تزييف التاريخ.. مسلسل سوري ينسج قصة خيالية حول ضحية تعذيب في سجون الأسد

استخدام صورة المناضلة رحاب العلاوي أثار ردود فعل غاضبة (مواقع التواصل)
استخدام صورة المناضلة رحاب العلاوي أثار ردود فعل غاضبة (مواقع التواصل)

حسام فهمي

تحاول الدراما السورية التعافي حاليا بعد فترة توقف طويلة، وبين آلام الوطن ومحاولات تغيير الحقائق، جاء مسلسل "مقابلة مع السيد آدم" الذي يعرض في رمضان الحالي، إذ استخدم صناع العمل صورة سيدة سورية ماتت تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وعرضت ضمن أحداث المسلسل كصورة لفتاة مصرية، راحت ضحية لمجرم متورط في تجارة الأعضاء.

المسلسل الذي يحمل اسم "مقابلة مع السيد آدم" من إخراج وتأليف فادي سالم وبطولة غسان مسعود ورنا شميس، ويدور حول طبيب متخصص في الطب الشرعي يدعى آدم، وكيف تنقلب حياته عندما يتورط في قضية تجارة الأعضاء.

استخدمت الدراما البوليسية التي تعرض على قناة أبو ظبي الإماراتية، في الحلقة الرابعة صورة للسورية رحاب العلاوي، وعرضتها بوصفها صورة لضحية يتم التحقيق في مقتلها في المسلسل، وهي من المفترض شابة مصرية تعيش في سوريا، وقتلت وبيعت أعضاؤها، في حين تبحث الشرطة عن المجرم الذي قام بذلك.

ظهور الضحية خلال المسلسل كان عبر صورة شهيرة لرحاب العلاوي، حيث يعلو جبهتها في تلك الصورة ملصق يحمل رقما، وهي الصورة ذاتها التي تم تسريبها عام 2015 من خلال أحد الضباط السوريين المنشقين، والذي عرف حينها باسم "قيصر"، وأثارت هذه الصور الكثير من الجدل حينها، عن آلاف المعذبين والقتلى في سجون النظام السوري.

رحاب العلاوي
اختفت الشابة السورية رحاب العلاوي منذ أن كانت طالبة بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة المدنية بجامعة دمشق، وهي القادمة من مدينة موحسن بمنطقة دير الزور، واعتقلت عام 2013 بتهمة مساعدة المتظاهرين المعارضين للنظام السوري.

وحسب مقابلة صحفية لشقيقها حمزة العلاوي، فقد تفاوضت عائلته بشكل مطول مع ضباط سوريين للإفراج عن شقيقته خلال فترة اعتقالها، لكنهم لم ينجحوا في ذلك، رغم دفعهم مبالغ مالية طائلة طلبها هؤلاء العسكريون، حتى اختفت شقيقتهم تماما، ولم يعلموا مصيرها حتى ظهرت صورتها ضمن آلاف الصور التي سربت عن القتلى من المعتقلين في سجون النظام السوري.

ردود فعل غاضبة
استخدام صناع المسلسل السوري "مقابلة مع السيد آدم" صورة رحاب العلاوي في سياق مخالف تماما للحقيقة، بل ونسج قصة خيالية بعيدة تماما عما حدث لها؛ أثار استياء العديد من النشطاء السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبر أغلبهم عن الغضب من محاولة النظام تزييف التاريخ وسرد رواية كاذبة من طريق الدراما. 

من بين هؤلاء الكاتب الصحفي السوري قتيبة ياسين الذي غرد عبر تويتر رافضا ما يفعله "فنانو الأسد" -كما وصفهم- من استخدام صور ضحايا التعذيب في المسلسلات.

وأشار ياسين في تغريدته إلى أن القائمين على المسلسلات السورية الحالية يستخدمون حطام المدن السورية مواقع للتصوير، رغم أن من دمرها في الأساس هو النظام السوري الذي يعملون في كنفه.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من فن
الأكثر قراءة