هل أحببتم مسلسل لوبين؟.. 5 مسلسلات بوليسية ننصحكم بمشاهدتها

كسر مسلسل "لوبين" حاجز الـ70 مليون مشاهدة (مواقع التواصل)
كسر مسلسل "لوبين" حاجز الـ70 مليون مشاهدة (مواقع التواصل)

أحدث المسلسل الفرنسي "لوبين" (Lupin) ضجة بين متابعي نتفليكس في أسابيع قليلة. ووفقا للأرقام التي أعلنتها المنصة، فإنه بمجرد عرضه أصبح الأعلى مشاهدة في الكثير من البلدان العربية والأوروبية.

وكسر المسلسل حاجز السبعين مليون مشاهدة، مما أهّله ليصبح المسلسل الفرنسي الأعلى مشاهدة بتاريخ المنصة، بل لقد حطم الرقم القياسي لمسلسل "مناورة الملكة" (The Queen’s Gambit) الذي ظل متربعا على عرش الأكثر مشاهدة طويلا بالربع الأخير من 2020 وبلغ عدد متابعيه 62 مليون مشاهد.

مسلسل "لوبين" مناسب لمحبي الدراما البوليسية التي تحمل بين جنباتها الكثير من التشويق والإثارة، إذ يتتبع ما يقوم به البطل من مغامرات وجرائم غير متوقعة في سبيل كشف الحقيقة وراء تهمة قديمة نسبت إلى والده قبل 25 عاما.

وخلال رحلته يسلك مسلك اللص النبيل "أرسين لوبين" الذي يتسم ليس فقط بالعبقرية وإنما بالإنسانية أيضا. فإذا أعجبكم أو كنتم تنجذبون لهذه النوعية من الدراما، ننصحكم بمتابعة ما سنرشحه لكم اليوم من مسلسلات تلفزيونية على الشاكلة نفسها.

العبقري الذي أحبه الجميع

الترشيح الأول بالطبع هو مسلسل "شرلوك" (Sherlock) الذي يشترك مع "لوبين" في كون بطله شخصا مثيرا يتمتع بقدرات عقلية تُتيح له حل الألغاز والوصول إلى استنتاجات مدهشة وبسرعة، وإن كان شرلوك يستغل ذلك لخدمة العدالة وحل القضايا التي فشلت الشرطة في حلها.

المسلسل دراما بريطانية جمعت بين الجريمة والغموض من 15 حلقة عرضت على 4 مواسم بين 2010-2017، وقد نجح العمل جماهيريا فحصل على تقييم 9.1 نقاط بموقع "آي.إم.دي.بي" (IMDb) الفني، في حين احتل المرتبة 21 ضمن قائمة الموقع نفسه لأفضل 250 مسلسلا بتاريخ الدراما.

أما أسباب نجاحه فتعددت بين المعالجة شديدة المعاصرة وقوة الحبكة وتماسكها، بالإضافة للتصاعد الدرامي المثير والإلمام بكافة التفاصيل، والأهم الأداء المتميز لأبطاله حيث المباريات التمثيلية بين بطليه بيندكت كامبرباتش ومارتن فريمان.

العمل الدرامي الأطول

(Poirot) مسلسل بريطاني بوليسي آخر وناجح أيضا، مما يفسر احتلاله المرتبة 173 ضمن قائمة (IMDb)، عُرف بكونه أحد أطول الأعمال الدرامية، إذ امتد على مدار 13 موسما بداية من 1989 وحتى 2013.

وهو يتمحور حول مغامرات المحقق البلجيكي هيركول بوارو الذي جاء من وحي الكاتبة أغاثا كريستي، لنتتبعه خلال الحلقات بينما يحاول حل القضايا التي توكل إليه والوصول إلى المجرم الحقيقي وراء الجرائم التي تعترض طريقه.

لم يتميز العمل بحكاياته المشوقة فحسب، وإنما كذلك بالحس الفكاهي وحرص صناعه على استعراض قضايا مجتمعية جريئة لن تلبث أن تضع المتفرج أمام نفسه وتثير فضوله الإنساني، ربما لذلك وبالرغم من محاولة الكثيرين لتقليد الفكرة وتقديمها أكثر من مرة، فإن "بوارو" يظل تحفة كريستي الأفضل.

عصابة البروفيسور

بينما ينتظر الكثيرون الموسم الخامس من المسلسل الإسباني الشهير "لا كاسا دي بابيل" (La Casa de Papel)، يمكنكم متابعته إذا كنتم لم تشاهدوه بعد، فهو أحد أشهر مسلسلات نتفليكس، مما يبرر تخطي مشاهدات الموسم الرابع وحده 65 مليون مشاهدة.

أما عن قصته فتحكي عن بروفيسور يخطط لسرقة كبرى وفي سبيل ذلك يُشكل عصابة ضخمة ويضع لهم خطة شديدة الذكاء لتحقيق مراده، وبرغم كل ما يملكه من عبقرية تبدو نادرة وخطة وضع بها احتمالا لكل شيء، فإن تفصيلة صغرى تتعلق بوقوعه بالحب تُعرّض خطته كلها لخطر الفشل، وتتوالى الأحداث.

الصفقة

"ياقة بيضاء" (White Collar) مسلسل جريمة ودراما مع بعض الكوميديا، بدأ في 2009 وحتى 2014 لينتج عنه 6 مواسم حصدت نجاحا جماهيريا، لما تمتع به المسلسل من الإثارة فضلا عن جودة الحبكة والكتابة.

العمل يتمحور حول مجرم من ذوي الياقات البيضاء يُعرف باسم "الهولندي" يتمكن من الهروب لسنوات، وحين يُقبض عليه يقرر عقد صفقة تنص على مساعدته لمكتب التحقيقات الفدرالي في القبض على المجرمين الآخرين أصحاب التفكير المماثل، معتمدا على خبرته الخاصة باعتباره محتالا ولصا بالأساس، لكنه مع الوقت يجد نفسه ممزقا بين حياته الماضية وواجباته المفروضة عليه.

روبن هود هذا العصر

أما إذا كنت تبحث عن عمل عائلي ومثير لأطفالك، فالأنسب هو مسلسل الرسوم المتحركة "كارمن سانديغو" (Carmen Sandiego) الذي بدأ في 2019 واستمر حتى 2021 طوال 4 مواسم، ترشح خلالها للإيمي وهو مستوحى من سلسلة ألعاب بالاسم نفسه.

العمل يحكي عن كارمن الفتاة التي تعلمت السرقة والإجرام في أكاديمية متخصصة لتصبح لصة محترفة، غير أنها بعد فترة تقرر تغيير مسارها متشبهة بـ"روبن هود"، فتسرق لهدفين الأول عرقلة مخططات المنظمات الإجرامية الدولية وسبقها بخطوة، والثاني للتبرع بالأموال بعد ذلك لأغراض إنسانية محاولة تعويض الضحايا، ومع توالي الأحداث تبدأ الأمور في التعقيد وسط محاولات الشرطة الإيقاع بها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظرا لأوجه القصور في تدريس التاريخ البريطاني سواء داخل المملكة المتحدة أو خارجها، سيشاهد الكثيرون مسلسل “التاج” ويخلطون بين الخيال والحقيقة، الأمر الذي سيؤثر على رأي الناس بشأن طريقة حكم هذه البلاد.

3/12/2020
المزيد من فن
الأكثر قراءة