تاريخ صناعة وجه أميركا الجميل على أوتار موسيقى السود

بيسي سميث (مواقع التواصل)
بيسي سميث (مواقع التواصل)

قبل وقت طويل من ظهور بيلي إيلش وريهانا وليدي غاغا وجاستن بيبر، كانت هناك مجموعة من أفضل مغني العالم، وكانت لهم علامة في تطوير الغناء على مرّ السنين، وتميزوا بالأصالة في لونهم وموسيقاهم وأدخلوا لعالم الموسيقى ألوانا موسيقية عريقة مثل الجاز والبلوز وغيرها.

ولا يستطيع أحد إنكار دور السود في تطوير الموسيقى والغناء، والآن هو الوقت المثالي للاحتفاء ببعض المطربين السود الرائدين الذين مهدت مثابرتهم الطريق أمام بعض الفنانين المفضلين لدينا حاليا.

موسيقي البلوز التي غيرت العالم

في ولاية مسيسيبي وفي أوائل القرن العشرين، ولدت موسيقى "البلوز" من رحم أغاني العمال الذين كانوا حينها يستخدمونها للرفع من الروح المعنوية والهروب من الواقع القاسي للعنصرية.

وبعد إلغاء قوانين الرق في أميركا، بدأ السود نشر موسيقاهم التي تميزت بطابع خاص يستدعي الكثير من المشاعر، وطغى عليه الجانب الحزين والمأساوي.

نجحت موسيقى البلوز في غزو المجتمع الأميركي ثم العالم بأسره. وفيما بعد تطورت موسيقى البلوز إلى موسيقى الجاز والروك آند رول.

ولم ينتهِ تأثير السود في الموسيقى عند هذا الحد، فعلى الجانب الآخر هناك موسيقى الهيب هوب والراب التي إذا تتبعنا أصولها جميعا فسنجد أنفسنا بين ذوي البشرة الداكنة.

ونستعرض هنا جانبا من سير أبرز النجوم الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية

بيسي سميث

مغنية البلوز الأميركية التي لقبت بإمبراطورة البلوز بيسي سميث، ولدت في تشاتانوغا بولاية تينيسي في يوليو/تموز 1892. كانت أكثر مطربي البلوز شعبية في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، وهي تُمثل مرحلة أساسية في تطور الموسيقى الأفروأميركية في بدايات القرن العشرين.

غنت بيسي للاستقلال والخوف والحرية، ويُنظر إليها على أنها واحدة من أعظم مطربي عصرها وكان لها تأثير كبير على مغني الجاز.

بيلي هوليداي

مغنية جاز أميركية ولدت عام 1915 وتوفيت في عام 1959. تعتبر من أشهر من أدى أغاني الجاز، وكان لها تأثير مبتكر على موسيقى الجاز وغناء البوب، وابتكرت طريقة جديدة للتلاعب بالصياغة والإيقاع، وكانت معروفة بمهاراتها الصوتية والارتجالية.

"ثمار غريبة" (Strange Fruits) من أشهر أغاني هوليداي، وتناولت فيها قصة عذاب السود في ظل العبودية في أميركا. والثمار الغريبة هي جثث السود التي تبقى معلقة على الأشجار بعد الإعدام.

تم تمثيل حياتها في السينما الأميركية في فيلم "السيدة التي تغني البلوز" (Lady Sings the Blues)، وهو عنوان إحدى أغانيها، وأدت دورها المغنية الأميركية ديانا روس ورشحت بفضله لجائزة الأوسكار.

راي تشارلز

موسيقي ومغني سول وبوب، هو أحد 10 "خالدين" بحسب المجلة الموسيقية رولينغ ستون، وصاحب 13 جائزة غرامي.

ولد ري بألبانيا في ولاية جورجيا، وعمل عدة سنوات عازفا للبيانو في الحانات، وفي الخمسينيات اشتهر بشكل سريع، ويرجع له الفضل في وضع موسيقى السول المشتقة من موسيقى البلوز. وألف تشارلز بعضا من أكثر الأغاني رواجا في مجموعات الأغاني الأميركية، والتي مزجت بين البلوز والجاز وريذم بلوز والبوب، وقد غنى كل هذه الأغاني على المسارح الدولية.

بوب مارلي

روبرت نيستا مارلي ولد في 6 فبراير/شباط 1945 وتوفي عام 1981، يعتبر أشهر مغني ريغي في العالم. ولد في قرية سانت آن شمالَ جامايكا، وهو كاتب وملحن يتميز ببساطة كلماته وأهمية الرسالة التي ينشرها، وتتنوع مواضيعه بين التمرد على الظلم، والعدالة، والحرية، والسلام، ومحاربة الفقر، والحب بكل أنواعه. وقد استطاع أن يجذب من حوله الملايين من كل الأجناس والأعراق.

الأميركيون السود لهم باع كبير في بناء الوجه الجميل لأميركا الحديثة، أبرزه ما طوروه في فن الموسيقى والغناء، وليس من المبالغ فيه أن نقول إن موسيقاهم هي الأجمل والأكثر انتشارا على مستوى العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعتبر موسيقى البلوز واحدة من أهم وأشهر الموسيقات المحلية وأكثرها تأثيرا وقدرة على الانتشار، وهي موسيقى المجتمع الأفرو أميركي التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.

المزيد من عنصرية
الأكثر قراءة