مسلسلات بلا ضحك.. لماذا غابت الكوميديا عن الدراما الرمضانية؟

تضم قائمة الأعمال الكوميدية مسلسلين هما "زكي نجيب زركش" و"خلي بالك من زيزي"

علي ربيع بطل مسلسل "أحسن أب" (مواقع التواصل الاجتماعي)
علي ربيع بطل مسلسل "أحسن أب" (مواقع التواصل الاجتماعي)

ظلت المسلسلات الكوميدية المصرية الحصان الرابح في الدراما الرمضانية من حيث نسب المشاهدة لسنوات طويلة؛ لكن مع تراجع تلك الأعمال في السنوات القليلة الماضية، جاءت أعمال الموسم الحالي لتؤكد أن أزمة عدم وجود مؤلفين متخصصين في هذا النوع والاستسهال من الأبطال المشاركين تسببا في تراجع إقبال الجمهور على الفن الكوميدي.

إعادة تقديم الأفكار

الفكرة والسيناريو من العناصر التي أضرت بمسلسل "فارس بلا جواز"، الذي يقوم ببطولته الفنان مصطفى قمر، فأحداث العمل التي تدور في حلقات منفصلة متصلة، تعتبر فكرة مستهلكة وتقليدية سبق تقديمها عام 1990 في مسلسل "مطلوب عروسة" بطولة أحمد بدير ويونس شلبي، حيث يواصل البطلان طوال الحلقات رحلة البحث عن العروس المناسبة، كما هي الحال مع "فارس" بطل المسلسل والذي يواصل البحث عن فتاة يتزوجها.

كما حاول مؤلف العمل فؤاد الشندويلي ومخرجه معتز عماد الاعتماد على ضيوف شرف في الحلقات، على غرار تجارب الأعمال الكوميدية في السنوات الماضية مثل "الواد سيد الشحات" و"خلصانة بشياكة".

فظهور فنانات، مثل بشرى وأسماء أبو اليزيد ومي سليم ومي كساب وداليا البحيري وهنا شيحة، ضيفات شرف لم يخدم العمل بالشكل الكافي، والذي يعاني من ضعف السيناريو والإخراج أيضا، واللجوء إلى "إفيهات (أقوال) قديمة" ومستهلكة.

أحسن أب وأقدم كوميديا

اعتماد بطل مسلسل "أحسن أب" علي ربيع على الارتجال في المشاهد، وإلقاء إفيهات ونكت قديمة، تم استخدامها عبر منصات التواصل الاجتماعي منذ فترة من أسباب ضعف العمل، إلى جانب عدم وجود تأثير للسيناريو أو تطوير في الكتابة، بداية من الفكرة واعتماد المسلسل على السخرية من برامج المواهب والمسابقات.

الكتابة ليست العنصر الوحيد الضعيف في المسلسل، بل ضعف التمثيل أيضا، فلا يوجد بصمة للمخرج في إدارة الممثلين لتقديمهم الشخصيات بشكل جيد، فجاء أداء بطل المسلسل علي ربيع فاترا، بجانب باقي الممثلين المشاركين.

محاولة جذب الجمهور من خلال مشاركة طفل والاعتماد على إلقائه عبارات أكبر من مرحلته العمرية، من المآخذ السلبية على العمل لتحدثه بعبارات خارجة وغير لائقة في كثير من المشاهد.

تصنيف خاطئ

تضم قائمة الأعمال الكوميدية أيضا مسلسلين هما "زكي نجيب زركش" و"خلي بالك من زيزي"، وهو تصنيف غير مناسب للعملين.

فمسلسل "زكي نجيب زركش" للفنان يحيى الفخراني منذ الحلقات الأولى يدور في إطار اجتماعي درامي، فوجود جمل حوارية تحمل بعض الطرافة والكوميديا في مشاهد الفخراني أو إسلام إبراهيم وكريم عفيفي المشاركين في المسلسل، لا يعني تصنيفه عملا كوميديا.

واستغرق المسلسل الحلقات العشر الأولى في محاولة للتعرف على أبطال العمل، وعلاقة البطل نجيب زركش (يحيى الفخراني) بالأولاد الثلاثة.

فالحبكات الدرامية ضعيفة، ونجاح المسلسل اعتمد على الأداء التمثيلي الجيد، بجانب وجود مخرج قوي هو شادي الفخراني.

يحيى الفخراني في مسلسل "نجيب زاهي زركش" (مواقع التواصل الاجتماعي)

أما "خلي بالك من زيزي"، فالعمل هو اجتماعي رومانسي يحمل أيضا بعض المواقف الكوميدية، والمسلسل يعتمد في معالجته على قضية جادة، وهي تعامل المجتمع مع أصحاب المرض النفسي، وهو ما تطلب وجود العديد من المشاهد الحزينة والصعبة.

فالخطوط العامة، التي تدور خلالها الأحداث، تجعله أقرب للدراما الاجتماعية لا الكوميديا، رغم وجود بعض المفارقات المضحكة.

وعلى الرغم من التصنيف الخاطئ للمسلسل؛ فإنه يعتبر من المسلسلات التي حققت بصمة في الموسم على مستوى الكتابة والتمثيل والإخراج أيضا.

الخطوط العامة في مسلسل "خلي بالك من زيزي" تجعله أقرب للدراما الاجتماعية لا الكوميديا (مواقع التواصل الاجتماعي)

خروج "عالم موازي"

وأخيرا خرج المسلسل الكوميدي "عالم موازي" بطولة دنيا سمير غانم بعد تعطل التصوير لإصابتها بفيروس كورونا، والذي كان من المقرر عرضه في النصف الثاني من شهر رمضان الكريم، ليقلل من الأعمال الكوميدية المشاركة في الموسم الدرامي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة