لا أريد أن أكون ملكة.. "سبنسر" فيلم جديد يكشف أسرار انفصال ديانا عن القصر

لا أريد أن أكون ملكة.. "سبنسر" فيلم جديد يكشف أسرار انفصال ديانا عن القصر
كريستن ستيوارت (يسار) تؤدي دور الأميرة ديانا في فيلم "سبنسر" (وكالات)

اختيرت الممثلة الأميركية كريستن ستيوارت (30 عاما) للقيام بدور الأميرة ديانا في فيلم درامي جديد بعنوان "سبنسر"، ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في أوائل عام 2021.

يتناول الفيلم فترة قصيرة من حياة ديانا بأوائل التسعينيات، والتي تعد الحاسمة في حياة الأميرة عندما قررت أن زواجها من الأمير تشارلز لن يستمر، وأدركت احتياجها للانحراف عن الطريق التي ستصبح ملكة في نهايته.

الفيلم من إخراج بابلو لارين، ومن أعماله فيلم "جاكي" (Jackie) الذي رشح لجائزة الأوسكار، وكتب السيناريو الكاتب والمخرج البريطاني ستيفن نايت، وهو كاتب المسلسل البريطاني الشهير "بيكي بلايندرز" (Peaky Blinders).

أفضّل أن أكون نفسي

نشأ بابلو في ولاية تشيلي، ولذلك لم يكن لقصة ديانا وتشارلز تأثير كبير على حياته، خاصة بعد أن تلاشى التركيز على حياتهما كثنائي وسلط الضوء على الملك والتاج، ولكنه كان مولعا بالأدب والقصص الخيالية التي وجدها متناقضة مع حياة دوقة ويلز والأمير.

وفي حواره لموقع "ديدلاين"، قال بابلو "لقد نشأنا جميعا -على الأقل في جيلي- على قراءة وفهم قصص الحب الخيالية، حيث يأتي الأمير ويدعو الأميرة لتصبح زوجته، وفي النهاية تصبح الملكة، ولكن عندما تقرر إحداهن ألا تصبح ملكة وتقول إنها تفضل أن تكون نفسها فهذا قرار كبير، لقد قلبت القصة الخيالية رأسا على عقب، هذا هو قلب الفيلم".

وتابع بابلو "كيف ولماذا قررت القيام بذلك؟ إنها قصة عالمية رائعة لا بد أن تصل إلى الملايين من الناس، وهذا ما نريد القيام به".

3 أيام فقط

تدور أحداث الفيلم خلال أيام قليلة قضتها ديانا في منزل ساندرينغهام الخاص بالملكة إليزابيث في مقاطعة نورفولك بإنجلترا خلال إحدى عطلات عيد الميلاد، وخلال هذه الفترة الزمنية القصيرة جدا يعرض الفيلم منظورا أوسع حول حياتها.

وأكد بابلو أن الفيلم لن يدور حول وفاة ديانا المأساوية، وقال "كلنا نعرف مصيرها، ولسنا بحاجة لتناول ذلك، سنبقى في هذا الموقع الأكثر حميمية حيث يمكنها التعبير عن المكان الذي تريد الذهاب إليه ومن تريد أن تكون".

ولذلك يركز الفيلم على علاقتها مع زوجها ونزاعاتها معه وحبها الشديد لابنيها الأمير وليام، والأمير هاري الذي تزوج الممثلة الأميركية ميغان ميركل واتخذ قرار مشابها لما فعلته أمه عندما كان طفلا.

ويقول بابلو "لقد قررنا أن نعرض القصة حول هويتها، وكيف قررت -بطريقة ما- ألا تصبح ملكة، وخلال الفيلم نرى كيف أدركت وقررت أنها تريد أن تصبح المرأة التي كانت قبل أن تقابل تشارلز، فالأمر يتعلق بإيجاد نفسها وفهم أن أهم شيء لها هو أن تكون بخير، ولذلك يحمل الفيلم اسم "سبنسر"، وهو اسم عائلة ديانا قبل أن تقابل تشارلز".

ويضيف "ديانا هي أيقونة للقوة، ويشعر الملايين حول العالم -ليس من النساء فقط- بالتعاطف معها وما مرت به في حياتها، ولذلك نحاول أن نصنع فيلما واسع الانتشار ليصل إلى الجمهور حول العالم المهتم بمثل هذه الحياة الفريدة".

جدل بشأن أداء كريستن

لعبت كريستن ستيوارت دورا بطوليا في سلسلة أفلام مصاصي الدماء الرومانسية "توايلايت" (Twilight)، واشتهرت بسبب دورها هذا في عمر مبكر، والآن ستقوم بدور بطولي لتجسيد دور واحدة من أشهر النساء حول العالم.

وعن اختيار كريستن لأداء دور الاميرة ديانا، قال بابلو إن "كريستن هي واحدة من الممثلين العظماء الموجودين اليوم، فيمكنها أن تكون غامضة جدا وهشة جدا، وفي النهاية قوية جدا أيضا، وهو ما نحتاجه".

وأضاف "أفلام كريستن متنوعة بشكل لا يصدق لتظهر تمكنها وقوتها كممثلة، كما أنها ملتزمة جدا بعملها".

ورغم تحمس المخرج الشديد لكريستن فإنه فور انتشار خبر أدائها لدور ديانا اختلفت الآراء بشأن إمكانيتها لأداء دور بهذه الأهمية، ورأى البعض أنه من الأفضل أن تكون من تجسد هذا الدور ممثلة إنجليزية على الأقل.

وفي أحد التعليقات على الخبر بموقع تويتر، قالت إحداهن "أحب كريستن ستيوارت حقا، لكنها غير مناسبة لدور الأميرة ديانا؟".

تزوج تشارلز وديانا عام 1981، وانفصلا في 1992، وأعلنا طلاقهما رسميا في 1996، وقبل انفصالهما بعام ألمحت ديانا بصورة غير مباشرة إلى علاقة  تشارلز مع زوجته الحالية كاميلا باركر في مقابلتها مع "بي بي سي بانوراما" عندما قالت "كنا 3 في هذا الزواج، لذلك كان مزدحما بعض الشيء".

وفي عام 2018 ادعى المراسل الملكي روبرت جوبسون أن تشارلز أراد الانسحاب من زفافه إلى ديانا عندما أدرك مدى عدم توافقهما.

وتوفيت ديانا وهي في سن الـ36 بتاريخ 31 أغسطس/آب 1997 برفقة صديقها دودي الفايد خلال حادث سيارة في باريس، بعد أن طاردتهما دراجات بخارية لمصورين صحفيين.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

هاري وميغان

“تظاهرنا بالشجاعة.. لكن الألم لا يوصف”، لم تفلح الكلمات التي حاول من خلالها الأمير هاري استعطاف الصحافة البريطانية في الكف عن إيذاء ميغان ماركل، إذ أعلن الزوجان اعتزالهما الحياة الملكية.

Published On 9/1/2020
Diana, Princess of Wales walking in one of the safety corridors of the land mine fields of Huambo

قبل نحو 23 عاما، زارت الأميرة ديانا أنغولا ضمن مبادرة دولية لنزع الألغام ومع مرور الوقت استعادت المنطقة حياتها الاقتصادية وتحولت الحقول الملغومة إلى فضاءات لزراعة الخضار مثل البصل والطماطم والفاصوليا.

Published On 31/5/2020
المزيد من سينما
الأكثر قراءة