دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح وفلسطين

لن تنقذ اللوحات الأطفال من القنابل ولن تحمي الفلسطينيين من الرصاصات، ولن تمنحهم منازل جديدة، لكنها تقدم التعازي وتزيد الوعي الجمعي بالقضية.

فنانون يتضامنون مع الأزمة بلوحات تعبيرية تحمل رسائل المعاناة الفلسطينية (مواقع التواصل)
فنانون يتضامنون مع الأزمة بلوحات تعبيرية تحمل رسائل المعاناة الفلسطينية (مواقع التواصل)

منذ بداية أزمة حي الشيخ جراح، حاول كثيرون من مختلف مناطق العالم تقديم تعازيهم بطرق خاصة وبما يبرع فيه كل واحد منهم، وتوجه عدد من الفنانين والرسامين إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن تضامنهم برسوم تعبيرية إعلانا عن وقوفهم مع الشعب الفلسطيني، وشارك الآلاف من الأشخاص تلك الأعمال عبر مواقع التواصل.

لن تنقذ اللوحات الأطفال من القنابل ولن تحمي الفلسطينيين من الرصاص، ولن تمنحهم منازل جديدة، لكن ستقدم التعازي وتزيد الوعي الجمعي بالقضية وتعيش لما بعد انتهاء الأزمة لتروي للناس والأجيال الجديدة ما عاناه الفلسطينيون ومن بينهم أهالي حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة.

حنين نزال

نشرت الفلسطينية حنين نزال حتى الآن أكثر من 10 رسوم عن فلسطين وحي الشيخ جرّاح، وكأغلب الفنانين استعانت بجملة "لن نرحل" التي انتشرت خلال الأيام الماضية على حوائط الحي، كما أعادت رسم إحدى صور الشباب المقاوم في هذا الحي المقاوِم للاحتلال حيث وقف في وجه أفراد الجيش الإسرائيلي بقوة وتحدٍ.

وكتبت حنين "هذه الأرض لن تتسع لهويتين إما نحن، أو نحن" وتنوعت الرسوم بين الكلمات الحماسية ورسم الأشخاص المقاومين باستخدام اللون الأبيض على خلفية سوداء فقط مع الأحمر الذي يرمز للحرب والغضب والدماء.

نور فليحان

قدمت اللبنانية نور فليحان لوحة بألوان علم فلسطين، رسمت بها امرأه تبكي وترتدي الأخضر وتحمل ورقة كتب عليها "لن نرحل" مع خلفية المسجد الأقصى، ويدين مرفوعتين إلى السماء، وقدمت الفنانة أيضا العديد من الرسوم واللوحات التعبيرية في العديد من الأحداث منها الثورة اللبنانية والأحداث المختلفة لقضايا المرأة والعنصرية.

إستديو ورشة

ومن الأردن، قدم المصممان مثنى حسين وهادي علاء الدين، اللذان يعملان معا في إستوديو التصميم الأردني "ورشة" تصميما بسيطا لفلسطين مع وسم "#save sheikh jarrah" (أنقذوا حي الشيخ جراح). وانتشر التصميم على نطاق واسع وحصل على أكثر من 75 ألف إعجاب على تطبيق إنستغرام (Instagram) وأعاد نشره العديد من المتابعين بمن فيهم بعض المشاهير مثل دوا ليبا وأنور حديد. كما كتبا نصا بسيطا معبرا مع المنشور به تعريف بعائلة الكرد.

 

لن نرحل

ونشرت المصممة والرسامة الأميركية من أصل فلسطيني شيرين العديد من الرسوم التي تدعم قضية حي الشيخ جراح وفلسطين خلال الأسبوع الماضي، واستخدمت كلمات تعبر عن مشاعرها تجاه ما يحدث لوطنها.

كتبت "تخيل أنك تجد نفسك محاطا بمجموعة من القوات المسلحة، مع بنادقهم وقبضاتهم التي تفرض نفسها على جسدك، ومن بعيد تسمع صرخات أصدقائك وعائلتك. يُجبر الجميع على ترك منازلهم، ويتم إفراغ الحي بعنف ليحل محله المستوطنون الذين يقولون: إذا لم أسرق (منزلك) فسيفعل شخص آخر". وتحدثت شيرين من خلال منشورات أخرى عن النكبة وجذورها في أراضي مجدل يابا وقلون، ودعمتها برسوم معبرة.

كما تشارك الفنانة -التي تعيش في الولايات المتحدة بجسدها، وقلبها يخفق بفلسطين- في حملة لإرسال خطاب إلى الكونغرس الأميركي للمطالبة بإيقاف التمويل العسكري لإسرائيل وفرض عقوبات عليها ودعم حقوق الفلسطينيين المتضررين.

لا نستطيع التنفس

لا نستطيع التنفس منذ عام 1948، هكذا عبرت الرسامة والمصممة أزرا أيدوغان عن مشاعرها تجاه أحداث فلسطين وأرفقت كلماتها برسم امرأة تحتضن القدس، كما نشرت تصميما آخر لوسم (هاشتاغ) "أنقذوا حي الشيخ جراح" وعلقت "لا يشترط أن تكون فلسطينيا لتتكلم، يكفي أن تكون إنسانا".

 

أنا من هناك

أما سليمان، الفنان والرسام المصري، فشارك من خلال 5 رسوم خلال الأسبوع الماضي معتمدا على أسلوبه المميز الذي يتخطى حدود وجه الإنسان، مستخدما تقنيات الرسم الرقمي لإنشاء أعمال فنية تصويرية مميزة، مع ألوان قاتمة مثل الرمادي والأحمر والأسود.

واستطاع التعبير عن حالة الحزن والألم التي يعيشها الفلسطينيون، كما أضاف لرسومه كلمات من قصيدة "الموت على الأسفلت" للشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي التي كتبها للشعب الفلسطيني، كما احتوت إحدى الرسوم الأخرى على كلمات من قصيدة "أنا من هناك" للشاعر الفلسطيني محمود درويش.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة