موسيقى من أجل الأمل.. أندريا بوتشيلي يغني وحيدا على مسرح بلا جمهور

المغني الإيطالي الأوبرالي الأشهر أندريا بوتشيلي (الأوروبية)
المغني الإيطالي الأوبرالي الأشهر أندريا بوتشيلي (الأوروبية)

حسام فهمي

تستمر معاناة إيطاليا أمام وباء كورونا الذي اجتاح العالم كله، ويعاني الشعب الإيطالي بشكل خاص من خلال حصيلة وفيات هي الأعلى حول العالم، والتي تجاوزت نحو 18 ألف وفاة حتى 10 أبريل/نيسان 2020.

ومع تراجع أعداد الوفيات اليومية شيئا فشيء يبقى الإيطاليون في منازلهم منذ ما يزيد على الشهر من حظر التجول، وتظهر الموسيقى في تلك الأثناء كوسيلة للأمل.

والمغني الأوبرالي أندريا بوتشيلي الملقب بـ"الأسطورة الإيطالية" هو أحد وجوه هذا الأمل، وسوف يحيي حفلا خاصا في عيد الفصح، وذلك مساء يوم الأحد الموافق 12 أبريل/نيسان 2020 من داخل كاتدرائية ميلانو التاريخية.

بوتشيلي -الذي يبلغ من العمر 61 عاما- وجه كلماته إلى الإيطاليين وإلى الملايين حول العالم لاستغلال وقت البقاء في المنزل لفعل الأشياء التي لم يملكوا الوقت لفعلها من قبل، مثل القراءة وسماع الموسيقى وقضاء الوقت مع الأسرة، كما شدد على ضرورة الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية في تلك الأوقات.

وجاءت تصريحات بوتشيلي بعد تأكيده أنه ليس مختصا بنصيحة البشر في هذه الأوقات، لكنه يحاول المساعدة من خلال الموسيقى.

موسيقى للأمل
وسوف ينقل حفل "موسيقى من أجل الأمل" وبشكل مباشر عبر موقع يوتيوب وعدد من المحطات التلفزيونية الإيطالية، وسيغني فيه بوتشيلي داخل كاتدرائية ميلانو التي ستكون خاوية تماما، وذلك بعد إغلاقها منذ بداية معاناة الإيطاليين مع وباء كورونا.

وسيصحب بوتشيلي في هذا الحفل الخاص عازف آلة الأرغن الشهير إيمانويل فينايلي، وذلك باستخدام إحدى أقدم وأضخم آلات الأرغن حول العالم. 

وسينظم الحفل بإشراف سلطات مدينة ميلانو التي تأمل أن يساعد ظهور أندريا بوتشيلي على رفع الروح المعنوية للإيطاليين، خصوصا أن عيد الفصح هو المناسبة الدينية الأكثر أهمية داخل إيطاليا، والإيطاليون الآن مجبرون على قضائه وحيدين في المنزل، بلا قدرة على التنقل، مع عدم استطاعتهم أيضا دعوة الأسرة والأصدقاء.

وقد ظهر أندريا بوتشيلي خلال الأيام الأخيرة مع المذيع الأميركي الشهير جيمس كوردن عبر مداخلة بالفيديو من منزله في مدينة توسكانا الإيطالية، حيث غنى بوتشيلي أغنيته الشهيرة "الوقت لقول وداعا" (Time to say goodbye) وأهداها لإيطاليا والإيطاليين، مبشرا إياهم بأن هذه الأوقات الصعبة حتما ستنتهي.

يذكر أن أندريا بوتشيلي هو أحد أشهر فناني الأوبرا عبر تاريخها، وقد حاز على وسام الاستحقاق من الجمهورية الإيطالية، ويعتبره الإيطاليون فنانهم المعاصرالأهم.

فقد بوتشيلي بصره بشكل كامل منذ أن كان في الـ12 من عمره، لكن ذلك لم يمنعه من تحقيق حلمه، ليستمر مشواره عقب ذلك في كتابة وتأليف الموسيقى جنبا إلى جنب مع الغناء، ليصاحب صوته العديد من اللحظات التاريخية داخل قاعات الأوبرا، بالإضافة إلى فوز أغنيته "الناسك" (The Prayer) من قبل بجائزة "غولدن غلوب" في عام 1999، وهي الأغنية التي أداها برفقة المغنية الكندية الشهيرة سيلين ديون.

ولا ننسى أيضا أداءه التاريخي داخل ملعب فريق ليستر سيتي الإنجليزي أثناء احتفال الفريق الإنجليزي المغمور بفوزه المفاجئ بلقب الدوري الإنجليزي عام 2016 وسط عشرات الآلاف من الجماهير.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أقامت أوركسترا “أورنينا” السورية حفلا غنائيا بعنوان “صوت من سوريا” على مسرح “فيلهارموني” في العاصمة الألمانية برلين، بمشاركة الحنجرة الذهبية رشا رزق، والمغنية الأوبرالية لبانة القنطار، وشادي علي وعلي أسعد.

24/9/2019
المزيد من فن
الأكثر قراءة