"قمرة" يجمع خبراء السينما وصناع أفلام صاعدين في نسخة رقمية

أكثر من 150 خبيرا سينمائيا دوليا من 41 دولة يشاركون في النسخة الرقمية لملتقى "قمرة" السينمائي

مؤسسة الدوحة للأفلام تسعى -من خلال مبادراتها السينمائية- إلى دعم صُنّاع الأفلام (مواقع التواصل الاجتماعي)
مؤسسة الدوحة للأفلام تسعى -من خلال مبادراتها السينمائية- إلى دعم صُنّاع الأفلام (مواقع التواصل الاجتماعي)

تنطلق مساء الجمعة بالدوحة فعاليات النسخة السابعة من ملتقى قمرة السينمائي، بمشاركة 48 مشروعا من 21 دولة، وذلك ضمن جهود مؤسسة الدوحة للأفلام لدعم صناع الأفلام والمواهب السينمائية العربية الواعدة داخل الوطن العربي وخارجه، ودفع مشاريعهم نحو العالمية.

وبسبب استمرار تفشي جائحة كورونا، وما خلّفته من تداعيات على المشهد السينمائي العالمي، قررت مؤسسة الدوحة للأفلام تنظيم نسخة هذه السنة من مهرجان قمرة عن بُعد، وذلك بين 12 و17 مارس/آذار الجاري.

وتعرف الدورة، مشاركة أكثر من 150 خبيرا سينمائيا دوليا من 41 دولة، إلى جانب مجموعة من أبرز المؤسسات المحلية، ونخبة من المخرجين والمنتجين السينمائيين ومديري المهرجانات والمبرمجين والمستشارين، فضلا عن مديري صناديق التمويل ووكلاء المبيعات ورؤساء وحدات المشتريات وخبراء النصوص والموزعين والمسؤولين عن جهات البث ومنصات العرض.

ومن بين تلك المؤسسات، معهد "صندانس" وجمعية "سان فرانسيسكو"، والهيئة الملكية الأردنية للأفلام، والمركز السينمائي المغربي و"يورماج"، وكذلك المركز الوطني للسينما والصورة المتحركة "سي إن سي"، وصندوق "هوبرت بالس" للتمويل، ومنحة السينما العالمية، و"ميتافورا" للإنتاج و"ميديانبورد وميباكت"، وأيضا الصندوق العربي للثقافة والفنون "آفاق" و"سورفوند"، وصندوق هولندا لتمويل الأفلام ومؤسسة "فورد".

وترى الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام، فاطمة الرميحي، أن مهرجان "قمرة" يسهم بدور كبير وحاسم في نجاح المشاريع المختارة التي تمثل بعضا من الأسماء الواعدة في السينما العالمية، وأن صناع الأفلام الكبار المشاركين في هذه النسخة، يسهمون في تحقيق أهداف المهرجان، وتشكيل المشهد العالمي لسرد القصص، وتمكين الأصوات الناشئة رغم التحديات الراهنة.

وقالت للجزيرة نت، إن ما سيقدمه هؤلاء الخبراء من إرشاد وتوجيه لأصحاب المشاريع الواعدة، سيكسبهم فرصة فريدة لتعزيز حِرَفيتهم، وتحويل قصصهم الملهمة إلى روائع قد تحوز جوائز.

المخرجة الفرنسية كلير دينيس من أبرز الحضور في ملتقى قمرة السينمائي (الفرنسية)

وجوه عالمية

وتبرز من بين المشاركين، وجوه عالمية ونخبة من أبرز صناع السينما، من بينهم المخرجة الفرنسية كلير دينيس والمصور السينمائي المرشح لجائزتي "الأوسكار" و"البافتا" فيدون باباميتشيل، والمخرج العالمي الذي شاركت أفلامه في العديد من دورات مهرجان "كان" السينمائي جيمس غراي، إضافة إلى المخرجة والكاتبة السينمائية الحائزة على جائزة "الأسد الفضي" جيسيكا هاوسنر، ومصمم الصوت الحائز على جائزة "الأوسكار" مارك مانجيني.

كما سيشارك عدد من ممثلي المهرجانات السينمائية العالمية، ومنها مهرجان "كان" و"فينيسيا" و"برلين" و"لوكارنو" و"ترايبكا" و"تورونتو" و"سراييفو"، ومهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية، و"فيجيون دو ريل" و"مالمو" للسينما العربية، ومهرجان مراكش، حيث ستركز مشاركاتهم على إبداء الآراء حول الأفلام قيد التطوير، والمشاريع التي وصلت إلى مرحلة ما بعد الإنتاج، إلى جانب مشاركتهم في ندوات قمرة لصُنّاع السينما.

"كوستا برافا.. لبنان" للمخرجة مُنية عقل ضمن الأفلام الروائية الطويلة لقمرة (الجزيرة)

ورغم أن النسخة افتراضية، فإنها تتضمن أيضا جلسات حوارية لتشجيع المشاريع السينمائية وتطويرها، إضافة إلى ندوات يقدمها خبراء مهرجان قمرة، وعروض لأعمال لا تزال قيد التحضير، وجلسات مخصصة للتواصل بين المواهب الصاعدة والخبراء، وورش عمل متخصصة يديرها خبراء في العمل السينمائي.

وتغطي هذه الجلسات مجموعة متنوعة من الموضوعات، وتجمع شخصيات من عالم التكنولوجيا والإعلام والسينما والتلفزيون والفنون، لإبداء آرائهم حول أبرز الموضوعات المتعلقة بالصناعات الإبداعية، كما تسلط الضوء على الابتكار التكنولوجي، وأحدث الاتجاهات والمستجدات في الصناعة السينمائية، وكيفية توسيع منصات سرد القصص لتشمل كافة المنصات.

ومن بين الأسماء المشاركة في هذه الجلسات، المصورة الفرنسية بريجيت لاكومب، المعروفة بصورها التي التقطتها لعدد من شخصيات العالم بالأبيض والأسود، ومشوارها في عالم التصوير، وخبراتها ومصادر إلهامها، إلى جانب كاتبة الأغاني والمطربة اللبنانية ياسمين حمدان، التي عملت مع أبرز الفنانين، من بينهم جيم جارموش وإيليا سليمان، إضافة إلى صانعة الأفلام وفنانة الفيديو رانيا ستيفان.

وضمن برنامج قمرة، ستعقد جلسات اكتشاف وتطوير لمشاريع مبتكرة جديدة من الوطن العربي، حيث تضم النسخة السابعة لقمرة، 19 مشروعا لصناع أفلام واعدين وموهوبين من دولة قطر، بينها 12 مشروعا لصناع أفلام قطريين.

المخرج العالمي جيمس غراي الذي شاركت أفلامه في العديد من دورات مهرجان كان السينمائي (الجزيرة)

مشاريع متنوعة

نال 39 مشروعا من مشاريع قمرة لهذا العام دعما من برنامج المنح وصندوق الفيلم القطري التابعين لمؤسسة الدوحة للأفلام، وتتوزع مشاريع هذا العام على 15 فيلما طويلا في مرحلة التطوير، و15 فيلما طويلا في مرحلة ما بعد الإنتاج، و6 مسلسلات ويب في مرحلة التطوير، و12 فيلما قصيرا في مرحلة التطوير وما بعد الإنتاج.

ويؤكد صانع الأفلام والمستشار الفني لمؤسسة الدوحة للأفلام إيليا سليمان، أهمية ما يقدمه خبراء قمرة من فائدة لباقة جديدة من المشاريع في نسخة جديدة، مشيرا إلى أن الاختبار الحقيقي الذي يثبت قوة سرد القصص، يتمثل في قدرته على تجاوز كافة العقبات والقيود، وأنه رغم جائحة كورونا، كان لزاما علينا الوفاء بوعدنا وحماية الآفاق الواعدة للمشاريع المميزة التي قدمتها نسخ المهرجان السابقة.

كما تحتضن قمرة 2021 للمرة الثانية ورشة المسلسلات، والتي تختص باستكشاف آليات تطوير المسلسلات من المنطقة، وتشارك فيها نخبة من أبرز خبراء المسلسلات وأسواق الأعمال الدرامية.

وتسعى مؤسسة الدوحة للأفلام من خلال مبادراتها المتنوعة كمهرجان أجيال السينمائي وملتقى قمرة وبقية برامجها، إلى دعم صناع الأفلام وتمكينهم من إنجاز مشاريعهم بحرفية عالية، وإطلاق العنان لإبداعاتهم، وجعل قطر نموذجا للاستدامة في تمويل الأفلام، إذ على مدار السنوات الست الماضية، شكلت قمرة منصة فريدة من نوعها لدعم المواهب السينمائية داخل العالم العربي وخارجه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وجد فنانون مغاربة أنفسهم في حالة بطالة بعد توقفهم عن العمل منذ ما يقارب السنة بسبب تدابير الطوارئ الصحية التي أغلقت دور العرض وقاعات السينما والمسارح، ومنعت الحفلات والمهرجانات وغيرها من التجمعات.

8/2/2021
المزيد من سينما
الأكثر قراءة