عمرو واكد في ذكرى رحيل محمد مرسي: مات شهيدا وتعرض للظلم والاستبداد

الممثل المصري عمرو واكد يعيش خارج بلاده منذ سنوات (مواقع التواصل)
الممثل المصري عمرو واكد يعيش خارج بلاده منذ سنوات (مواقع التواصل)

في ذكرى رحيل الرئيس المصري السابق الدكتور محمد مرسي، نشر الفنان عمرو واكد فيديو تحدث فيه عن الظلم والمعاناة التي تعرض لها الرئيس السابق خلال فترة سجنه.

أكد عمرو واكد في مقطع الفيديو أن الرئيس الراحل شهيد، وما تعرض له من ظلم لا يتحمله أحد.

وأضاف "في ذكرى وفاة رئيس جمهورية مصر العربية السابق محمد مرسي شهيد الظلم والاستبداد، أحب أقول البقاء لله وربنا يصبّر أهله وأولاده أو من تبقى من أولاده، فالظلم البين الرهيب الذي عاشوه ولمسوه بشكل يومي (مستمر) لمدة سنين وحتى يومنا هذا، ربنا يصبّر مصر كلها على الظلم والاستبداد والقهر".

وأوضح "نزلت ضد محمد مرسي لأطالب بإسقاط نظام، وأساهم في خلعه من منصبه كرئيس جمهورية، وليس من أجل أن يتعرض للظلم ويتم وضعه في قفص زجاج لا يستطيع الدفاع عن نفسه أمام القاضي، وحتى بعد أن حصل على براءة ظل في السجن لحد ما مات من دون حقوق أو رعاية، وهذا لا يرضي أي شخص مهما كنت خصما، أو كان هناك غضب أو ثمن يتم دفعه لكن لا يمكن أن يتم دفع حساب بهذا الشكل".

واختتم حديثه "محمد مرسي مات شهيد واحنا جتنا ستين نيلة".

اعتذار لضحايا رابعة

وكان عمرو واكد، قبلها بأسابيع عبر صفحته على تويتر، قد حرص على تقديم اعتذار لضحايا فض اعتصام رابعة، وقال في تغريدة له "أعتذر وبشدة لكل ضحايا رابعة والنهضة الأبرياء عن كلامي، وده ثاني اعتذار أتقدم به على نفس الفيديو، بعد اعتذار مصور قبل كده في برنامج وحذفو منه اعتذاري كنت عبيط ومصدق كلامهم إن العنف كان سببه ضرب النار على الجيش اليوم وأنا على علم بكذب النظام، أقول إني استسهلت أصدق مجرمين. عقبالكم".

وذلك في إشارة منه لتصريحات له خلال مقابلة تلفزيونية أجراها برر فيها المجزرة التي حدثت في رابعة وراح ضحيتها ما يقرب من ألف قتيل.

وموقف عمرو واكد الذي يعيش خارج مصر منذ سنوات، ليس بالجديد، فهو معروف بمواقفه المناهضة لنظام الحكم الحالي في مصر، وقد تم شطبه من نقابة المهن التمثيلية بسبب موقفه الرافض للتعديلات الدستورية قبل أعوام قليلة، والتي استهدفت مدّ فترة حكم الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، وانتقاده للسياسة المصرية في لقاء جمعه بأعضاء من الكونغرس الأميركي.

شخصية لسان الدين بن خطيب

من جهة أخرى، بدأ عمرو واكد مؤخرا تصوير دوره في الفيلم الإسباني "بناة قصر الحمراء"، الذي يتم تصويره في غرناطة بإسبانيا، ويجسد في الفيلم شخصية الشاعر والكاتب والمؤرخ والطبيب والفيلسوف الأندلسي لسان الدين بن خطيب، الذي نقشت أشعاره على جدران قصر الحمراء في غرناطة، والفيلم من إخراج إيزابيل فرناندز. وهي أول مشاركة لعمرو واكد في عمل ناطق باللغة الإسبانية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

رغم الدعاية الهائلة للجزء الثاني من أفلام “وندر ومن” (المرأة الخارقة 1984)، فإنه واجه انتقادات واسعة لضعف الجودة الفنية والملل الذي طال تسلسل أحداثه، إضافة إلى تقديم صورة نمطية قبيحة عن العرب.

29/12/2020
المزيد من فن
الأكثر قراءة