هل تستجيب المغنية الكندية؟ دعوات واسعة لسيلين ديون لإلغاء حفلات الفصل العنصري بتل أبيب

دعت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، المغنية الكندية سيلين ديون للاستجابة لنداء ٥٠ فنانًا فلسطينيًا لإلغاء حفليها في "تل أبيب" المقرر إقامتهما في 4 و5 أغسطس/آب المقبل.

وقالت الحملة في بيان لها، إنه من المقرر أن تعقد حفلات ديون في "ياركون بارك" الذي بُني على أنقاض قرية جريشة الفلسطينية التي تم تطهيرها عرقيًا بعد طرد سكانها الأصليين قسرًا عام 1948، في حين لم يُسمح لهم مطلقًا بممارسة حق العودة بموجب قوانين الفصل العنصري لدى الاحتلال.

وقالت مجموعة من الفنانين والموسيقيين الفلسطينيين والعالميين، في بيان منشورة لهم إن "النظام الإسرائيلي اليميني المتطرف يستغل جميع الحفلات التي يقوم بها الفنانون الدوليون لتبييض صورته بعد انتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان الفلسطيني".

وأضافت العريضة، أن المغنية الكندية قامت بتسمية أحد أبنائها نيلسون، على اسم مانديلا، الذي قال "حريتنا غير مكتملة من دون حرية الشعب الفلسطيني"، كما أكد مرارًا أن "فلسطين هي أكبر قضية أخلاقية في عصرنا".

وحثّت العريضة المغنية الكندية سيلين ديون على التفكير في كلمات مانديلا ومكانتها الخاصة في كتب التاريخ، والامتناع عن دعم نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، والغناء في "تل أبيب"، وعدم المشاركة في تلميع صورة الاحتلال الإسرائيلي.

ووقع ٥٠ فنانًا وموسيقيًا فلسطينيًا وعالميًا على العريضة، وأيدوا مقاطعة الاحتلال بسبب جرائمه بحق الفلسطينيين، وضمنها المقاطعة الفنية، ومنع الغناء في الأراضي المحتلة المسلوبة من الفلسطينيين.

بدأت دعوات المطالبة بإلغاء الحفلتين قبل شهور، حيث طالب أمير خضير، النائب السابق بالجمعية الوطنية في كيبيك، المغنية الكندية بالعدول عن إقامة الحفلتين في تل أبيب.

وجاء في البيان الذي نشره عبر صفحته على فيسبوك "لقد تم الإعلان عن أنك ستنظمين حفلة موسيقية في إسرائيل. وعلى مدار عقود، ارتكبت إسرائيل انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين. أضم صوتي إلى مواطني كيبيك الآخرين المحبّين للسلام لأدعوك إلى عدم الغناء في إسرائيل. فالمغنّي البريطاني روجر ووترز لا يذهب إلى هناك احترامًا للعدالة والسلام ويحتج على الاستيلاء غير القانوني على أرض الفلسطينيين منذ 70 عامًا"، إلا أن فريق عمل ديون لم يعلق على تلك المطالب.

 

وتقيم ديون حفلاتها ضمن جولتها الغنائية العالمية التي تحمل اسم "شجاعة" Courage World Tour، وذلك لدعم ألبومها الذي يحمل الاسم نفسه، وقد بدأتها المغنية الكندية في سبتمبر/أيلول 2019، والمقرر انتهاؤها في يوليو/تموز 2021.

المصدر : خدمة سند

حول هذه القصة

عادت نجمة البوب الكندية سيلين ديون إلى الأضواء من جديد وأقامت حفلا خيريا لأسر ضحايا الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن. ويعتبر هذا الحفل الأول لسيلين بعد غياب عن الغناء استمر عامين كرسته المغنية الشابة للولادة والأمومة.

اشترطت الفنانة الكندية الشهيرة سيلين ديون مبلغ 23 مليون دولار لإحياء حفل في الجزائر، وذلك بعد أن اتصل بها أحد متعهدي الحفلات الجزائريين للاستفسار عن الآليات الإنتاجية الواجب اتخاذها لتنظيم حفل للفنانة العالمية في الجزائر.

المزيد من فن
الأكثر قراءة