بمحتوى عربي متنوع.. نتفليكس تقتحم عالم يوسف شاهين ويسري نصر الله

نور الشريف في فيلم المصير
فيلم "المصير" أحد أبرز الأفلام المعروضة على منصة نتفليكس مؤخرا (مواقع التواصل الاجتماعي)

بات جمهور منصة البث "نتفليكس" (Netflix) على موعد مع محتوى عربي مختلف من خلال عرض مجموعة مؤلفة من 3 فيلما جديدا تمزج روائع الأفلام لمخرجين بارزين، أمثال يوسف شاهين ويسري نصر الله ونادين لبكي ومصطفى العقاد مع روائع معاصرة لمخرجين، مثل آن ماري جاسر وهند بوجمعة ومهدي البرصاوي كأفلام "المصير"، و"الرسالة"، و"كفرناحوم".

وأكدت نهى الطيب رئيسة الاستحواذ وترخيص المحتوى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى نتفليكس أن قرار إضافة هذا المحتوى جاء بهدف مشاركة القصص السينمائية العربية مع 183 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم، ولا سيما لأشخاص لم تتح لهم الفرصة لمشاهدتها سابقا، وكذلك الذين يرغبون في تكرار مشاهدتها.

نحن هنا

وبحسب نهى الطيب، فإن رسالة نتفليكس جاءت لتؤكد للمشاهدين أن محتواها لن يقتصر على الأعمال الأميركية فقط، بل سيصبح المحتوى العربي جزءا رئيسيا من النسيج الثقافي لها، ولا سيما أن القصص المقدمة ذات طابع محلي أصيل يعبر عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتنوعة ذات الثقافات المختلفة المنصهرة، وذلك دعما للتفرد الذي يتسم به العالم العربي، مع التوسيع السريع لمكتبة المحتوى العربي في المنصة.

وبشأن الفروق الدقيقة بين جمهور المنطقة العربية، أشارت الطيب إلى أن نتفليكس ركزت في السنوات الماضية على تطوير المحتوى العربي المتنوع الذي يعبر عن الثقافات المتفردة للشعوب العربية، لذا استحوذت الشبكة مؤخرا على مجموعة "6 شبابيك في الصحراء" السعودية، وكذلك فيلم الرسوم المتحركة السعودي "مسامير".

كما أضافت الشبكة في الشهر الماضي تزامنا مع عيد الفطر مجموعة من 10 مسرحيات من الزمن الجميل تضم أعمالا لعمالقة الشاشة، مثل عادل إمام وعبد الحسين عبد الرضا وسعيد صالح ويونس شلبي وأحمد زكي وحسن مصطفى.

وتشمل الأعمال الشهيرة الأخرى مسلسل الدراما السوري "الكاتب"، والفيلم المصري "الفيل الأزرق"، والدراما الكويتية "لدي سيناريو"، وفيلم "ذيب"، وهو أول فيلم أردني يرشح لجائزة الأوسكار، ومسلسل الدراما والجريمة اللبناني "الهيبة".

عرض عالمي متزامن

ورغم عدم توافر جميع الأعمال عالميا بصورة متزامنة فإن الطيب أوضحت سعي الشبكة إلى تقديم خدمة ومكتبة عالمية كاملة حتى لا يضطر أحد إلى الانتظار لمشاهدة أحدث العروض والأفلام.

وأضافت "أما بالنسبة للإصدارات الأخيرة فقد تفاوضنا للحصول على الحقوق العالمية لأغلبية المحتوى، ولا سيما الأفلام العربية المعاصرة، وإن عالم ترخيص المحتوى يحتفظ بطابع إقليمي ومجزأ للغاية، ولا بد من بعض الوقت -عدة سنوات على الأقل- للوصول إلى عرض عالمي متزامن".

وتابعت الطيب "مع ذلك، فإن جميع الأفلام ستكون متاحة لأعضائنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب مكانتها في التاريخ والثقافة العربية، ولا تستند هذه القرارات إلى عدد الأعضاء الذين سيعجبهم المحتوى فحسب، بل على ما يضيفه هذا المحتوى إلى نتفليكس، سواء بارتقائه بمستوى عروضنا، أو بشعور الأعضاء في مختلف أنحاء العالم بأن لديهم محتوى غني يلبي رغباتهم".

معايير اختيار الأعمال الفنية

وبشأن معايير اختيار قائمة الأعمال العربية، خاصة الأفلام المعاصرة التي تتضمن نجوما صاعدين من المنطقة العربية، قالت نهى الطيب إن "إستراتيجية المحتوى التي نعتمدها في المنطقة تهدف إلى تقديم أعمال من إنتاج العرب وللعرب، ومشاركة البرامج والأفلام العربية عالميا، وتزويد المواهب وصناع الأفلام العرب بمنصة لاكتساب المعجبين على مستوى العالم، ويعد العمل مع وجوه جديدة جزءا أساسيا من هذه الإستراتيجية".

وتابعت "تعكس الأفلام المعاصرة التي نضيفها الآن جمال الثقافة العربية وغناها وتنوعها، والتزامها العميق بقضايا العدالة وحقوق المرأة والثورات الاجتماعية والسياسية والتاريخ والتقاليد والروابط الأسرية والصداقات، وهي أفلام مسلية وملهمة وذات أبعاد شخصية وسياسية، وتبرز الطبيعة المتطورة باستمرار لمنطقتنا، سواء كانت من دول الخليج، مرورا بسوريا ولبنان ومصر، وصولا إلى دول المغرب العربي".

وتقدم الشبكة مجموعة أعمال ملهمة كفيلم "الجمال والكلاب" الذي يتناول قصة شابة تونسية تلتقي برجل غامض في حفلة جامعية وتغادرها برفقته، لكن عليها في النهاية أن تناضل في سبيل حقوقها وكرامتها، أما فيلم "سما" فقد حاز على عدة جوائز، إذ يمضي بنا في رحلة ملحمية لتجربة النساء في الحرب، ويصور قصصا مذهلة عن الخسارة والضحك والصمود والبقاء في خضم الانتفاضة بمدينة حلب في سوريا.

كما استند اختيار هذا المحتوى إلى عرض الأعمال الأكثر ابتكارا لبعض صناع السينما في المنطقة، فمن نادين لبكي إلى لوسيان بورجيلي وليلى المراكشي وآن ماري جاسر وهند بوجمعة.

وبحسب نهى الطيب، فإن الشبكة سوف تعرض قصصا مؤثرة لأصوات واعدة تعكس تنوع صناع الأفلام، وتتناول قصص مجتمع متعدد الطبقات دائم التغير.

من جانبه، عبر المخرج يسري نصر الله عن امتنانه لشبكة نتفليكس لإحيائها ثلاثة من أبرز أعماله الفنية، وهي "سرقات صيفية"، و"مرسيدس"، و"المدينة" التي أصبح بإمكان الجمهور الشاب مشاهدتها الآن.

أما بشأن ترجمة ودبلجة المحتوى العربي على الشبكة فأوضحت نهى الطيب أن الشبكة ستوفر جميع الأفلام مع الترجمة باللغات الإنجليزية أو العربية أو الفرنسية، بحسب البلد الذي يتم عرضها فيه، إذ تجمع الشبكة الجهود في مجال ترجمة الأفلام بين أحدث التقنيات والخبرات البشرية لضمان ترجمة الأعمال بشكل هادف وبأسلوب يناسب المناطق المختلفة في العالم.

المصدر : الجزيرة