دينزل واشنطن ورامي مالك.. أبطال أفلام يناير الحافل بالإثارة السينمائية

رامي مالك ودينزل واشنطن في بطولة مشتركة لفيلم "التفاصيل الصغيرة" الذي يعرض الشهر الجاري (مواقع التواصل)
رامي مالك ودينزل واشنطن في بطولة مشتركة لفيلم "التفاصيل الصغيرة" الذي يعرض الشهر الجاري (مواقع التواصل)

جاء شهر يناير/كانون الثاني هذا العام بمجموعة قوية من الأفلام من بلدان مختلفة، وبحكايات متنوعة، بعضها اختار قصة إثارة نفسية، و3 فائزين بالأوسكار هم دينزل واشنطن، ورامي مالك، وجاريد ليتو.

كما اهتم وآخرون بالتوعية عن مرض التوحد لترى بعيونهم لا بعيونك، ومنهم من سيأخذك في رحلة سريالية في أحد فنادق لوس أنجلوس العتيقة ليظهر أسرار الزوجين الإيرانيين في ليلة لا تنتهي ابداً. في النهاية، فإن الأيام الحالية من يناير/كانون الثاني تحمل مجموعة تجارب سينمائية ثرية من الحكايا المختلفة مع أداء مبهر للأبطال.

"التفاصيل الصغيرة"

"التفاصيل الصغيرة" The little things فيلم إثارة نفسية للكاتب والمخرج جون لي هانكوك وبطولة دنزل واشنطن ورامي مالك وجاريد ليتو، في خط درامي مثير يتعقب اثنين من رجال الشرطة قاتل متسلسل.

يتعاون النائب المتقاعد ديك (واشنطن)، مع المحقق بكستر (مالك) لاعتقال القاتل الذي يرعب لوس أنجلوس، ولكن في هذه الرحلة نكتشف أكثر من مجرد أدلة للقبض على القاتل، فعندما يجدون المشتبه به (ليتو)، نكتشف ماضي ديك الذي يحوي أسرارا غريبة أكثر من هذه القضية. إنها قصة درامية ثرية حول الأسرار الصغيرة التي يمكن أن تمزق الشخص، وتقضي على حياته.

سبب قفزي

استنادًا إلى كتاب ناوكي هيغاشي، وهو شخص مصاب بالتوحد، يسرد فيلم "سبب قفزي" The Reason I Jump تجارب الأشخاص المصابين بالتوحد، وعلى عكس جميع ما رأيناه من قبل، هذا الفيلم يكشف الأهم من صراخهم أو خوفهم، إنه يفتح نافذة للجمهور ليدخل إلى عالمهم ويشعر بما يشعرون به من خلال لحظات في حياة كل شخصية مرتبطة برحلة صبي ياباني يبلغ من العمر 13 عامًا.

تعكس المذكرات من كتابات ناوكي ما يعنيه التوحد بالنسبة له وللآخرين، وكيف يختلف إدراكه للعالم، ولماذا يتصرف بالطريقة التي يتصرف بها، ويقودنا في النهاية إلى رسالة ناوكي الأساسية: عدم القدرة على الكلام لا تعني أنه لا يوجد شيء يمكن قوله.

ليلة في ميامي

فيلم "ليلة في ميامي" One Night in Miami درامي خيالي عن حقوق أصحاب البشرة الداكنة.

يسرد قصة مالكوم إكس والملاكم محمد علي وجيم براون وسام كوك في غرفة فندق في ميامي في فبراير/شباط 1964، احتفالًا بفوزه المفاجئ على سوني ليستون.

يتتبع الفيلم محمد علي أثناء خروجه من مركز مؤتمرات ميامي بيتش مع لقب بطل العالم الجديد في الوزن الثقيل، وبينما احتشد الناس على شاطئ ميامي للاحتفال بالمباراة، كان محمد علي غير قادر على البقاء في الجزيرة بسبب قوانين الفصل العنصري في عهد جيم كرو، وقضى الأمسية في فندق هامبتون هاوس في حي أوفرتون الأميركي الأفريقي في ميامي، ليحتفل مع 3 من أقرب أصدقائه، وهم أيقونات في التاريخ الأميركي الحديث.

شارك الأصدقاء أفكارهم حول مسؤولياتهم كمؤثرين تجاه مجتمعهم والضغط الذي يشعرون به.  في صباح اليوم التالي، ظهر الرجال الأربعة مصممين على تحديد عالم جديد لأنفسهم ولمجتمعهم.

الليل

فيلم الليل The Night رعب نفسي مخيف يتبع زوجين إيرانيين يعيشان في لوس أنجلوس، باباك وندى، وابنتهما شابنام البالغة من العمر عاما واحدا.

عند عودتهم إلى منزلهم بعد زيارة أحد الأصدقاء، كان باباك يقود سيارته وهو في حالة سكر شديدة مما يعرض حياة الأسرة للخطر، فتقرر زوجته ندى أن يقضوا الليل في فندق نورماندي حتى الصباح.

وبمجرد تسجيل الوصول، يجد باباك وندى نفسيهما مسجونين، مجبران على مواجهة الأسرار التي أخفاها كل منهما عن الآخر خلال فترة زواجهما المضطرب، ورغم تأخر الساعة، فإن "الليل" لا ينتهي أبدا. صُنع الفيلم في أميركا بعيون المخرج الإيراني الأميركي كوروش أهاري.

بقايا امرأة

فيلم بقايا امرأة Pieces of woman درامي عاطفي، يكشف الألم والمشاعر الحقيقية الناجمة عن فقدان الأطفال أثناء الولادة، القصة مأخوذة من تجربة حقيقية حدثت لكاتبة الفيلم كاتا ويبر.

يحكي الفيلم قصة الزوجين مارثا وشون اللذين ينتظران طفلتهما الصغيرة بكل شوق، ولكن تنقلب حياتهما عندما تقرر مارثا أن تلد في المنزل بدلا من المستشفى، ويتسبب قرارها الخاطئ في وفاة الطفلة أثناء الولادة.

تقضي مارثا عاما كاملا في محاولة التعامل مع هذا الموقف بعد لوم زوجها ووالدتها القاسية، كما تتعرض للتشهير والمحاكمة أمام القاضي. ولكن هذا الفيلم ليس فقط عن موت الأطفال بل عن تقبل الحزن والفقدان وسط لوم الجميع وفقدان المسار الطبيعي للحياة، بالطبع أداء فانيسا كيربي هو الذي يجعل الفيلم لا ينسى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة