"لعبة نيوتن".. دراما دسمة حطمت الأرقام القياسية وفازت بالسباق الرمضاني

الاهتمام بالتفاصيل لم يتوقف عند العلاقة بين العنوان والقصة وامتد لأشياء أخرى صغيرة التقطتها عيون المتأملين بدقة

منى زكي في أحد مشاهد مسلسل "لعبة نيوتن" (مواقع التواصل)
منى زكي في أحد مشاهد مسلسل "لعبة نيوتن" (مواقع التواصل)

"هنا" و"حازم" و"الشيخ مؤنس" أبطال مسلسل "لعبة نيوتن" الذي نجح في مضاعفة شعبيته حلقة بعد أخرى، وإثارة الانتباه والجدل على منصات التواصل الاجتماعي باستمرار بسبب الأداء والحبكة من جهة، والمفاجآت والقضايا المهمة التي استعرضها العمل من جهة أخرى.

"لعبة نيوتن" أحد المسلسلات القليلة التي توقع لها عشاق الدراما النجاح منذ البداية، كونه تأليف وإخراج تامر محسن الذي لم يُخيب يوما آمال متابعيه، فأعماله -وإن كانت قليلة- تظل علامات فارقة في تاريخ الدراما المصرية الحديثة، وهي "بدون ذكر أسماء"، و"تحت السيطرة" و"هذا المساء".

أما أبطال العمل فنجوم لهم ثقلهم، على رأسهم منى زكي ومحمد ممدوح ومحمد فراج وسيد رجب؛ الأمر الذي يفسر المباريات التمثيلية الرائعة التي شاهدناها، وتصنيف العمل من قبل النقاد والجمهور بأنه الأفضل والأقوى هذا الموسم.

رجل التفاصيل الأول والأخير

كلمة السر وراء نجاح العمل هو تامر محسن، رجل التفاصيل دائما وأبدا، بداية من العنوان الذي اختير نسبة إلى قوانين نيوتن الثلاثة للحركة، التي تفسر ما يحدث للأجسام ساكنة كانت أو متحركة حين تؤثر عليها قوى خارجية، والعلاقة العكسية بين القوة وكتلة ذلك الجسم، والأهم ردود أفعال الأجسام وما ينتج عنها من ردود أفعال مضادة لا تقل عنها في القوة. قوانين على صعوبة استيعابها فيزيائيا، فإنها دراميا بدت شديدة التبسيط، عبر حكاية قد تكون عادية من الخارج لكنها معقدة ومتشابكة من الداخل.

إذ تدور الأحداث حول "هنا" و"حازم"، وهما زوجان متهمان دوما من أهلهما بقصر النظر والفشل، الأمر الذي يجعل الزوج يمارس دور الكَبير والعالم ببواطن الأمور مع زوجته ليشعر برجولته وأهميته، في حين تستمر هي في الانسحاق، وهي الدائرة التي تتحطم حين تسافر الزوجة لوضع طفلها في أميركا من أجل الحصول على الجنسية.

وهناك تواجه الحياة الحقيقية بمفردها، وتضطر للاعتماد على نفسها، وأمام تقليل الجميع من شأنها، والاتهامات التي يلقيها زوجها على كاهلها كلما خالفته في الرأي؛ تقرر إغلاق هاتفها وإلقاء نفسها في غياهب المجهول، مما يترتب عليه انهيار جبل الثلج والدخول في معارك وتجارب يتورط فيها الجميع وتُغير حياتهم للأبد.

مباريات تمثيلية رائعة

الاهتمام بالتفاصيل لم يتوقف عند العلاقة بين العنوان والقصة، وإنما امتد لأشياء أخرى صغيرة التقطتها عيون المتأملين بدقة، مثلما حدث خلال المواجهة بين "حازم" و"هنا" حين انعكس على ثيابه علامة قابل للكسر، كناية عن هشاشته الشديدة وتهشمه بانفصاله عن زوجته التي كان يستمد شعوره بالقوة والتحقق عبر علاقته بها.

كذلك شاهدنا تفاصيل التغيرات النفسية التي مرت بها الشخصيات على مدار العمل، عبر الأداء والملابس والنظرات؛ فحازم ومؤنس مثلا صارا مع الوقت الحلقة الأضعف والأكثر تألما، في حين تعلمت "هنا" قول "لا" ورفض استغلالها أو إشعارها بالضآلة.

أما الأكثر متعة في المسلسل فكونه جاء دسما باحتوائه على كم هائل من المباريات التمثيلية والمشاهد الرئيسية التي سيخلدها أرشيف الدراما، إذ جرت العادة أن يحظى المسلسل بمشهد أو اثنين مهمين، لكن "لعبة نيوتن" كسر الأرقام القياسية بمشاهده المدهشة شبه اليومية.

مثل مشهد ولادة منى زكي المبكرة بكل تفاصيله، أو انهيارها عند تسلمها وثيقة الطلاق، بجانب مشاهد المواجهات القوية بين فراج وممدوح، والمواجهة بين ممدوح ومنى زكي، ومشهدي كل من ممدوح وفراج مع والديهما.

مكتشف الكنوز

مما يُعرف عن تامر محسن أيضا أن مع كل عمل يقدمه تنضم لعالم الفن وجوه جديدة مبشرة، كما يعيد اكتشاف نجوم معروفين فيقدمهم في صورة لم نرهم عليها من قبل، إذ تتلبسهم أرواح الشخصيات التي يلعبونها فيصيروا هم وهي سواء.

ومن مكاسب هذا العام آدم الشرقاوي، الذي قدم شخصية "بيغ زي"، وآلاء سنان في دور "سارة"، كما أعيد اكتشاف الممثلة التونسية عائشة بن أحمد، وقدمت منى زكي دور عمرها بشهادة الجميع.

دراما تامر محسن المتفردة

هذا الشغف الواضح بأعمال تامر محسن لا يعود للأسباب الفنية فحسب بين إخراج وتصوير واختيار عبقري للممثلين وبراعة تسكينهم في أدوارهم، بل لأسباب إنسانية أيضا.

فأبطال أعماله دوما من لحم ودم، مما يجعل من الصعب على الجمهور أن يكرههم أو يحبهم بصورة مطلقة، ذلك لأنهم يعانون كغيرهم من اضطرابات وصدمات جعلتهم ما هم عليه، فيصبحون أحيانا غير أسوياء أو أنانيين، وفي أوقات أخرى يتصرفون بنبل وشهامة، كاسرين الصورة النمطية والمتوقعة منهم، ليظل المشاهد حتى الحلقة الأخيرة عاجزا عن توقع الخطوة القادمة.

هل تغير الدراما الواقع؟

ولعل أهم ما يميز دراما تامر محسن نجاحه في تمرير قضايا شائكة بطريقة تبدو غير متعمدة وكجزء من الحبكة، مثلما فعل من قبل مع الإدمان والتجسس الإلكتروني، قبل أن يفاجئنا هذا العام بقضايا اجتماعية جدلية ومصيرية في الوقت نفسه، مثل "الطلاق الشفهي" وعواقبه و"الاغتصاب الزوجي" الذي تعاني بسببه الكثير من النساء رغم تحريم الأزهر الشريف له.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة