أحمد حسن وزوجته يواجهان تهمة الاتجار بالبشر.. والشرطة المصرية تفشل في العثور عليهما

فيديو مثير للجدل للزوجين أحمد حسن وزينب محمد (يوتيوب)
فيديو مثير للجدل للزوجين أحمد حسن وزينب محمد (يوتيوب)

أثار مقطع فيديو لصانع المحتوى المصري أحمد حسن وزوجته زينب محمد الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، واستدعت النيابة الزوجين للتحقيق بشأن البلاغات المقدمة ضدهما ومواجهة اتهامات بترهيب طفلتهما وتعريض حياتها للخطر.

وبحسب صحف مصرية، فقد توجهت قوة من الشرطة للقبض على الزوجين، لكنهما غادرا منزلهما في إحدى المجمعات السكنية الراقية بالقاهرة، حيث أبلغ الأمن قوات الشرطة بعدم وجود الزوجين في محل سكنهما، ولم تعثر قوات الأمن عليهما حتى الآن.

وكان الزوجان قد نشرا مقطع فيديو، تنكرت فيه الزوجة بالمكياج، لتبدو ملامحها سمراء لرصد رد فعلها، وهو ما تحقق بالفعل من خلال إثارة ذعر الصغيرة.

المقطع أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمدافعين عن حقوق الطفل، وأعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد "اليوتيوبر" أحمد حسن وزوجته وذلك لترهيب ابنتهما وتعريض حياتها للخطر، واستغلال ذلك للتربح من نشر فيديوهات تنتهك حقوق الطفل.

كما طالب مسؤول بوزارة التضامن الاجتماعي بتوجيه تهمة الاتجار في البشر للزوجين وفقا للمادة 291 من قانون العقوبات، وقانون مكافحة الاتجار بالبشر لسنة 1964، التي تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد، وغرامتها 500 ألف جنيه (30 ألف دولار تقريبا).

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الزوجان للانتقاد بسبب الإساءة لطفلتهما، حيث انتشر فيديو في أغسطس/آب الماضي، قام خلاله الأب بتخويف طفلته، ورغم البلاغات المقدمة ضد الزوجين، لم تصدر في حقهما أحكام قضائية.

وبرر الزوجان الفيديو بأنه مجرد لعب مع طفلتهما ولم يقصدا تعريض حياتها للخطر.

ولدى قناة أحمد وزينب على يوتيوب نحو 6 ملايين مشترك، وحققا خلال السنوات الأربع الماضية أكثر من مليار مشاهدة، ولا تقل عدد المشاهدات للفيديو الواحد عن مليون مشاهدة، إذ يقدمان يوميا مشاهد من حياتهما وكثيرا من "المقالب" والمواقف المثيرة للذعر أمام الكاميرا، وهو ما يثير استياء المتابعين في كثير من الأحيان.

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

شيّع المئات جنازة صانع المحتوى المصري مصطفى حفناوي، وذلك بعد أن تحولت مواقع التواصل خلال اليومين الماضيين إلى كتاب مفتوح للدعاء له بالشفاء، ثم الدعوات له بالرحمة والغفران عقب إعلان وفاته.

المزيد من فن
الأكثر قراءة