بتهمة الإساءة لسمعة مصر.. فنانون مصريون ينسحبون من عرض فيلم "ريش" الفائز بجائزة كان

تدور أحداث فيلم "ريش" (Feathers) في إطار خيالي فانتازي عن اختفاء الأب بعد أن حوله الساحر إلى دجاجة خلال الاحتفال بعيد ميلاد الابن الصغير.

الفيلم المصري "ريش" الحائز على الجائزة الكبرى في مسابقة أسبوع النقاد في فعاليات الدورة الـ74 لمهرجان كان (مواقع التواصل)

الإساءة إلى سمعة مصر وقلب الحقائق والضعف الفني، اتهامات لاحقت الفيلم المصري "ريش" (Feathers) للمخرج عمر الزهيري عقب عرضه -أمس الأحد- ضمن مشاركته في فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، وهو الفيلم الحائز على الجائزة الكبرى من مهرجان "كان" السينمائي في دورته الأخيرة.

موجة غضب

وفور عرض الفيلم قام عدة فنانين، ومنهم شريف منير وأحمد رزق وأشرف عبد الباقي، بالانسحاب بشكل مفاجئ، وبرروا ذلك -في مناقشات جانبية على هامش المهرجان- بأن الفيلم يقدم مصر بصورة غير حقيقية ويسيء إلى سمعتها، وبأن العمل خرج عن السياق المفترض أن يؤديه الفن لتقديمه السلبيات فقط.

اتهام فيلم ريش بالإساءة إلى سمعة مصر من جانب الفنانين المنسحبين من عرضه، أثار حالة من الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، بين مؤيدين لهذا الرأي ورافضين للحكم على الفيلم من هذه الزاوية.

وأكد الناقد الفني أندرو محسن -على صفحته على فيسبوك- ضرورة تقييم الأفلام سواء بالإعجاب أو الرفض فنيا، غير أن "الإساءة إلى سمعة مصر" ليست مبررا فنيا لرفض الأعمال الفنية، لأن الأفلام تقيم بوصفها أفلاما، وليس بوصفها مقالات وطنية.

في حين كتب الصحفي محمود كامل منشورا -عبر حسابه على فيسبوك- قال فيه "إلى السيد اللواء الفنان شريف منير وزميليه أشرف عبد الباقي وأحمد رزق ومن قبلهم السيد اللواء المخرج عمر عبد العزيز، أذكركم بأن تاريخ السينما المصرية العظيم حافل بأعمال فنية عبرت عن الواقع المصري في كل الأزمنة، أعمال فنية أظهرت الجانب الحقيقي لمصر بدون تجميل أو تزييف، أذكركم بالدور الحقيقي للسينما وللفن، أو لن أذكركم؛ فإذا كنتم تعلمون فتلك مصيبة، وإذا غابت عنكم المعرفة فالمصيبة أكبر".

وأضاف: "سجلتم موقفا بائسا بالانسحاب من عرض فيلم ريش خلال فعاليات مهرجان الجونة، بحجة أن الفيلم يعرض صورة غير حقيقية عن مصر، وهو الفيلم الذي كان وراء تتويج السينما المصرية -للمرة الأولى في تاريخها- بجائزة من مهرجان ’كان‘ عن عمل فني محدد".

وتابع "أدعوكم إلى تشكيل لجنة لمحاكمة صناع روائع السينما المصرية، اجمعوا الحطب مع الدواعش واحرقوا مكتبات السينما المصرية، شكلوا لجنة تضم شيوخا وقساوسة وضباطا لمراقبة مضمون ومحتوى الأفلام قبل صناعتها. وأخيرا، اعتزلوا الفن.. أكرم لكم ولنا وللفن ولمصر التي أسأتم إليها من حيث أردتم أن تجملوا صورتها التي لا تحتاج إلى تجميل".

وحول موجة الغضب الفنية التي أثارها ريش، قال مخرج الفيلم عمر الزهيري -في ندوة بمهرجان الجونة- "أحترم كل الآراء، وأنا لم أقصد الإساءة إلى مصر، وعبرت عن الأمر بمنتهى الصدق. وكل مخرج يقدم العمل برؤيته. ومن الطبيعي أن يحدث صدام، ومن الصعب توقع ما سيحدث أو ردود الفعل ولكن الفيلم يقدم شيئا جديدا، وطبيعي حصول ردود فعل مختلفة. وهذا دليل على الاهتمام بالفيلم".

تجربة فانتازيا

تدور أحداث فيلم ريش في إطار خيالي فانتازي عن اختفاء الأب بعد أن حوله الساحر إلى دجاجة في أثناء الاحتفال بعيد ميلاد الابن الصغير، لنكتشف مع الوقت المعاناة التي تدخل فيها الزوجة والأم التي عليها أن توفر لأبنائها سبل العيش. وحرص المخرج على أن يكون العمل بلا زمان أو مكان، ليعبر عن فكرته التي تكشف السلطة الذكورية. وقد أجاد المخرج في تقديم صور القبح والحالة البائسة بصورة مليئة بالجماليات، كما تخلل الفيلم بعض الكوميديا السوداء من المواقف التي تمر بها البطلة.

المصدر : الجزيرة شارك + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

يبدو أن الحريق الذي نشب في مسرح “البلازا” بمركز المؤتمرات والثقافة، أثر بشكل سلبي على حفل افتتاح الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، الذي رافقه لقطات لم يشهدها المهرجان في سنواته الأربع الماضية.

Published On 15/10/2021
المزيد من سينما
الأكثر قراءة