موقع تصوير يتحول إلى مسرح جريمة.. أليك بالدوين يقتل مصورة بالخطأ ويصيب مخرج فيلم "راست"

بالدوين "63 عاما" منتج مشارك في فيلم الغرب الأميركي "راست" الذي تدور أحداثه في كانساس (رويترز)

قالت السلطات الأميركية إن الممثل أليك بالدوين أطلق النار من مسدس يفترض أنه يحوي طلقات فارغة بموقع تصوير في نيو مكسيكو، أمس الخميس، مما أسفر عن مقتل المصورة السينمائية هالينا هاتشينز وإصابة المخرج جويل سوزا.

وذكر مكتب قائد شرطة مدينة "سانتا فيه" أن الواقعة أودت بحياة هالينا هاتشينز مديرة التصوير في فيلم "راست" (Rust) وتسببت في إصابة المخرج جويل سوزا في موقع بونانزا كريك للتصوير إلى الجنوب من المدينة.

ونقلت طائرة هليكوبتر مديرة التصوير لمستشفى جامعة نيو مكسيكو حيث أُعلنت وفاتها، في حين نقلت سيارة إسعاف المخرج إلى مركز سانت فينسنت الطبي الإقليمي للعلاج من إصاباته، ولم تتسن بعد معرفة مدى خطورة الإصابة.

وكتبت الممثلة فرنسيس فيشر على تويتر قائلة "بعث سوزا لي برسالة نصية قال فيها إنه خرج من المستشفى". وسئل آرتورو ديلجادو، المتحدث باسم المركز الطبي الذي نُقل إليه سوزا، عما إذا كان قد خرج من المركز فأجاب بأنه غير مسموح له بإفشاء معلومات تخص المرضى.

المصورة السينمائية هالينا هاتشينز ضحية إطلاق النار في موقع التصوير (الفرنسية)

وقال مكتب قائد الشرطة إنه لم يتم توجيه اتهامات وإن الشرطة تحقق في الواقعة وتستمع لأقوال الشهود. وأصدر المكتب بيانا جاء فيه "لا يزال التحقيق مفتوحا وقائما".

ونقل موقع "ديدلاين" المعنيّ بالإنتاج الفني عن مصدر في مكتب قائد الشرطة قوله إن المحققين استجوبوا بالدوين ثم أخلوا سبيله. وذكرت صحيفة "سانتا فيه نيو مكسيكان" أن بالدوين توجه إلى مكتب قائد الشرطة طوعا وأدلى بأقواله أمام المحققين، وذلك نقلا عن المتحدث باسم الشرطة خوان ريوس.

وأضافت الصحيفة أن المحققين ما زالوا يحاولون تحديد ما إذا كان الأمر قد وقع بطريق الخطأ.

ولم يرد ريوس على طلبات رويترز الحصول على تعليق، كما لم يرد ممثلو بالدوين على طلبات التعليق. وفي وقت سابق يوم الخميس نقلت مجلة بيبول عن متحدث باسم بالدوين قوله إن هناك "حادثا" يتضمن "إطلاق نار بطريق الخطأ من مسدس مزود بطلقات فارغة".

وكتبت صحيفة "سانتا فيه نيو مكسيكان" أن بالدوين شوهد وهو "دامع مضطرب" بينما كان يتحدث في الهاتف أمام مقر الشرطة يوم الخميس.

وبالدوين "63 عاما" منتج مشارك في فيلم الغرب الأميركي "راست" الذي تدور أحداثه في كانساس في ثمانينيات القرن الـ19 ويلعب دور "راست"، وهو جد خارج عن القانون لصبي يبلغ من العمر 13 عاما أدين بجريمة القتل الخطأ.

مديرة التصوير نقلت لمستشفى جامعة نيو مكسيكو حيث أُعلنت وفاتها (الفرنسية)

ونقلت مواقع إخبارية عديدة عن الشركة المنتجة للفيلم أن إنتاج "راست" متوقف "لفترة غير محددة".

وأعادت الواقعة للأذهان ذكرى مقتل الممثل الأميركي براندون لي، ابن بروس لي، عام 1993 وهو في الـ28 من عمره بعد أن أصيب برصاصة من مسدس يُفترض أنه يحوي طلقات فارغة أثناء تصوير فيلم "ذا كرو" أو "الغراب".

وكتبت شقيقة لي على حساب أخيها بتويتر "قلوبنا مع أسرة هالينا هاتشينز ومع جويل سوزا وكل المعنيين بواقعة فيلم "راست"، ما من أحد ينبغي أن يموت أبدا بسلاح في موقع تصوير".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يأتي فيلم “ماكو” -الذي نافس في موسم أفلام الصيف هذا العام- بوصفه تجربة جديدة من تجارب التصوير تحت الماء من إنتاج محمد الشريف وإخراج محمد هشام الرشيدي وتأليف أحمد حليم ومحمد حفناوي.

Published On 15/10/2021
المزيد من فن
الأكثر قراءة