سيف "خالد بن الوليد" ينتقل من عمرو يوسف إلى ياسر جلال بصورة سلمية

شركة "سينرجي" حسمت الجدل بترشيح ياسر جلال لدور "خالد بن الوليد"
شركة "سينرجي" حسمت الجدل بترشيح ياسر جلال لدور "خالد بن الوليد"

أًعلن مؤخرًا عن حصول الفنان ياسر جلال على دور "خالد بن الوليد" في المسلسل القادم "سيف الله"، ليصبح بديلا لعمرو يوسف الذي كان الخيار الأول وظهر في أحد الملصقات الدعائية للمسلسل.

هذا الانتقال ليس هو سبب الدهشة، لكن طريقة الإعلان عنه التي أتت عبر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر فيه كل من ياسر جلال وعمرو يوسف معا.

انتقال سلمي

المعتاد في الأوساط الفنية المصرية أن انتقال دور من ممثل إلى آخر -خاصة لو كان العمل كبيرا أو مهما- يصاحبه الكثير من الشائعات التي قد تستمر حتى موعد عرض العمل، وتدور حول مشكلات بين البطل القديم وشركة الإنتاج، أو بين الممثل القديم والجديد، بل قد تتجدد بعد ذلك كلما ذكر اسم الممثل المنافس.

الملصق الدعائي السابق للمسلسل (مواقع التواصل)

لذلك جاءت طريقة الإعلان -على بساطتها- مبتكرة وقاطعة لكل الشكوك، حيث ظهر في الفيديو ياسر جلال وحيدا في البداية وتحدث عن رغبة شركة "سينرجي" في التعاقد معه لأداء دور خالد بن الوليد، وأنه رغب في التأكد من تخلي عمرو يوسف عن الدور بنفس راضية فحاول التواصل معه، وبعدها ظهر في الفيديو عمرو يوسف الذي أكد انشغاله بدور آخر لمسلسل جديد في العام القادم، لذلك لن يكون مناسبًا له بعد الآن العمل في مسلسل "سيف الله".

ساهم هذا الفيديو في زيادة أسهم كل من ياسر جلال وعمرو يوسف في أعين المتابعين الذين أعجبوا بالتفاهم والمحبة بين الممثلين. ولكن من الناحية العملية يعتبر هذا الفيديو مفيدا أكثر لعمرو يوسف، حيث أزاح شبهة أي خلاف بينه وبين شركة "سينرجي" المنتجة التي تستحوذ حاليا على أغلب الإنتاج التلفزيوني والسينمائي المصري، واعتقاد أشخاص في الوسط الفني أنه "مغضوب عليه" منها قد يؤثر عليه بصورة سلبية بالتأكيد.

جدل قبل البداية

لم تكن المرة الأولى التي يثير فيها مسلسل "سيف الله" الجدل، فمنذ الإعلان عنه أصبح مثار الكثير من النقاشات، في البداية لرفض البعض تصوير الصحابة على شاشة التلفزيون، وللخلاف على اختيار شخصية "خالد بن الوليد" من الأساس لتقديمها في مسلسل مصري، والدفع باتجاه تقديم شخصيات تاريخية وإسلامية مصرية الأصل، وكذلك اختيار عمرو يوسف نفسه والمكياج والملابس اللذين ظهر بهما في الملصق الدعائي.

وفي محاولة لقطع كل الشكوك تجاه إنتاج المسلسل، أعلن المخرج رؤوف عبد العزيز عن بدء التصوير في الأردن، ولكن المسلسل عاد مرة أخرى إلى خانة الجدل بوقف التصوير، ولم يتم الإعلان عن السبب مع تصريحات متضاربة مثل عقبات في تصاريح التصوير في الأردن، أو خلاف بين البطل والشركة المنتجة.

وفي الأسابيع الماضية، وبعد انتشار خبر تخلي عمرو يوسف عن الدور، بدأت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي بين المشاهدين لاختيار ممثل جديد لشخصية خالد بن الوليد، كان البطل المختار لها هو الممثل "محمد خميس" الذي ظهر أكثر من مرة في مسلسلات رمضان الماضي منها "النهاية" و"شاهد عيان"، ولكن بعد حصول ياسر جلال على الدور أعلن دعمه له على صفحته الخاصة بموقع فيسبوك.

مقارنة مسبقة

كان العام 2020 من أكثر الأعوام نجاحا وازدهارا في مسيرة ياسر جلال الفنية التي تعثرت من قبل طويلا، حيث قدم في موسم رمضان الماضي مسلسل "الفتوة" الذي حاز على إعجاب الكثير من المشاهدين والنقاد، واعتبر من أفضل مسلسلات العام. والآن يحصل على فرصة تاريخية في مسلسل ملحمي ذي ميزانية إنتاج ضخمة للغاية، ومبني على كتاب المؤلف الشهير عباس محمود العقاد.

ولكن في الوقت ذاته، وُضع جلال منذ الآن في مقارنة مع باسم ياخور الذي قدم نفس الدور من قبل عام 2006 في مسلسل سوري حقق وقتها نجاحًا كبيرًا، خاصة مع انتشار المسلسلات التاريخية السورية في تلك الحقبة، والتي لم تجد لها منافسًا تقريبًا في الوطن العربي مع تراجع المسلسلات المصرية التاريخية في بداية القرن الواحد والعشرين.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من تاريخ إسلامي
الأكثر قراءة