بعد تصويره إمام مسجد يتاجر بالمخدرات.. أمير عسير يتدخل لوقف مسلسل سعودي مسيء لجنوب المملكة

الممثل السعودي تركي اليوسف بطل العمل الدرامي "عيال صالح" (مواقع التواصل)
الممثل السعودي تركي اليوسف بطل العمل الدرامي "عيال صالح" (مواقع التواصل)

أثارت حلقتان من مسلسل "عيال صالح" غضب أهالي منطقة عسير، وذلك لتضمنهما إساءات لتاريخ وتقاليد المنطقة ورجالها.

موجة الغضب العارمة التي شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي بعد عرض الحلقتين أدت إلى إصدار الإمارة بيانا صحفيا -في 6 أبريل/نيسان الجاري- يدين محتوى العمل الدرامي.

وجاء في البيان، أن أمير منطقة عسير تركي بن طلال وجه بتشكيل لجنة متخصصة لدراسة محتوى الحلقتين، والتي أسفرت نتائجها عن أن الحلقتين تم تصويرهما في قريتين من أعرق القرى التاريخية بالمنطقة، وأنهما تضمنتا الكثير من الإساءات لأهالي المنطقة وعاداتها وتقاليدها المحافظة.

وبناء على نتائج تقرير اللجنة، تقدم أمير منطقة عسير بطلب لوقف بث الحلقتين وحذفهما نهائيا من جميع منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بعد التنسيق مع وزارة الإعلام، ومطالبة القناة بتقديم اعتذار رسمي، بالإضافة إلى مطالبة القناة بتقديم عمل إعلامي خاص عن المنطقة، وإبراز مكانتها التاريخية والحاضرة، يتضمن اعتذارا صريحا لأهالي المنطقة وإمارتها.

سلاح ومخدرات
العمل الدرامي هو أحد أفلام سلسلة "عناقيد" التي تعرضها مجموعة أم بي سي، وما زال -حتى اللحظة- يعرض على منصة "شاهد" التابعة للمجموعة، وهو من إخراج محمد الحشكي وبطولة تركي اليوسف.

تدور أحداث "عيال صالح" حول إمام مسجد، يتزعم عصابة مسلحة لتجارة المخدرات، إذ تبدأ المشاهد بصلاة الجنازة على الميت، يتبين فيما بعد أنها خدعة لدفن كميات من المخدرات بعيدا عن أعين السلطات، وخلال الأحداث تظهر شخصيات العمل المتناقضة، بين تاجر المخدرات الحنون الحكيم الذي ينصح ابنه القاسي والذي يسيء معاملة زوجته وبناته، بأن الرجل الشديد هو من يرحم أهل بيته ويكرم زوجته.

 

إساءة لأهالي الجنوب
تعرض العمل الدرامي لكثير من الانتقادات من أهالي منطقة عسير قبل أيام، إذ أظهر أهالي المنطقة يتاجرون في المخدرات ويتزعمون معارك مسلحة ويقتلون بدم بارد، بينما استند البعض إلى تزييف المسلسل للحقائق والتقاليد التي يتمتع بها أهالي الجنوب بوصفهم لا يدخنون، وإن كان من شاب مدخن فعليه أن يتوارى بعيدا عن أعين الناس حتى لا يتهم بتدخين السجائر، إذ تعجب المعلقون على المسلسل أن يتهم أهالي المنطقة بالاتجار في المخدرات والقتل.

انتقادات فنية
على الجانب الفني، تلقى "عيال صالح" موجة من الانتقادات بوصف المسلسل إساءة للفن والذوق والأداء التمثيلي الضعيف، إذ يتحدث الأب لهجة أهل نجد، ولهجة الأم بحرينية، أما باقي الممثلين فيتحدثون بلهجات مختلطة، مما يبين عدم احترافية المخرج في مراجعة اللهجات.

أما عن تصميم المعارك فجاء ضعيفا إلى درجة السذاجة، وأظهر عدم إتقان الممثلين لأداء المعارك المسلحة، بتقديم مشاهد ضعيفة لإطلاق النار، مما زاد من ضعف جودة العمل الدرامي.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أثار مسلسل "العاصوف" الرمضاني السعودي في حلقته الأولى رفضا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بين السعوديين، كونه يتحدث عنهم بطريقة مشوهة للواقع في مرحلة السبعينيات، لا سيما أهل نجد منهم.

المزيد من فن
الأكثر قراءة