مؤلفا "سما عالية" يهاجمان مؤسسة دبي بعد حذف مشاهد الصراع العربي الإسرائيلي

يتناول "سما عالية" فترة تاريخية مهمة في الكويت والوطن العربي (مواقع التواصل)
يتناول "سما عالية" فترة تاريخية مهمة في الكويت والوطن العربي (مواقع التواصل)

أصدر مؤلفا المسلسل الكويتي "سما عالية" صالح النبهان وشيخة بن عامر بيانا إعلاميا يدين حذف مؤسسة دبي للإعلام المشاهد التي توثق الصراع العربي الإسرائيلي ضمن أحداث المسلسل بدون الرجوع لصانعيه.

ضرر درامي

وأشار البيان إلى أن حذف تلك المشاهد أخل بالسياق التاريخي للأفكار التي يطرحها المسلسل، وبأن صناع العمل فوجئوا بحذف المشاهد بعد عرض العمل، لا سيما أن تلك الحقائق، التي تم تغييبها من الأحداث، لا يمكن طمسها بمجرد اقتطاعها من سياق المسلسل؛ مما ترك أثرا سلبيا على البناء الدرامي وأخل بسياقه التاريخي.

وأضاف مؤلفا المسلسل "أننا بصفتنا كاتبي مسلسل سما عالية، صالح النبهان وشيخة بن عامر، نعلن براءتنا من أية قصدية تمت بسبب الحذف الانتقائي، الذي قامت به المؤسسة المنتجة، وإننا إذ نعلن ذلك نحتفظ بكامل حقوقنا الأدبية والفكرية والقانونية باتخاذ ما نراه مناسبا لنا ولمسلسل سما عالية".

وخلال البيان أيضا أوضح الثنائي بأن المسلسل حصل على العديد من الجوائز؛ منها جائزة أفضل نص درامي، وأفضل إخراج، وأفضل إنتاج متكامل في مسابقة مهرجان نجوم الفن والإعلام في دورته السادسة لسنة 2021.

صراع المرأة من أجل المساواة

يتناول "سما عالية" فترة تاريخية مهمة في الكويت والوطن العربي، وهي مرحلة الستينيات من القرن الماضي، حيث يلقي الضوء على المعاناة التي عاشتها المرأة الكويتية منذ الستينيات حتى العصر الحالي، وصراعها من أجل المساواة والحصول على حقوقها في التعليم وحرية اختيار الزوج ومسيرتها الطويلة من أجل نيل حقوقها القانونية، فينصف المرأة باعتبارها العامود الأساسي في المجتمع.

كما حرص مؤلفا العمل على ربط الأحداث الاجتماعية للشخصيات بالحياة السياسية عبر عصور مختلفة والدمج بين الحاضر والماضي، ورصد التغييرات الكبيرة التي حدثت في المجتمع، سواء تغييرات اقتصادية وسياسية أيضا عقب حرب العراق وإيران، مرورا بغزو العراق للكويت ثم تحريرها، بجانب الصراع العربي مع الكيان الإسرائيلي المحتل، وهي المشاهد التي انتقتها مؤسسة دبي، وقامت بحذفها تحديدا.

آثار أزمة كورونا

مسلسل "سما عالية" من إخراج محمد دحام الشمري وبطولة جاسم النبهان وزهرة الخرجي وحمد العماني وفوز الشطي وعبد الله التركماني، وكان من المفترض أن يشارك في السباق الرمضاني الدرامي لعام 2020؛ إلا أن انتشار فيروس كورونا المستجد أدى لتوقف التصوير أكثر من مرة، ليعرض في رمضان الماضي، بالإضافة لوفاة الفنان سليمان الياسين قبل انتهاء التصوير؛ لكن قام مؤلفا العمل بحل الأمر دراميا.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

جاء العامل المشترك الأهم والأكثر لفتا للانتباه في الدراما الرمضانية هذا العام هو معاناة العديد من الأبطال من الأمراض النفسية الصريحة أو بعض الاضطرابات، وهذه قائمة بأهم المسلسلات التي شهدت ذلك.

30/4/2021
المزيد من فن
الأكثر قراءة