاهد كارتون "بامبي" (Bambi). هذا العمل أحد الأفلام التي تسببت في الإزعاج للصغار وما زالت، بسبب الطلق الناري الذي يصيب والدة بامبي.

ومع أن إطلاق النار لم يظهر على الشاشة، فإن نتيجته كانت واضحة عبر إدراك بامبي البطيء لما يدور حولها، وكذلك نداؤها البائس لأمها. الأمر نفسه تقريبا، عانى منه كثيرون خلال فيلم "الأسد الملك" (The Lion King) بسبب الموت المبكر للأسد الملك "موفاسا" على يد شقيقه "سكار"، وهو المشهد الذي وجده عديدون مفجعا وغير عادل على الإطلاق.

لا للعنف

الأفلام السابقة ليست الوحيدة التي تسببت في صدمات إلى محبي الحيوانات، فمن ضمن الأعمال الشهيرة التي وجدها المشاهدون مزعجة فيلم "101 مرقش" (101 Dalmatians) الذي يتمحور حول "كرويلا"، سيدة الأعمال الثرية التي تخطط لخطف 99 كلبا منقطا من أجل قتلها وصنع المعاطف من جلودها.

هناك أيضا فيلم "دامبو" (Dumbo)، حيث الفيل الذي يملك أذنين ضخمتين تجعلان صاحب السيرك يستغله ضمن الحيوانات الغريبة لجذب انتباه الجمهور، وذلك بالسخرية منها وجعلها أضحوكة، قبل أن يكتشف الجميع قدرته على الطيران، أما عن المزعج في العمل فهو المعاملة السيئة التي كانت تلاقيها الحيوانات -خاصة والدة "دامبو"- على يد بني البشر.

الساحرة الشريرة

ورغم أن فيلم "ساحر أوز" (The Wizard of Oz) مناسب لكافة الأعمار، وهو أحد أنجح الأفلام الكلاسيكية فنيا وجماهيريا، حتى أنه فاز بجائزتي أوسكار، وحصل على تقييم "8 درجات" على موقع "آي إم دي بي" (IMDb) الفني؛ فإنه وفقا لتغريدات رواد منصات التواصل على تويتر، فإن أغلبهم كانوا يغمضون أعينهم خلال مشاهد الساحرة الشريرة لشدة شعورهم بالخوف.

وينتمي الفيلم لفئة أعمال الفانتازيا والدراما الموسيقية، وتدور أحداثه حول الفتاة دورثي وكلبها اللذين ينجرفان بسبب إعصار شديد إلى مدينة "أوز" الخيالية، وأثناء رحلة البطلة تتعرف على بعض الشخصيات الغريبة، ومن ثم تنشأ بينهما صداقة تتوطد أكثر خلال بحثهما عن "ساحر أوز".

سحر الشوكولاتة

الفيلم الأخير والأكثر غرابة في هذه القائمة هو "تشارلي ومصنع الشوكولاتة" (Charlie and the Chocolate Factory)، وهو عمل أحبه كثيرون، فهو من إخراج تيم بورتون وبطولة جوني ديب، الذي لعب دور "ويلي وانكا" صاحب مصنع الشوكولاتة الذي أُغلق بعد تسرب الوصفة السرية للحلوى الخاصة به.

ثم بعد فترة يقرر البطل منح فرصة لا تعوض لـ5 أطفال محظوظين ينجحون في العثور على بطاقة ذهبية داخل ألواح الشوكولاتة، ويتمكنون من استكشاف المصنع الذي لم يسبق أن شاهده أحد من الداخل، وهي المغامرة التي تأتي عامرة بتفاصيل غريبة الأطوار وموترة للأعصاب من فرط إثارتها للدهشة وعدم استساغتها.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

رغم أن دور العرض السينمائي في معظم دول العالم لا تزال مغلقة، فإن ذلك لن يمنعك من الاستمتاع بمشاهدة مجموعة من الأفلام المميزة دون أن تغادر منزلك في عطلة نهاية الأسبوع.. إليك ستة أفلام تستحق اهتمامك

10/7/2020
المزيد من فن
الأكثر قراءة