هدى حداد.. صوت عذب قتله سطوع نجاح شقيقتها فيروز

"إذا أشرقت الشمس فإن نورها يغطي على النجوم" هكذا وصفت هدى حداد موهبتها مقارنة بفيروز (مواقع التواصل)
"إذا أشرقت الشمس فإن نورها يغطي على النجوم" هكذا وصفت هدى حداد موهبتها مقارنة بفيروز (مواقع التواصل)

في شهر ميلاد هدى حداد السيدة الرقيقة ذات الصوت العذب نسرد قصتها لئلا تنسى الأجيال صوتها، هدى وديع حداد هي أخت فيروز (نهاد حداد) الصغرى تبلغ هذا الشهر عامها الـ76. بعد رحلة طويلة من محاولة الظهور بجانب شقيقتها اقتصرت شهرتها على منطقة الشام، ولم يذع صيتها في البلاد العربية أو خارجها  مقارنة بشهرة أسرتها، حيث تعد الأقل شهرة في عائلة فيروز والرحابنة.

تشابهت أغانيها مع اختها بسبب تشابه الصوت، كما أن أغلب أغانيها من ألحان الرحابنة مما يصعب التفريق بين أغانيها وأغاني فيروز، لذا عندما تسمعها للوهلة الأولى ستظن أنها فيروز، وكما أجابت في إحدى اللقاءات عن سبب عدم انتشارها "إذا أشرقت الشمس فإن نورها يغطي على النجوم".

 

بدأت هدى حداد العمل في الفن منذ عام 1959 بمساعدة الأخوين رحباني، حيث غنت ضمن ثلاثي غنائي يتكون منها ومن إلهام رحباني وسهام شمَّاس، وتعددت مواهبها فهي تغني وترقص وتمثل وتقدم البرامج، مثلت في العديد من المسلسلات والأفلام اللبنانية، منهم مسلسل "أيام الدراسة"، وهو مسلسل تدور أحداثه في مدرسة للأطفال أدت فيه دور المعلمة، ومسلسل من "يوم ليوم" للأخوين رحباني تدور أحداثه في شركة تؤدي فيه دور السكرتيرة ويشاركها البطولة الممثل القدير أنطوان كرباج.

وفي السينما شاركت في 3 أفلام "بياع الخواتم" و"سفر برلك" و"الزوجة المفقودة"، وفي المسرح شاركت في 8 مسرحيات، قدمت دور زوجة سقراط في مسرحية "آخر أيام سقراط" التي عرضت في بيروت والقاهرة وأبو ظبي وهي أيضا من أعمال الأخوين رحباني، و "أوبرا الضيعة" سنة 2009.

وعملت في العديد من البرامج التلفزيونية، منها برنامج غنائي "دفاتر الليل" 1971، حيث أدت فيه دور مقدمة برامج لطيفة خفيفة الظل تغني وتقدم أغاني السيدة فيروز واسكتشات غنائية لمغنين آخرين، وغنت العديد من الأغاني منها "بيني وبينك يا هالليل"و"يابياعة" و"لا يسمعنا حدا" و "لينا ويا لينا" و"عالشارة تلاقينا" و"لو أنا سعيدة"، وقامت أيضا بأداء حفلات غنائية في لبنان.

هدى وفيروز

هدى تصغر فيروز بـ9 سنوات وطالما اعتبرتها مثل والدتها، فكانت ترافقها دائما في كل مكان سواء بدور صغير أو حوار أو لمجرد الظهور بجانبها، يمكنك تمييزها في أغنية "أمي نامت ع بكير" فهي تلك الفتاة ذات الضفيرتين الجالسة بجوار فيروز، وهي الفتاة التي تحب الشاب في أغنية "حيدوا الحلوين"، شاركتها أيضا بأدوار ثانوية مثل الغناء في مسرحية "ميس الريم" و"لولو" و"سهرة حب" ومسرحية "بترا".

وعن رأي فيروز في موهبة أختها قالت في أحد اللقاءات لمُعد البرنامج أنيس منصور حين سألتها إحدى الحاضرات عن أختها ومزايا صوتها: "أختي بتغني الأغاني الخفيفة.. إلها لون خاص.. وما بتعمل حفلات، بتشترك معنا بس بحفلاتنا وبالتليفزيون“

على الرغم من شهرة شقيقتها التي أثرت على ظهورها منفردة، إلا أن هدى حداد تمتلك مقومات جمالية وصوتا عذبا وخفة ظل وشخصية مرحة مميزة، وحققت مسيرة فنية مليئة بالنجاح، وظلت ترافق أختها في الحفلات واللقاءات بروحها الطيبة تدعمها حينا وتشاركها حينا أخرى.

وحتى آخر ظهور لها كانت تذكر أختها بكلمات طيبة، وقد كُرِّمت في مهرجان بيروت الدولي، وغنت فيه بعضا من أغانيها، تزوجت هدى من شوقي زيادة ولديهما ابن وابنة جوزيف ودينا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة