ضحية مزاح البشر بالمتفجرات.. نجوم بوليود يطالبون بالقصاص من قتلة فيلة حامل

نجوم بوليود يتضامنون مع الفيلة ضحية حادث الأناناس المتفجر
نجوم بوليود يتضامنون مع الفيلة ضحية حادث الأناناس المتفجر

"هل حقا ماتت الرحمة في قلوب هؤلاء؟" هذا سؤال طرحه العديد من نجوم بوليود تضامنا مع أنثى الفيل التي ماتت في النهر بولاية "كيرالا" الهندية قبل أيام.

تعود القصة إلى يوم 27 مايو/أيار الماضي، حين أراد بعض أهالي القرية المزاح فقاموا بإطعام أنثى فيل حامل ثمرة أناناس، ووضعوا داخلها ألعابا نارية، فأكلت الثمرة وانفجرت الألعاب النارية في فمها، أصيبت الفيلة بتشوهات وحروق قوية في الفم والأسنان والمعدة، ولم تستطع تناول الطعام بعدها.

قامت أنثى الفيل بالتجول حول القرية عدة أيام في محاولة منها لإيجاد تجد من يسعفها، وتتخلص من الآلام المبرحة التي تعاني منها، ولكنها لم تجد أي مساعدة، فاضطرت لإلقاء بنفسها في النهر لتشرب وتغطي جسدها بالماء لتبعد عنها الحشرات التي أصبحت لا تفارقها بسبب الجروح العميقة في جسدها.

وما هي إلا ساعات قليلة حتى فارقت الحياة وهي واقفة على قدميها في النهر، متأثرة بجروح عميقة في الفم، كأنها قررت أن تموت وحيدة، دون أن تصيب أيّا من أهالي القرية بضرر.

هنا اكتشف سكان القرية أن أنثى الفيل، لم تكن بمفردها بل كانت على وشك ولادة جنينها الجديد الذي مات معها في النهر. وأن محاولاتها النجاة لم تكن في حقيقة الأمر من أجل نفسها، بل كانت من أجل مولودها المنتظر.

لم يكتف سكان القرية بهذا القدر من اللامبالاة، فعندما انتشرت القصة على وسائل التواصل الاجتماعي، وشاهد ملايين الناس صور الفيلة الضحية، وأبدوا تعاطفهم معها ومع جنينها، بدأ أهالي القرية يرددون أن هذا أمر طبيعي، وأن من قاموا بتلك الفعلة كانوا يقصدون إبعاد الحيوانات عن دخول القرية، متعجبين من تعاطف الناس مع الفيلة الضحية.

نجوم بوليود يطالبون بالقصاص

وفي رد فعل سريع، أعلن العديد من أبرز نجوم السينما الهندية العالمية تعاطفهم مع الفيلة ضحية الحادث، وطالبوا السلطات المحلية بمعاقبة من قام بهذا الأمر، إذ استطاعت الشرطة تحديد هويتهم.

الممثلة الشهيرة عليا بهات كانت من أوائل النجوم الذين ناصروا القضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة "إن هذا أمر مرعب! يجب أن نكون نحن صوت هذا الحيوان، ولا ينبغي أن نترك المزاح السخيف يقتل أحدا حتى الحيوانات، إنه أمر يكسر القلوب".

أما الممثلة الهندية أنوشكا شارما فطرحت العديد من التساؤلات على حسابها على تويتر وإنستغرام، وكتبت "أين الرحمة في قلوب هؤلاء؟ أين من ينادون بالرأفة بالحيوانات؟ هل يعقل أن يترك حيوان يموت بعد معاناته من الألم عدة أيام من دون أن يتلقى علاج؟ يجب أن يعاقب من قام بهذا الفعل في أسرع وقت؟"

كما نشرت أنوشكا رسما كاريكاتيريا تخليدا لذكرى الفيلة وجنينها، وأعلنت أنها ستدعم جمعيات حقوق الحيوان في طلبها لوضع قانون يعاقب مرتكبي حوادث العنف ضد الحيوان.

View this post on Instagram

#Repost @tedthestoner . We all would urge @cmokerala to find the perpetrators and bring them to justice for this heinous crime. • A pregnant elephant was fed cracker stuffed pineapple by unidentified people in Kerala which exploded in her mouth and damaged her jaw. She walked around the village and finally passed away standing in a river. We keep searching for monsters hoping they would be having the devil's horns on their heads. But look around you, the monsters walk beside you. This elephant was going to give birth 18-20 months later. Even after the elephant was injured, she did not crush a single home or hurt a single human being. She just stood in a river because of the excruciating pain and passed away without hurting a single soul. From anybody who throws stones at a stray dog to anybody hurting a living soul, choose one face. A lot of these animals trust human beings because they have been helped by them in the past. This is cruel beyond measure. When you lack empathy and kindness, you do not deserve to be called a human being. To hurt someone is not human. Just stricter laws won't help. We need a decent execution of the law too. Until the guilty are punished in the worst possible way, these wicked monsters will never fear the law. Though it's a difficult task, I hope they are able to find out the one who committed this crime and punish them accordingly. Artwork by Bratuti.

A post shared by AnushkaSharma1588 (@anushkasharma) on

 

وغرد الممثل راجكومار راو -الحاصل على العديد من الجوائز الدولية- قائلا "يجب معاقبة من فعل هذا، وينبغي أن يكون هناك رد فعل من السلطات المحلية. وناشد المسؤولين المحللين اتخاذ ما يجب فعله من إجراءات ضد من قاموا بتلك الجريمة".

أما الممثلة نمرت كور فكتبت قول "فيلة حامل على وشك أن تضع جنينها! وثقت في اليد التي أعطتها الطعام وأكلت وظلت متمسكة بثقتها في البشر، بل وطلبت منهم المساعدة عدة أيام، لم تؤذ أي أحد من أفراد القرية رغم إصابتها، يجب أن نصلي من أجلها، ويجب أن تحصل على حقها".

كما شاركت الممثلة المعروفة كريتي خارباندا في حملة التضامن، متسائلة: كيف استطاعوا فعل هذا؟ ما هذه العقول المريضة؟ كيف كانت لديهم القوة لفعل ذلك؟"

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة