موسم سينمائي سيئ الحظ.. هوليود تؤجل طرح أفلامها للعام الثاني على التوالي

للمرة الرابعة على التوالي، يتم تأجيل عرض فيلم "لا وقت للموت" (مواقع التواصل)
للمرة الرابعة على التوالي، يتم تأجيل عرض فيلم "لا وقت للموت" (مواقع التواصل)

لا تزال أصداء فيروس كورونا تتردد بين جنبات صناعة السينما في العالم، ولا تتوقف تأثيرات الجائحة عند إغلاق قاعات العرض السينمائي في مدن مختلفة، أو مواصلة قاعات أخرى عملها بأقل من 50% من طاقتها، بل دفع ذلك العديد من شركات الإنتاج إلى تأجيل عرض أفلامها، لتتواصل سلسلة من التأجيلات بدأت مع الإغلاق الكلي الذي شهده العالم خلال الموجة الأولى من تفشي جائحة كورونا.

"لا وقت للموت".. لا وقت للعرض

للمرة الرابعة على التوالي، يتم تأجيل فيلم "لا وقت للموت" (No Time to Die)، وهو الفيلم الـ25 من سلسلة أفلام "جيمس بوند"، وآخر تجسيد للشخصية يقوم به الممثل الإنجليزي دانييل كريغ في دور العميل 007، إذ تقرر أن يبدأ عرضه في 8 أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري.

كان من المقرر أن يُعرض الفيلم عالميا في أبريل/نيسان 2020، لكن موجة الإغلاق الكلي كان لها رأي آخر، فقد بدأت عالميا في منتصف أبريل/نيسان الماضي، إذ تم الإعلان عن تأجيل موعد طرحه في دور العرض إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2020، ثم أعلنت شركة "إم جي إم" (MGM) تأجيل الموعد مرة ثالثة إلى 2 أبريل/نيسان 2021 مع موسم عرض الربيع، قبل أن تعلن مؤخرا تأجيله للمرة الرابعة إلى موسم الخريف، وتحديدا في 8 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ونتيجة لتأجيل فيلم "جيمس بوند" الجديد، قدمت شركة "إم جي إم" موعد عرض فيلم "عائلة آدم2" (The Addams Family 2) أسبوعا واحدا، ليُعرض في الأول من أكتوبر/تشرين الأول بدلا من يوم 8 منه.

فيلم آخر تأجل عرضه أكثر من مرة، هو "صائدو الأشباح: ما بعد الحياة" (Ghostbusters: Afterlife) الذي كان مخططا عرضه في يوليو/تموز 2020، ثم تأجل إلى يونيو/حزيران 2021، وأخيرا تقرر عرضه في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

الرهان على موسم الصيف

يبدو أن شركات التوزيع الأميركية تضع رهانها على موسم الصيف، الذي أظهر خلال العام الماضي تراجعا في تعداد الإصابات بفيروس كورونا، وفرصا للعودة الحذرة التدريجية إلى ممارسة الحياة الطبيعية، فقد تم تأجيل موعد عرض فيلم "رجل الملك" (The King’s Man) نحو 5 شهور، ليتم طرحه في دور العرض يوم 21 أغسطس/آب 2021 بدلا من مطلع الربيع في مارس/آذار المقبل.

القرار نفسه اتخذته شركة "باراماونت" منتجة الجزء الثاني من فيلم "مكان هادئ" (A Quiet Place 2) الذي كان مقررا عرضه في أبريل/نيسان المقبل، لكن تم تأجيله للعرض في سبتمبر/أيلول 2021.

وتراهن أستديوهات يونيفرسال على موسم الصيف، بتأجيل طرح فيلم توم هانكس الجديد "بايوس" (Bios) في دور العرض إلى 13 أغسطس/آب، بدلا من الموعد الأصلي 16 أبريل/نيسان 2021.

أفلام مؤجلة إلى 2022

وتحت ضغط التأجيلات في العديد من أفلام العام الجاري، تقرر تأجيل عدد من الأفلام للعرض في 2022.

فقد أجلت شركة "سوني" (sony) عرض فيلمها "مجهول" (Uncharted) المأخوذ عن لعبتها ذات الاسم نفسه إلى 11 فبراير/شباط 2022، بدلا من يوليو/تموز 2021، كما أجلت "مارفل" (Marvel) نسختها من فيلم "موربيوس" إلى 21 يناير/كانون الثاني 2022، وقررت "يونيفرسال" (Universal) تأجيل فيلمها "إسعاف" (Ambulance) إلى فبراير/شباط 2022.

ويبدو أن الشركات الثلاث متفائلة بخصوص مطلع العام المقبل، وربما يحالفنا الحظ جميعا وتؤدي اللقاحات دورها المنشود في احتواء أزمة تفشي جائحة كورونا، التي لو امتدت معنا إلى العام المقبل فستواصل بالتأكيد قاعات السينما غلق أبوابها أمام الجمهور مثلما حدث في الموسم الجاري.

فهل تستطيع شركات الإنتاج الضخمة تحمل الخسائر التي لحقت بها جراء هذا الغلق، أم ستتجه للمنصات الإلكترونية بحثا عن تعويض لخسائرها.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة