فيلم ريش.. ثاني جوائز السينما المصرية في مهرجان كان

نافس فيلم "ريش" العديد من الأفلام الدولية المشاركة في مسابقة "أسبوع النقاد الدولي" في عامها الـ60

مشهد من فيلم ريش المشارك في مهرجان كان السينمائي (مواقع التواصل الاجتماعي)

حصل الفيلم المصري "ريش" للمخرج عمر الزهيري على الجائزة الكبرى في مسابقة أسبوع النقاد في فعاليات الدورة الـ74 لمهرجان "كان" السينمائي والمقام في الفترة من 7 وحتى 15 يوليو/تموز الجاري، والمسابقة مخصصة للأعمال الأولى لصناع السينما في العالم، ويرأس لجنة تحكيمها المخرج الرومانى كريستيان مونجيو الفائز بالسعفة الذهبية عام 2007.

ثاني جوائز مصر في "كان"

وبفوز فيلم "ريش" بالجائزة الكبرى، تكون تلك هي المرة الثانية لفيلم مصري يفوز بجائزة ضمن مهرجان كان السينمائي، بعد أن حصل فيلم "ستاشر" للمخرج سامح علاء على السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير في العام الماضي.

وفيلم ريش يعتبر أول فيلم طويل لمخرجه عمر الزهيري وشارك أيضا في التأليف مع أحمد عامر، وهو من إنتاج أكثر من جهة منها جولييت لوبوتر وبيير مناهيم من خلال شركة "ستل موفنغ" (STILL MOVING) في فرنسا، ومصر من خلال شركة فيلم كلينك والمنتج محمد حفظي، هولندا واليونان، "لاغوني فيلم برودكشن" (Lagoonie Film Productions) للمنتجة شاهيناز العقاد.

وتدور أحداث الفيلم حول أُم تكرس حياتها لزوجها وأطفالها، بعد ما تنقلب الأوضاع عندما تتسبب خدعة سحرية فاشلة في حفلة عيد ميلاد ابنها البالغ من العمر 4 سنوات، في تحويل زوجها المتسلط إلى دجاجة.

وقال المخرج عمر الزهيري في مداخلة على إحدى القنوات المصرية في وقت سابق إن مشاركة الفيلم في مهرجان "كان" هو أمر في غاية الأهمية، حيث إن مهرجان كان "يدعم مخرجين في كل عام وساعدوا بالفعل في تطوير الفيلم. ولدينا سينما مصرية متطورة تشارك في أكبر المهرجانات العالمية".

وتابع "سنوات كثيرة نكمل بعضنا من أجل أن نصل بالأفلام المصرية للمهرجانات العالمية وبالفعل أصبحت موجودة بشكل كبير ونقدم فنا ممتعا".

منافسة عالمية

ونافس فيلم "ريش" في مسابقة "أسبوع النقاد الدولي" في عامها الـ60 العديد من الأفلام من مختلف دول العالم، منها الفيلم التونسي "مجنون فرح" للمخرجة ليلى بوزيد، وفيلم "روبوست" للمخرجة كونستانس ماير والذي يقوم ببطولته جيرار ديبارديو، وكذلك فيلم "اعتراف قاتل" من إخراج فينسينت لوبورت والمأخوذ عن قصة حقيقية في عالم الجريمة، والفيلم الفرنسي "كانتال" والذي تدور أحداثه عن فرنسا في عام 1905 حول الشاب برونو رييدال الذي يدخل السجن بعد أن قتل صبيا صغيرا.

كما نافس "ريش" فيلم "إمبارو" إخراج سيمون ميسا سوتو، وفيلم "زوجة حفار القبور" من إخراج خضر أحمد، وتدور أحداثه حول زوجين يعيشان بالمناطق الفقيرة في جيبوتي، وفيلم ليبرتاد للمخرج كلارا روكيه، وفيلم "جسم صغير" إخراج لورا سماني وهو إنتاج إيطالي فرنسي سلوفيني مشترك.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة