ديانا ومايكل جاكسون ومونيكا لوينسكي.. أشهر المقابلات التلفزيونية التي كسرت حاجز الصمت

مقابلات تلفزيونية تاريخية لا تنسى لديانا وجاكسون (وسط) وترامب (وكالات)

أثارت المقابلة التلفزيونية للزوجين ميغان ماركل والأمير البريطاني هاري مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري ضجة كبيرة في وسائل الإعلام حول العالم، فضلا عن تحقيقها أرقام مشاهدة غير مسبوقة بلغت أكثر من 17 مليون مشاهدة خلال عرضه على  قناة "سي بي إس" (CBS) الأميركية.

ولكن لم تكن دوقة ساسكس أول شخصية ملكية تخرج للعامة في حوار مفتوح يكشف الكثير من الأسرار عن العائلة المالكة الأشهر في العالم، كما أنها ليست أول شخصية مشهورة تقدم مقابلة تلفزيونية تثير الرأي العام حول العالم. إليكم بعض أشهر المقابلات التلفزيونية التي لا تنسى على الإطلاق.

الأميرة ديانا

عند ذكر أشهر المقابلات التلفزيونية بالطبع تأتي المقابلة التاريخية للأميرة الراحلة ديانا مع المذيع مارتن بشير على "بي بي سي" (BBC) في المقدمة، فكانت هي السبق الصحفي الأبرز في عقد التسعينيات.

كشفت أميرة ويلز عن أسرارها في القصر الملكي وزواجها المليء بالصراعات حيث وصفت زوجة تشارلز الحالية، الدوقة كاميلا باركر بأنها كانت "الشخص الثالث" في الزواج الملكي، حيث لم يتخل تشارلز عن حبه وارتباطه بها خلال زواجه بديانا.

كما اعترف ديانا بعلاقتها مع قائد الجيش جيمس هيويت، وتحدثت عن صراعها مع الشره العصبي أو "البوليميا"، وشككت في مدى ملاءمة تشارلز ليكون الملك المستقبلي للمملكة.

أحدثت مقابلة ديانا التي بثت قبل 26 عاما وشاهدها أكثر من 23 مليون شخص عند بثها صدمة في النظام الملكي، وعادت إلى الأضواء خلال السنوات الأخيرة مع إنتاج العديد من الأفلام الوثائقية والأعمال الدرامية حول حياتها.

الأمير أندرو

ومع ذكر اللقاءات المحدودة لأفراد العائلة الملكية البريطانية المثيرة للجدل، لا يمكن نسيان مقابلة ابن الملكة إليزابيث الثانية، الأمير أندرو، مع المذيعة إميلي ميتليس على قناة "بي بي سي" (BBC) عام 2019.

تناول لقاء دوق يورك أمر ارتباط اسمه بفضيحة رجل الأعمال الأميركي جيفري إبستين المتهم باعتداءات جنسية، والذي تسبب في انسحاب الأمير من الحياة العامة عام 2020.

فقد كان الهدف من لقائه هو توضيح الحقائق ووضع حد للتحليلات المنتشرة عن علاقته بفضيحة إبستين، وكذلك تكذيب مزاعم علاقته بفتاة تبلغ من العمر 17 عاما، لكن لم يحقق اللقاء أهدافه بل تسبب في موجة غضب وسخرية من الدوق.

مايكل جاكسون

سيطرت أوبرا وينفري على أغلب قائمة المقابلات التلفزيونية الأكثر مشاهدة، ولكن في مقدمتها لقاءها مع ملك البوب الأميركي مايكل جاكسون عام 1993، والذي أصبح المقابلة التلفزيونية الأكثر مشاهدة على الإطلاق حتى الآن.

كانت مقابلة جاكسون هي الأولى له بعد 14 عاما مر خلالها بفترة مضطربة، وشاهد البث المباشر لها أكثر من 90 مليون شخص حول العالم، الذين تمكنوا أخيرا من معرفة القصة وراء تغير المغني لمظهره بشكل جذري.

كشف جاكسون أن السبب وراء تغير لون بشرته هو إصابته فجأة بمرض البهاق، وأنكر بشدة مزاعم أن ذلك نتاج خضوعه لعملية تبييض لبشرته ليجعل نفسه "رجلا أبيض".

مونيكا لوينسكي

بعد انتشار أخبار العلاقة العاطفية التي كانت تربط مونيكا لوينسكي، التي كانت تعمل متدربة في البيت الأبيض، بالرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، بين عامي 1995 و1997، صرح كلينتون بأنه لم يكن على علاقة بها، قبل أن يعتذر علنا عام 1998 معترفا بأنه "أخطأ".

كانت لوينسكي تبلغ من العمر 22 عاما آنذاك، ومع اتهامات الصحافة لها وما تعرضت له من هجوم لا يحتمل قررت كسر صمتها عام 1999، وخرجت في مقابلة طال انتظارها مع المذيعة باربرا والترز على شبكة (إيه بي سي) ABC تحدثت خلالها عن علاقتها بكلينتون ودافعت عن نفسها وعما شعرت به بسبب الهجوم التي تعرضت له.

دونالد ترامب

لم يكن قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب للترشح للرئاسة مفاجئا، فقد رتب له قبل سنوات وأعلن عنه للمرة الأولي عام 1988 خلال حوار له مع أوبرا، حيث تطرق لأحلامه بأن يصبح رئيسا يوما ما، وقال "أعتقد أنني سأفوز وأؤكد لكم أنني لن أخسر" وقد كان.

المصدر : مواقع إلكترونية